أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جدو جبريل - الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين التقليدين 3















المزيد.....

الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين التقليدين 3


جدو جبريل
كاتب مهتم بالتاريخ المبكر الإسلامي والمنظومة الفكرية والمعرفية الإسلامية

(Jadou Jibril)


الحوار المتمدن-العدد: 7776 - 2023 / 10 / 26 - 20:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إن جزء كبيرا جدا من الدراسات والأبحاث الحديثة المتعلقة بالإسلام والقرآن المستندة على مناهج وقواعد وآليات وأدوات البحث العلمي مصدره غربي وغير مسلم والكثير من عموم المسلمين قد لا تتوفر لهم الفرصة لاطلاع بيسر على فحواها لذا ارتأيت في هذه السلسلة ،بأسلوب مبسط قدر المستطاع عرض ملخصا لفحواها باللغة العربية راجيا أن يكون هذا المجهود المتواضع جدا نافعا للبعض
فالذي يحز في القلب حقا هو أن التساؤلات والإشكاليات الكبرى المتعلقة بديننا وكتابنا المقدس غالبا ما تتساقط علينا من الغرب
غاية ما تأمله هذه السلسلة هو إعادة إحياء ثقافة السؤال والتساؤل في عقلية العرب بعد أن تم حجبها ثم اغتيالها منذ قرون إلى أن أصبحت عقلية متكلسة تفقد التوان كلما برزت بعض الرغبة في وضع السردية والموروث الإسلاميين جانبا ولو برهة

قراءة القرآن في القرن الحادي والعشرين
لقد شهدنا عودة ظهور النهج النقلي الاجتراري في التعامل مع الكتاب المقدس عند المسلمين، في العصر الحديث، والذي يفضل التفسيرات المنقولة عن طريق التقليد على حساب القراءات الأخرى ذات القيمة المماثلة. ومن ناحية أخرى، يرى العديد من الباحثين أنه من الضروري أن نأخذ في الاعتبار السياق الذي يعيش فيه المسلمون اليوم.
لقد شهدنا عودة ظهور، في العصر الحديث، مقاربة حرفية قوية للكتاب المقدس في الإسلام، والتي تفضل التفسيرات المنقولة عن طريق التقليد والترديد على حساب القراءات الأخرى. ويبدو أن أولئك الذين يتبنون الطريقة النصية يعتقدون أنها توفر درجة أعلى من اليقين فيما يتعلق "بمعنى ودلالة" النص. ومع ذلك، يرى آخرون أنه من الضروري أن نأخذ في الاعتبار السياق الذي يعيش فيه المسلمون في عالم اليوم.

ترتكز الأخلاق والشريعة واللاهوت الإسلامي في المقام الأول على القرآن وتطبيقه العملي من قبل النبي محمد والمجتمعات الإسلامية الأولى. ونظرًا لمركزية النص المقدس بالنسبة للمسلمين، فإن أحد أهم فروع التراث الإسلامي هو تفسير القرآن. على مدى القرون أربع عشر الماضية، طور المسلمون مجموعة متنوعة من المقاربات للقرآن وعلوم التفسير المساعدة. يوضح ثراء هذا الأدب أن المسلمين عمومًا لم يتعاملوا مع القرآن بطريقة "حرفية" بحتة، بل استخدموا مجموعة واسعة من المبادئ وأدوات التفسير لتوفير التوجيه والمشورة والتعليمات الواردة في النص المقدس في علاقتها بالسياقات والظروف والمتطلبات المتغيرة للمجتمعات الإسلامية.

على الرغم من هذا التنوع التفسيري الكبير، فقد شهد العصر الحديث عودة ظهور نهج حرفي قوي للكتاب المقدس، والذي يفضل بشكل خاص تفسيرات معينة للنصوص المنقولة عن طريق التقليد، على حساب قراءات أخرى صالحة بنفس القدر. ويمكننا تعريف هذا النهج بأنه "نصي" بالدرجة الأولى.


