أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عائد زقوت - دائرة الدم أليس لها من نهاية














المزيد.....

دائرة الدم أليس لها من نهاية


عائد زقوت

الحوار المتمدن-العدد: 7777 - 2023 / 10 / 27 - 14:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتسع دائرة الدم في غزة، ولا زال الدّم الفلسطيني مستباحًا تحت مظلّة ازدواجية المعايير لمجلس الأمن العاجز عن توفير الحماية للشعب الفلسطيني عبر سنوات الصراع الممتدة، بل وفَّرَ للاحتلال الشرعية لاستمراره في جرائمه ضد المدنيين وصيَّرهم وقودًا لهذه الحرب.
الإصرار على توسيع دائرة الدماء، وسياسة العقاب الجماعي ومخالفة اتفاقية جنيف الرابعة 1949 وبرتوكولها الإضافي الأول 1977 التي تضمن معاملة الذين لا يشاركون في الحرب لأسباب متعددة معاملة إنسانية، لا يمثل سبيلًا للخروج من رهاب الأمن، ولن يجلب الأمن والاستقرار لأحد، وسيزيد من اتساع الدائرة الملتهبة، وعندها لا ينفع الفهم بعد الغرق فلو أنهم فهموا نوحًا لَمَا غرقوا .
الاستمرار في سياسة الهذيان الإسرائيلي والاعتقاد بأن المناخ السياسي مهيئ لتصفية القضية الفلسطينية، ويسمح بالقفز على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وإقامة دولته وفق المقررات الدولية لهو تقدير خاطئ ومحاولة فاشلة، وستغلق الأبواب أمام السلم والأمن والتنمية في المنطقة، وستجعل من الشرق الأوسط مسرحًا للنزاعات وتصفية الحسابات الإقليمية والدولية تحت شعارات الأديَنة ومسارب التحالفات المختلفة .
التقافز الغربي الرأسمالي الممنهج عن الجذور الحقيقية لاستمرار دوامة الاضطرابات في الشرق الأوسط المتمثل بالاحتلال، ومحاولة تصوير الجلاد بالضحية، والالتفاف على حقوق الشعب الفلسطيني تارة بالتوطين وأخرى بالتهجير، وثالثة بالوطن البديل، أو استبدالها بالسلام الاقتصادي، لن تكون حلًا في يومٍ ما، بل سَتُذكي الصراع وتعطي ضوءًا أخضرًا لاستمرار المواجهات العسكرية وستهدد المصالح الدولية وخصوصًا الغربية منها، وسيكتوي الجميع بنيرانها .
استراتيجية التدافع والثبات في السياسة الدولية وصراعها حول أحادية القطب يشكّل دافعًا حيويًا للولايات المتحدة الأميركية وحلفائها، للعمل على إيقاف دائرة الدم، والتوقف عن تحوير الإرادة السياسية للفلسطينيين، والإدراك بأنّ السبيل الأمثل والوحيد للخروج من تلك الدائرة، وحل كافة الأزمات في المنطقة يتمثّل بإقامة الدولة الفلسطينية ذات السيادة وعاصمتها القدس بقِبابها وكنائسها حسب المرجعيات الدولية، ومبادرة بيروت للسلام 2002 .
يُعَوِّل الفلسطينيون على الإسناد العربي والإسلامي في دعم طموحاتهم في الحرية والاستقلال، لكن هذا التعويل كثيرًا ما يصطدم بعملية التدافع السياسي مع الأنظمة السياسية، وقد يكون هذا التدافع مقبولًا في حدود السياسات المرحليّة التكتيكية في إطار الفعل وردّة الفعل، ولكن ونحن في خضم معركة استراتيجية خطيرة تتعلق بإخراج القضية الفلسطينية من الخارطة السياسية الدولية، من غير المقبول أن نستمع لتصريحات أو نداءات إقليمية أو فلسطينية تخرج بالتدافع السياسي من مربع الفعل ورد الفعل إلى مربع الصراع الصفري، دون اعتبار للبيئة الاستراتيجية والوضع الجغرافي لهذا النظام أو ذاك .
الاستمرار في ضرب الأنقاض للبحث عن صورة النصر في ظل السيل الجارف لدماء الأطفال والنساء والأبرياء لن يكشف الحقيقة، فالحقيقة كما قال تشرشل في وقت الحرب ثمينة للغاية، مما يتوجب حمايتها دائمًا بحارس شخصي يحرسها من الأكاذيب .

ملحوظة :- هل تقصف الطائرات الاسرائيلية غزة على مدار الساعة بالورود ؟!، لذا فلا حاجة لها بالإسناد الموعود .



#عائد_زقوت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مؤتمر القاهرة للسلام وهولوكست غزة
- الراقصون حول النار
- أكتوبر المجيد المنعطف الخطير
- جنين لا تفهم الرطن والترانيم
- قبل أنْ يُقَرع الجرس
- ثيوقراطية الاحتلال والخطوط الحمراء
- فتح في مهمة اقتحام العقبة
- الخطاب النَّصري في ميزان الشرق الأطلسي
- زلزال الاسكندرون وتداعياته السياسية
- فوضى خلاقة من سلوان إلى أصفهان
- الشّعب الفلسطيني يرفض الاحتلال بكلّ أشكالِه
- فيتو اسرائيلي
- مَنْ يُديرُ عجلةَ النارِ
- بن غفير لن ينتظر أحد
- القوة المشتركة 153 والسُعار الإيراني
- مَنْ يطلق الرصاصة الفضية
- معركة الأردنيين مع أسعار المحروقات شو هالكذبة
- حكومة الأغيار ماذا بعد ؟
- انتظار الموت على أبواب السلام
- اتفاقبة عاموس هوكستين


المزيد.....




- الرئيس الأوكراني يوقع على قانون التعبئة العسكرية المثير للجد ...
- هل سيهدي امبابي اللقب الأوروبي لباريس سان جيرمان؟
- الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يتطلعان إلى فرض عقوبات جد ...
- أردوغان يتهم الغرب بازدواجية المعايير: أدانوا هجوم إيران وال ...
- مداهمة كبرى في ثماني ولايات ألمانية ضد مهربي بشر
- مخاوف أخلاقية وأمنية من -تيك توك-.. هل تنال منه دعوات الحظر ...
- مراسلنا: مقتل أقارب لاسماعيل هنية في قصف إسرائيلي على غزة
- مدفيديف يشير إلى -يد هوليوودية مألوفة- في شجار البرلمان الج ...
- تنبيه هام من المركز الوطني الإماراتي للأرصاد الجوية
- السفير الروسي جاموف يكشف عن الاسم السري لطارق عزيز وعلاقة صد ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عائد زقوت - دائرة الدم أليس لها من نهاية