أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - المهدي المغربي - لا لخيار ضياع الارض.














المزيد.....

لا لخيار ضياع الارض.


المهدي المغربي

الحوار المتمدن-العدد: 7809 - 2023 / 11 / 28 - 01:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من بعد الحراك الفلسطيني الأخير في غزة فلسطين الذي اكيد مازال مستمرا و سيستمر بالرغم من قرار الهدنة.د الذي هو مؤقت.
ان هذا الحراك العظيم بقوة فصائل المقاومة كشف عن مكامن الضعف و كشف بالمقابل عن مكامن القوة و ذلك من خلال المجالات الحيوية سياسيا و اجتماعيا التي أثر فيها و قلب موازينها و خلط أوراقها
الخيار الأول الذي خرج ينادي بشعار السلام و وقف الحرب و احترام حقوق الإنسان من الطرفين
طبعا وقف إطلاق النار هذا شرط الكل ينادي به لكن البعد الآخر هو ان هذا الخيار هدفه من بعد وقف النار أي الهدف الاستراتيجي هو إيجاد مخرجا لحل تسوية ما بين الفلسطيني المقهور و ما بين الصهيوني المحتل لارضه.
و هذا الخيار يتحدث عن حل الدولتين من منطلق التطبيع و شعار "عفى الله عما سلف."
و يشترط بدا المفاوضات من فلسطين 67.
الشيء الذي يسبب في اجحاف كبير للحق الفلسطيني و جعل عصابة الاحتلال دولة شرعية بالرغم انها تاسست بحرب إبادة على حساب حقوق الشعب الفلسطيني منذ 48 و كل العالم عاش هذه الجريمة ضد الإنسانية جريمة أدى الشعب الفلسطيني ضريبتها القاسية بدفع تضحيات و قوافل من الشهيدات و الشهداء إلى اعتقالات بالآلاف و تدمير بيوت و تهجير قرى بسكانها و اجثتات الغرس و الاشجار و سرقة أراضي شاسعة من تراب الشعب الفلسطيني.
إن الهدف من خطة الخيار الاول هو جعل ضياع الأرض أمرا واقعا الشيء الذي يتنافى مع الروح الثورية للإنسان الفلسطيني.
و هنا أتطرق إلى الخيار الثاني الذي يرى ان المقاومة هي الحل و بها سينال الشعب الفلسطيني إحترام العالم تماما مثل ما حققته الثورة الجزائرية ضد المحتل الفرنسي الذي كان يعتبر الجزائر أرض فرنسية طيلة قرن و اثني و ثلاثين سنة(132 سنة)
المقاومة هي الحل
ليس هذا فقط و إنما من خلالها بالتأكيد نضمن تحرير فلسطين من المحتل. حتى يعود كل الصهاينة إلى أوطانهم الأصلية.
صحيح أن طريق المقاومة طريق طويل و شاق لكن ليس نيل المطالب بالتمني و ان إرادة الشعب الفلسطيني لا تقهر و انها مصرة و مصممة على أن تجعل المقاومة واقعا مفروضا لأن تحرير الأرض فيها كرامة شعب و تحقيق الاستقلال التام.
و ستفرض المقاومة كانتفاضة مسلحة على العدو الصهيوني و على من يحارب بجانبه من دول الغرب الامبريالي.
هذا الغرب الذي يمثل
المظلة السياسية و العسكرية و الإعلامية و اللوجستيكية التي بها يستقوي الصهيوني على شعب المقاومة حيث الصورة التي هي واقعا صارخا تؤكد على ان التفاوت صارخ ما بين الطرفين من حيث الدعم العسكري و الإعلامي و اللوجستيكي.
الا ان التعاطف الاخلاقي العالمي و التضامني مع المقاومة و ان كل شعوب العالم تنادي بتحرير فلسطين هذا يعتبر دعما معنويا يوضع في الحسبان و في ميزان القيم العالية و يزيد نهج المقاومة إصرارا على المثابرة و مواصلة تحقيق المكاسب.
بالإضافة إلى أنه يفضح لاانسانية الغرب المنافق و يهيج الشعوب ضد من يحكموها بالظلم و الاستغلال و امتصاص عرق العمال و الافتراء و قمع الحريات و تشويه العدالة.
ان الثورة الفلسطينية هي دينامو قضايا الحركات التحريرية العالمية و هذا فخر و اعتزاز لا مثيل له. و هي الشرارة و المنارة التي تضيء دروب النضال المظلمة.
انها مدرسة الكرامة.



#المهدي_المغربي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إرادة الشعوب لا تقهر
- الإبداع النضالي و المظاهرة و القناعة السياسية.
- في مشروعية النضال الفلسطيني.
- عقدة الخوف المزمن.
- في شأن الشعار.
- رهانات و تحديات
- من المخلفات و المعيقات.
- في الشان المدرسي و التربوي
- الوعي بالتغيير هو الحق في النقد الذاتي.
- في القلب على هامش المجتمع.
- التغيير ما بين التثقيف الذاتي و الانتفاض.
- كم من المظاهر تخدع.
- مقدمة في فلسفة الهوية
- القصور تفضح نفسها.
- العراق شح العقول ام شح الماء؟
- التحالف العسكري تحت غطاء الحرب.
- المظاهرة ضد الحرب في المانيا:
- في موضوعة الإعلام الممنهج
- من صميم الحرقة!!!.
- في نوعية التضامن.


المزيد.....




- إماراتي يرصد أحد أشهر المعالم السياحية بدبي من زاوية ساحرة
- قيمتها 95 مليار دولار.. كم بلغت حزمة المساعدات لإسرائيل وأوك ...
- سريلانكا تخطط للانضمام إلى مجموعة -بريكس+-
- الولايات المتحدة توقف الهجوم الإسرائيلي على إيران لتبدأ تصعي ...
- الاتحاد الأوروبي يقرر منح مواطني دول الخليج تأشيرة شينغن متع ...
- شاهد: كاميرات المراقبة ترصد لحظة إنهيار المباني جراء زلازل ه ...
- بعد تأخير لشهور -الشيوخ الأمريكي- يقر المساعدة العسكرية لإسر ...
- -حريت-: أنقرة لم تتلق معلومات حول إلغاء محادثات أردوغان مع ب ...
- زاخاروفا تتهم اليونسكو بالتقاعس المتعمد بعد مقتل المراسل الع ...
- مجلس الاتحاد الروسي يتوجه للجنة التحقيق بشأن الأطفال الأوكرا ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - المهدي المغربي - لا لخيار ضياع الارض.