يبدو أن أولئك الذين يتبنون المنهج النصي يعتقدون أنه يوفر أعلى درجة من اليقين فيما يتعلق "بمعنى" النص، ويعتقدون أنه يسمح للمرء بالتحرك داخل التعقيد الشديد والسيولة للتجربة المعاصرة من خلال وجود إطار بسيط لا لبس فيه.
من الأفكارالرائجة أن نجاح هذا المنهج النصي وما يحظى به من قبول لدى عدد ثابت من المسلمين حول العالم هو من أخطر التحديات التي تواجه المثقفين والمفكرين والباحثين اليوم[1].
----------------------
[1].عبد الله سعيد، قراءة القرآن في القرن الحادي والعشرين: منهج سياقي، ، أوكسون-نيويورك 2014، ص. 182.
-----------------
انتقد العديد من العلماء المسلمين المعاصرين التبسيط الذي ينتجه هذا المنهج النصي. يقول محمد هاشم كمالي، الباحث الأفغاني البارز في الفقه الإسلامي، والذي كان أستاذا لفترة طويلة في الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا، على سبيل المثال، إن هذه الحرفية النصية غير قادرة على مواجهة التحديات التي يفرضها العالم المعاصر على مجتمعات المسلمون والشريعة الإسلامية[2] بالنسبة للباحث الإندونيسي، إذا ركزوا حصريًا على المعنى الحرفي للنص مع تجاهل عامل مهم مثل السياق، فإن الحرفيين يقدمون تفسيرات جزئية وغالبًا ما تكون متناقضة[3].
تنتج الحرفية النصية صورة مشوهة عن إله القرآن وتشوه بعض القضايا الرئيسية مثل وجهة نظر الإسلام تجاه المرأة[4].
-------------------------------
[2] كتاب باللغة لإنجليزية- L النظرية القانونية وآفاق الإصلاح، الدراسات الإسلامية
Mohammad Hashim Kamali, Issues in the Legal Theory and Prospects for Reform, « Islamic Studies » 41 (2001), pp. 1-21.

[3] كتاب باللغة لإنجليزية، حسن حنفي وآخرون عن السلفية والعلمانية،
Yudian Wahyudi, Hasan Hanafi on Salafism and Secularisam, in Ibrahim Abu Rabi’ (-dir-.), The Blackwell Companion to Contemporary Islamic Thought, Blackwell, Oxford 2006, p. 260.
[4] كتاب باللغة لإنجليزية خالد أبو الفضل، التحدث باسم الله: الشريعة الإسلامية والسلطة والمرأة، عالم واحد.
Speaking in God’s Name:Islamic Law, Authority and Women, Oneworld, Oxford 2003.
--------------------------------------------------


البحث عن أدوات جديدة
وفي هذا الإطار بدأ الباحثون المسلمون من أصول وتخصصات ومدارس فكرية متنوعة في تحسين أدوات جديدة لتفسير القرآن، ولا سيما نصوصه الأخلاقية والقانونية. الفكرة ليست جديدة في الواقع - هي أن بعض تعاليم القرآن ذات طبيعة سياقية: أي أن هناك علاقة وثيقة بين نص الوحي القرآني والسياق الذي حدث فيه. في حين أن معظم تعاليم القرآن ظلت ذات صلة وصالحة حتى في السياقات والأجيال المتعاقبة [*]، إلا أن بعضها ربما أصبح أقل أهمية، إن لم يكن حتى غير كاف، مع تغير الزمن. على سبيل المثال، حدثت تغييرات كبيرة في الطريقة التي يُنظر بها إلى دور المرأة ووظيفتها في المجتمع. في أوائل القرن السابع الميلادي، كانت النساء يعتمدن اجتماعيًا واقتصاديًا على الرجال في أسرهن، وخاصة آبائهن أو أزواجهن. واليوم، لم يعد هذا هو الحال في العديد من المجتمعات، ولذلك قد يكون من الضروري إعادة تفسير تعاليم القرآن حول هذا الموضوع. وبخلاف ذلك، قد يؤدي ذلك إلى إدامة المعايير والقيم الإشكالية، وحرمان شرائح معينة من السكان من حقوقهم.
---------------------------------------
[*]إشكالية الصلاحية في كل مكان وزمان
---------------------------------------------
بشكل عام، يتضمن "السياق" نشاطين أساسيين: تحديد الرسالة أو الرسائل الأساسية التي تنبثق من النص القرآني في عملية التفسير، وتطبيقها على سياقات مختلفة. وتتحدد الرسالة بحسب طريقة فهم النص القرآني وتطبيقه في سياقه الأصلي. ومن ثم يتم "ترجمتها" وتطبيقها على السياق المعاصر الجديد. يتطلب هذا معرفة متعمقة بكل من "السياق الكلي" الأصلي و"السياق الكلي" الحالي، أي كلا السياقين بجميع أبعادهما (الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والفكرية والثقافية)، والتي يتحرك من خلالها باستمرار - دون تجاهل السياقات التي مر من خلالها فهم النص.
ومن ثم فإن إحدى المهام الأساسية للتفسير السياقي هي دراسة أهم المصادر والتاريخ والتقاليد لإعادة بناء السياق الذي نزل فيه النص القرآني، والقيم السائدة في المجتمع في ذلك العصر. وبما أن مفسر القرآن اليوم بعيدا كل البعد عن زمن الوحي، فإن إعادة بناء السياق الأصلي ستكون دائما صعبة وإشكالية. ومن الصعب الحصول على صورة كاملة لعالم ذلك الوقت، بكل تعقيداته وأبطاله ومؤسساته وقيمه وأعرافه وأطره الفكرية والثقافية.

