أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبيلة الوزاني - إلى ... نَصٍّ ... ما














المزيد.....

إلى ... نَصٍّ ... ما


نبيلة الوزاني

الحوار المتمدن-العدد: 7787 - 2023 / 11 / 6 - 22:49
المحور: الادب والفن
    


مُجْهِدةٌ كِتابةُ النُّصوصِ !
مُجهِدَةٌ لِلغايَة ؛
كلَّما داهمَتْني حالةٌ ما
أَعطَيتُها جُزءاً منّي
وغالباً
ما تَلتحِمُ بِخَلايايَ الحَمِمةِ ،
تَستهْلكُني
لمُدّةِ يافعةٍ ..
تخترقٌني
تَجعلُني أَلْمعُ كَمسألةٍ مُتأهِّبة ..
كِتابةُ النُّصوصِ
قَفزٌ مِن قُبّعةِ الوَهمِ
بِأناقةِ أرَنبٍ ؛
خُروجٌ مِن رَتابةِ الكُهوفِ
إلى صخَبِ البحرِ ،
مَدٌّ بِاتّساعِ
( الْ أنا )
عَبْرَ
( الْ أنتَ )
بكلِّ عَناوينكَ وأشيائِكَ
لأَِتَمدَّدَ في أحلامِكَ
وأَتلَصّصَ علَى
أَحزانِكَ
وفَرحِكَ
أعِيشُ نِصفَ ابتسامتِكَ بِمُنتهَى الحَذرِ
وأَنْصهرُ في هَزيمتِكَ بمَدَى الإخْلاصِ ..
أَصْرخُ مِلْءَ الوَجعِ :
أَحلمُ أن يُباغتَني نَصٌّ
يَكتبُكَ حياةً
أَكتبُهُ جَوقةَ سعادَة ؛
يَقرؤُكَ كَوجهِ الصّباحِ
أَزرعُهُ مَصابيحَ المَساءِ ؛
نَصٌّ يَأخذُ هذا العالَمَ المُظلِمَ
إلى مَدينةِ الضّوءِ
لْنكُونَ
أبناءَ الأَحلامِ التي تتحَقَّقُ
ويكُونَ
حاوِيَ المُفاجآتِ الخَضراءِ
ونُزهِرَ كَاللّوزِ
حينَ سَقْيٍ وارفِ الغَيْمِ ..
//
أَحلُمُ بنَصِّ بِلا ثُقوبٍ
تُصادِرُ أصابعِي
لأَملأُ الفرَاغاتْ ؛
/
/
أشتاقُ أنْ أكتبَ نَصّا
لا تَصفعُني خاتِمتُه...!

من مجموعتي الشعرية ( ضَجيجٌ كَثيف )



#نبيلة_الوزاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هَزّاتٌ اِرْتِدَادِيَّةٌ
- قَتْلٌ اِرْتِدَادِيٌّ
- ذَلِكَ الصَّوْتُ
- خطٌّ مُستَقِيمٌ
- طَوقٌ
- أَخْضرُ في خَبرِ كانَ
- أَوْقِفُوهَا
- كَرنَفَالُ الوَهْمِ
- ذَاكِرةُ الصَّدَى
- تَدَاعِيات
- تِلْكَ المَدِينَةُ
- هَواجِس
- وَتقُولُ القُبَّعَةُ
- أَبْناءُ الظّلامْ
- عُبُور
- أيّها الوَطنُ سَلاماً
- لِلْوجَعِ حَديثٌ
- انْتِفاضَةُ الصَّمتِ !
- حَديثً الصَّمتْ
- خُسُوف


المزيد.....




- بايدن: العالم سيفقد قائده إذا غادرت الولايات المتحدة المسرح ...
- سامسونج تقدّم معرض -التوازن المستحدث- ضمن فعاليات أسبوع ميلا ...
- جعجع يتحدث عن اللاجئين السوريين و-مسرحية وحدة الساحات-
- “العيال هتطير من الفرحة” .. تردد قناة سبونج بوب الجديد 2024 ...
- مسابقة جديدة للسينما التجريبية بمهرجان كان في دورته الـ77
- المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي: إسرائيل تعامل الفنانين كإرهاب ...
- نيويورك: الممثل الأمريكي أليك بالدوين يضرب الهاتف من يد ناشط ...
- تواصل فعاليات مهرجان بريكس للأفلام
- السعودية تتصدر جوائز مهرجان هوليوود للفيلم العربي
- فنانون أيرلنديون يطالبون مواطنتهم بمقاطعة -يوروفيجن- والوقوف ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبيلة الوزاني - إلى ... نَصٍّ ... ما