أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبيلة الوزاني - اِسْتْرَاتِيجِيّةُ اللُّعْبةِ














المزيد.....

اِسْتْرَاتِيجِيّةُ اللُّعْبةِ


نبيلة الوزاني

الحوار المتمدن-العدد: 7806 - 2023 / 11 / 25 - 08:56
المحور: الادب والفن
    


كَيْفَ لِي
أَن أَكْتُبَ عنْ كُلّ هَذا
الخَرابِ
والأَلْوانُ تَتشابَهُ
فِي هذَا اللَّيلِ ؟
كَيفَ لِي
بِمَركَبةٍ بُراقِيَّةٍ
كَيْ أَسْترِدَّ الأَزْمنَةَ الأُولَى
بِلا وَقتٍ فَارِغٍ مِن سَاعاتِهِ
كَيْ يُرتِّبَ التّارِيخُ أَوْراقَهُ ...؟
الأَعَاجِيبُ كُلُّها
تَكتظُّ فِي الرَّصيفِ المُغايِرِ
وَبِالمُقابِلِ
جَمِيعُ الأَصْواتِ
تَتبَلَّدُ فِي مِيكْرُوفُونِ
المَعْبَرِ
فَلا يَمْشِي النَّهارُ ..
عَابِرونَ لَيسَ لَهُمْ
عَناوِينُ
فَكيفَ سَيَبْنُونَ سَقفاً
لِلشِّتاءْ ؟
الشَّارِعُ تَفَرَّكَتْ أَسْنانُهُ
والطَّرِيقُ دُونَ أَجْنِحَةٍ ..
بِقَلَقِ الجُدُارنِ المُسَاقِطةِ
عَربَةٌ علَى أَربَعِ
تَتعثَّرُ في الأَنْقاضِ
يَشُدُّها الحَنينُ
إلَى سَرِيرِها الجَميلِ ..
علَى مَسافَاتِ الوََجعِ
تُؤدّي الجُثثُ صَلاةَ
الغَائِبِ ..
آهَاتُ تَخْرجُ مِنْ رِئَةِ
المَدينَةِ
وتَدْخُلُ فِي أَقْدامِ
المَارّينَ ..
الحَربُ تُدَوْزنُ جَناحَها
وتَركُضُ فِي صَدرِي
الدَّمَارُ يَنْسَخُ ظِلَّهُ
فِي جَماجِمَ نَسِيَتْ
أَجْسادَها ..
سَبْعُونَ خَيْبَةً
أَلْفُ جِدارٍ
وَالعالَمُ
لَا يَعرِفُ عَن ذَلكَ الرَّصيفِ
سِوى وَاجِهتِهِ الكَاذِبةِ ..
أَيُّها الغَدُ القادِمُ
مِنَ الحُزنِ القَديمِ
مُنذُ زَمَنٍ شَريدٍ
وَأَنتَ تَتلوَّى
فِي لَوْحةِ الدُّخَانِ
تُقَيِّدُكَ الكَوالِيسُ السَّوْداءُ
فِي مَسرَحِ الوُجودِ
لَيسَ لِلْيَومِ فِكرَةٌ عنِ
الصّباحِ
الصَّباحُ أَبَجِدِيَّةٌ مُعقَّدَةٌ
مَا بَينَ المَاءِ والنّارِ
لا أَدْرِي كَيفَ سَتكُونُ
هلْ سَتأْتِي بِلِحْيتِكَ الكَثيفَةِ
أَمْ بِعَدَساتٍ مُلوَّنةٍ؟
هلْ سَتَملأُ الأَفْواهَ
أَمْ سَتفْتعِلُ فَلْسفَةَ الجُوعِ ؟
وَأَنتَ
آخِرُ حَاءٍ فِي قَامُوسِ التَّصْحيحِ
أَعِدْ تَكَوينَكَ
نَفقاً
نَفَقَيْنِ
ثَلاثةً ..
وَ
لا تُودِعْ سِرَّكَ لِلرّيحْ ..
أَيُّها العَابِرُونَ
كَما يَعبُرُ المَطرُ فَوقَ سَقفٍ
مَثقُوبٍ ..
لَيسَ في مِعطفِ المَعبَرِ
مَا يَكفِي
لِأَكثَرَ مِنْ جَيبٍ وَاحدٍ
خُذُوا بُكاءَكُم
وَاتْرُكوا صُورَكُم
علَى وَجهِ المَاءْ ...



#نبيلة_الوزاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كَلمةٌ عن التّغيير
- سَفَرٌ في الحُلُمِ
- التّمرّد عند الشاعرة / الشاعر
- أَطْفالُ السَّماءِ ...
- وتَسْتَمِرُّ الحِكَايةُ
- ظلٌّ عارٍ
- سَيِّدَةُ الزَّيْتُون
- عِندَ غَزّةَ الخَبرُ اليَقينُ
- تَقاسيمُ طِفلٍ عَجوزْ
- بُرجُ الشِّعرِ
- إلى ... نَصٍّ ... ما
- هَزّاتٌ اِرْتِدَادِيَّةٌ
- قَتْلٌ اِرْتِدَادِيٌّ
- ذَلِكَ الصَّوْتُ
- خطٌّ مُستَقِيمٌ
- طَوقٌ
- أَخْضرُ في خَبرِ كانَ
- أَوْقِفُوهَا
- كَرنَفَالُ الوَهْمِ
- ذَاكِرةُ الصَّدَى


المزيد.....




- بايدن: العالم سيفقد قائده إذا غادرت الولايات المتحدة المسرح ...
- سامسونج تقدّم معرض -التوازن المستحدث- ضمن فعاليات أسبوع ميلا ...
- جعجع يتحدث عن اللاجئين السوريين و-مسرحية وحدة الساحات-
- “العيال هتطير من الفرحة” .. تردد قناة سبونج بوب الجديد 2024 ...
- مسابقة جديدة للسينما التجريبية بمهرجان كان في دورته الـ77
- المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي: إسرائيل تعامل الفنانين كإرهاب ...
- نيويورك: الممثل الأمريكي أليك بالدوين يضرب الهاتف من يد ناشط ...
- تواصل فعاليات مهرجان بريكس للأفلام
- السعودية تتصدر جوائز مهرجان هوليوود للفيلم العربي
- فنانون أيرلنديون يطالبون مواطنتهم بمقاطعة -يوروفيجن- والوقوف ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبيلة الوزاني - اِسْتْرَاتِيجِيّةُ اللُّعْبةِ