هذا هو السبب في عدم إعادة بناء السياق ولا يمكن أبدًا اعتبار تفسير القرآن مقدسًا أو نهائيًا. يجب علينا بالأحرى أن ننظر إلى هذه العملية باعتبارها موقع بناء مفتوحً دائمًا: فكلما زادت المعلومات التي نجمعها عن العالم الذي نزل فيه النص القرآني، كلما أصبحت العملية أكثر دقة.
ومع ذلك، فيما يتعلق بالسياق الكلي المعاصر، يجب على التفسير السياقي تحليل العناصر الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والفكرية المرتبطة بالأسئلة التي تطرح في هذا السياق. ولهذا السبب لا يمكن اعتبار أي إعادة بناء للسياق من قبل مفسر القرآن أمرًا مقدسًا أو نهائيًا. وعلى الرغم من هذه القيود، تظل العملية جزءًا مهمًا من التفسير السياقي. يجب علينا بالأحرى أن ننظر إلى هذه العملية باعتبارها موقع بناء مفتوح دائمًا: فكلما زادت المعلومات التي نجمعها عن العالم الذي نزل فيه النص القرآني، كلما أصبحت إعادة العملية أكثر دقة.
أما فيما يتعلق بالسياق الكلي المعاصر، فيجب على التفسير السياقي تحليل العناصر الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والفكرية المرتبطة بالأسئلة التي تنشأ في تفسير نص قرآني معين. ولعل أحد أهم جوانب السياق الكلي الحديث هو التأكيد على أهمية "العقل" والتخلي عن التقليد الأعمى للأوائل.
وفي العصر الحديث، أعاد علماء مثل المصري محمد عبده (ت 1905)، والذين تأثروا بتعاليمه، التأكيد على دور العقل في تفسير القرآن، لدرجة أن منهج عبده قد تغير. وقد وُصِف بأنه "التأويل العقلاني والحديث"[5].
في نظر عبده، كانت العلاقة بين العقل والوحي واضحة: فكلاهما مصدران مهمان ويجب أن يكمل كل منهما الآخر.[6] لقد رأى بالفعل أن العقل لا يتعارض مع القرآن والإسلام، بل هو مفتاح فهمهما[7].
-----------------------------
[5]. مقالة باللغة الإنليجزية، Aliaa Ibrahim Dakroury, Toward a Philosophical Approach of the Hermeneutics of the Qur’an, « The American Journal of Islamic Social Sciences », 23 (2006), n. 1, p. 22.
نحو مقاربة فلسفية لتأويل القرآن، «المجلة الأمريكية للعلوم الاجتماعية الإسلامية
[6] كتاب باللغة الإنليجزية
Aliaa Ibrahim Dakroury, Toward a Philosophical Approach, p. 24
نحو نهج فلسفي
[7]. كتاب باللغة الإطالية
Massimo Campanini, Il Corano e la sua interpretazione, Edizioni Laterza, Roma 2003.
القرآن وتفسيره،
---------------------------------

مع هذا الاهتمام بالعقل، يقوم المفسر السياقي بتحليل الحقائق والأعراف والقيم والمؤسسات المرتبطة بالسؤال المحدد المطروح في النص القرآني، ويقارنها مع تلك الموجودة في السياق الكلي في أوائل القرن السابع من أجل فهمها. تحديد كيفية "ترجمة" الرسالة القرآنية على أرض الواقع في سياق القرن الحادي والعشرين.

أربع مراحل
على الرغم من أن هناك عدة طرق للتعامل مع القرآن وفق أسلوب التفسير السياقي، إلا أ أنه يمكن تلخيص هذا النهج بعجالة في في أربع مراحل.
في المرحلة الأولى التفكر في ألفاظ النص القرآني وطبيعته وأهميته بالنسبة للمسلمين. وينبغي أيضًا أن يأخذ في الاعتبار نظرة لمفسر للعالم، وتجاربه الحياتية ، والتعليم الذي تلقاه، وقيمه وأحكامه المسبقة، فضلاً عن معايير وقيم المجتمع الذي يعيش فيه. الهدف من هذه العملية هو التعرف على كيفية تأثير هذه العوامل
وتتطلب المرحلة الثانية الشك المنهجي في النص نفسه ودقته وموثوقيته. وفي حالة القرآن، يعتقد المسلمون أنه كلام الله مصون ومحفوظ ولذلك يعتقدون أن أصالته التاريخية لا يمكن التشكيك فيها وأنه يجب تفسيره على أنه نص تاريخي موثوق. ومع ذلك، يجب على المفسر التحقق من موثوقية سلسلة كاملة من العناصر والنصوص المرتبطة بالقرآن، مثل القراءات المختلفة (القراءات) والأحاديث النبوية (الحديث)، والتي يمكن استخدامها في عملية التفسير.
وفي المرحلة الثالثة، "معنى" النص. هذه عملية معقدة تتضمن سلسلة من المراحل الفرعية وأنواع التحليل.
الهدف الأول: الوصول إلى المعنى الأساسي للنص من خلال فهم المحتوى اللغوي والأدبي الذي يندرج فيه النص، ووحدته الموضوعية. يمكن أن يشمل التحليل اللغوي للنص تحقيقًا نحويًا أو صرفيًا أو أسلوبيًا أو دلاليًا أو عمليًا. ويتطلب جزء من هذه العملية تحديد تصنيف النص، والنصوص الموازية المحتملة في القرآن وفي الأحاديث التي تتناول نفس الموضوع، وموقعه الزمني ومتلقيه. في الواقع، يجب على المفسر إعادة بناء السياق الكلي للوحي قدر الإمكان لفهم الجوانب التي أبرزها المتلقون الأوائل للوحي (الجيل الأول من المسلمين)، أو الجوانب التي اعتبروها ثانوية. يعد هذا التحليل على عدة مستويات ضروريًا لإنشاء الصورة الأكثر اكتمالاً للنص.
وفي المرحلة الرابعة، يجب تركيز الاهتمام على كيفية ارتباط المسلم المعاصر بمعنى النص الذي وصل إليه في نهاية المرحلة الثالثة. بدلاً من إهمال أو إنكار التاريخ الطويل لتفسير النص المعني، سيدرك المرء الدور الهام الذي لعبه هذا التقليد في تشكيل فهمنا الحالي للنص.
ويتمثل جزء أساسي من هذه المرحلة في مواجهة السياق الحديث ومقارنته بالسياق الأصلي للنص، مع مراعاة السياقات الوسيطة بين سياق الأصول وسياق اليوم.


وينبغي أن يؤدي هذا النهج إلى تفسير مناسب للنص، بما يتوافق مع هدفه الأساسي ومع رسالة القرآن الشاملة يجب أن يتم فحص أي تهوبعبارة أخرى، فإن النهج السياقي لا يطرح مسألة معنى النص فحسب، بل يتساءل أيضًا عن المعنى الذي يمكن أن يكون عليه هذا النص في سياقات مختلفة
وفي الواقع إن النصوص القرآنية التي تواجه اليوم صعوبة في التفسير والتطبيق قليلة العدد نسبيا، وهناك نصوص ذات طبيعة أخلاقية قانونية يمكن أن يقدم لها المنهج السياقي تفسيرا أكثر ملاءمة، نظرا للتغيرات الكبيرة التي تحدث في الوقت الحاضر. السياق الكلي[8]
----------------------------------
[8]
Abdullah Saeed, Reading the Qur’an, p. 180
-------------------------------
إحدى النقاط الرئيسية التي يمكن أن يكون فيها النهج السياقي مفيدًا جدًا هي النصوص القرآنية التي تتناول المرأة والمساواة. ومما لا شك فيه أن معظم النصوص القرآنية المتعلقة بالمرأة لا تطرح، من وجهة النظر هذه، أي مشكلة خاصة: ولكن يمكن قراءة بعض النصوص أو اعتبارها مؤيدة لعدم المساواة.

هناك مجال آخر يمكن أن يكون فيه النهج السياقي مفيدًا جدًا وهو تفسير بعض النصوص القرآنية التي تؤثر على العلاقات بين الأديان. وفي حين تدعو العديد من النصوص القرآنية إلى العلاقة الصحية والتعاون والصداقة مع الأشخاص الذين ينتمون إلى الديانات الأخرى، هناك نصوص أخرى يمكن تفسيرها بمعنى موقف عدائي. وإذا قمنا بتفسيرها من خلال مقاربة سياقية، فإن هذه النصوص تظهر أن المواقف السلبية المتذرعة بها ترتبط عمومًا بظروف وأسئلة معينة خاصة بزمنها. على سبيل المثال لا االحصرعلى سبيل المثال لا الحصر سورة الممتحنة(60,8-9).
لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ


تحتوي هذه الآيات على إرشادات مهمة حول كيفية تعامل المسلمين مع أتباع الديانات الأخرى: ويبدو من الواضح أنه ليس هناك ما يمنع المسلمين من إقامة علاقات جيدة مع غير المسلمين. بل على العكس من ذلك، فإن معاملة المسلم لغير المسلمين ينبغي أن تقوم على مبادئ الوئام والعدل، وخاصة تجاه أولئك الذين يظهرون نوايا سلمية تجاه المسلمين. وعلى وجه الخصوص، يُطلب من المسلمين التصرف بلطف وعدالة تجاه غير المسلمين، إلا إذا كانوا يريدون تدمير المسلمين وعقيدتهم
بشكل عام، قد يوفر النهج السياقي طريقة صالحة لتفسير القرآن، طريقة تعترف بالمناهج السابقة للتفسير مع الحفاظ على وعي واضح بالظروف الاجتماعية والسياسية والثقافية المتغيرة ومن ثم، فإن المنهج السياقي لا يقلل من المعنى المعاصر وأهمية التعاليم القرآنية، بل يضخمها، مع الاعتراف بسياق الوحي والسياق الحالي للقرن الحادي والعشرين
-----------------------------
للمزيد الاطلاع على
Abdullah Saeed, « Lire le Coran au XXIe siècle », Oasis [En ligne], mis en ligne le 1 août 2016, URL: https://www.oasiscenter.eu/fr/lire-le-coran-au-xxie-siecle.



#جدو_جبريل (هاشتاغ)       Jadou_Jibril#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين التقليدين 2
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين التقليدين
- نشأة الإسلام السياسي في شمال إفريقيا والشرق الأوسط - 8 - (ال ...
- نشأة الإسلام السياسي في شمال إفريقيا والشرق الأوسط - 7 -
- نشأة الإسلام السياسي في شمال إفريقيا والشرق الأوسط - 6 -
- نشأة الإسلام السياسي في شمال إفريقيا والشرق الأوسط - 5 -
- نشأة الإسلام السياسي في شمال إفريقيا والشرق الأوسط - 4 -
- نشأة الإسلام السياسي في شمال إفريقيا والشرق الأوسط - 3 -
- نشأة الإسلام السياسي في شمال إفريقيا والشرق الأوسط - 2 -
- نشأة الإسلام السياسي في شمال إفريقيا والشرق الأوسط - 1 -
- تمحيص القرآن بواسطة النظرية الرياضية للرموز
- كسوف الشمس في 27 يناير 632: في تاريخ القرآن وفي حياة محمد -2 ...
- كسوف الشمس في 27 يناير 632: في تاريخ القرآن وفي حياة محمد -1 ...
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 28 -
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 27 -
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 26 -
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 25 -
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 24 –
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 23 -
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 22


المزيد.....




- بعد رمضان قاس.. -الأقصى- يواجه تحدي قرابين الفصح اليهودي!
- تحرك أميركي ضد المقاومة الاسلامية الفلسطينية
- مظاهرات متواصلة ينظمها اليهود الحريديم ضد التجنيد الإلزامي ف ...
- بابا الفاتيكان: سكان غزة بحاجة لبيوت ومدارس وليس لقبور وخناد ...
- “اخلصي من دوشة عيالك“ تردد قناة طيور الجنة 2024 على نايل سات ...
- المقاومة الإسلامية في العراق توجه تحذيرا لأميركا ولكيان الاح ...
- -سر التناول- في إعلان بطاطس إيطالي يغضب مسيحيين
- كلنا اتربينا على أغانيها.. تردد قناة “طيور الجنة” الجديد ثبت ...
- المسلمون السنة في إيران.. شكاوى من تضييق مستمر
- مصر.. حديث أمين الفتوى عن وزن روح الإنسان يثير جدلا كبيرا


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جدو جبريل - الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين التقليدين 3