أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جدو جبريل - نشأة الإسلام السياسي في شمال إفريقيا والشرق الأوسط - 2 -















المزيد.....

نشأة الإسلام السياسي في شمال إفريقيا والشرق الأوسط - 2 -


جدو جبريل
كاتب مهتم بالتاريخ المبكر الإسلامي والمنظومة الفكرية والمعرفية الإسلامية

(Jadou Jibril)


الحوار المتمدن-العدد: 7654 - 2023 / 6 / 26 - 09:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تختلف "الإسلاموية" عن السلفية المعاصرة التي تعتبر من جميع النواحي تيارا أصوليا.

نشأت السلفية في المملكة العربية السعودية منذ عشرينيات القرن الماضي . ترفض السلفية العقلانية وتبدي كراهية لعلماء الدين السلفيين في القرن التاسع عشر، وبالتالي وجب عدم الخلط بينهما. وتدعي الأولى أنها وريثة فكر عالم القرن الثالث عشر الميلادي، ابن تيمية (1) ، وكذلك فكر مؤسس الوهابية محمد بن عبد الوهاب (القرن الثامن عشر الميلادي). ومنذ سنة 1936 ، تبنت السلطات السعودية مصطلح "السلفية" على حساب "الوهابية.
-------------------------
(1) - (661 - 728 هـ / 1263 - 1328 م) وهو أحد أبرز العلماء المسلمين خلال النصف الثاني من القرن السابع والثلث الأول من القرن الثامن الهجري. نشأ ابن تيميَّة حنبلي المذهب. سجن عدة مرات وتوفى رهن الاعتقال وعاصر غزوات المغول على الشام. ظهر أثره في أماكن مختلفة من العالم الإسلامي، فقد ظهر في الجزيرة العربية في حركة محمد بن عبد الوهاب، وظهر في مصر والشام، وظهر تأثيره في المغرب العربي في الربع الثاني من القرن العشرين عند عبد الحميد بن باديس وفي جمعية العلماء المسلمين الجزائريين. وانتقل تأثيره إلى المغرب على أيدي الطلبة المغاربة الذين درسوا في الأزهر. وفي شبه القارة الهندية فقد وصلت آراؤه إلى هناك مبكراً في القرن الثامن الهجري بعد قدوم بعض تلاميذه إليها. بين ابن تيمية أصوله في التفسير في كتابه "مقدمة في أصول التفسير" ، وينطلق من أن النبي فسر القرآن كله، ولم يترك فيه جزءاً يحتاج إلى بيان أو تفصيل أو تقييد إلا بينه أو فصله أو قيده. وأن الذين تلقوا ذلك البيان هم الصحابة، بسبب أن النبي كان يعلمهم إياه وأنهم هم أكثر الناس عناية بمعاني القرآن، وكانت طريقتهم في تعلمه هي السبب في بلوغهم درجة معرفة معانيه. وتتلخص أصح الطرق عند ابن تيمية في التفسير، أن يفسر القرآن بالقرآن، فإن لم يجد فمن السنة النبوية، وإن لم يجد التفسير في القرآن ولا في السنة، رجع إلى أقوال الصحابة، ثم إذا لم يجد التفسير في القرآن والسنة أو في أقوال الصحابة، رجع إلى أقوال التابعين وإذا اختلفوا أخذ من أقوالهم من كان أقرب إلى لغة القرآن والسنة، أو عموم لغة العرب، أو أقوال الصحابة.
---------------------------

إن هذين التيارين الرئيسيين للإسلام السني برزا في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، وبالفعل، ظهرت اختلافات بينهما.

لفهم الطابع الأصولي أو الحداثي ، لتيار فكري في الإسلام، وجب النظر إلى المكان الذي يمنحه للاجتهاد لتفسير النصوص التأسيسية للإسلام.

فإذا كان السلفيون الحداثيون في أواخر القرن التاسع عشر دعوا إلى فتح باب الاجتهاد لتفسير القرآن والسنة وفقًا لمبادئ العقلانية العلمية والحكم الليبرالي ، فإن السلفيين المعاصرين يرفضون العقلانية - جملة وتفصيلا - ويتبعون المذهب الحنبلي (2) الذي يدعو إلى اتباع نهج صارم، والقراءة الحرفية للنص القرآني.
-----------------------
(2) - المذهب الحنبلي هو واحد من المذاهب الفقهية الأربعة المشهورةعند أهل السنة والجماعة بجانب المذهب الشافعي، والمذهب الحنفي، والمذهب المالكي. وهو مبني على فكر ابن حنبل (780- 855 م) الذي اعتبر أنه من غير المجدي تقدير الإطار الاجتماعي الذي يفسر فيه العالم آية أو حديث. يؤكد الحنابلة على قدرة الله المطلقة ويدعون إلى الطاعة الكاملة للحاكم. وكانوا يشكلون قلة في القرن العاشر .وفي نسخته الوهابية أصبح العقيدة الرسمية للمملكة العربية السعودية . انتشر في نجد والخليج العربي ومصر وبلاد الشام. جاء بعد أن استقرت المذاهب الثلاثة التي سبقته في الأمصار الإسلامية بين العامة ، فكان في أكثر نواحي العراق مذهب أبي حنيفة ، وفي مصر المذهب الشافعي والمالكي ، وفي المغرب والأندلس المذهب المالكي بعد مذهب الأوزاعي. وبهذا الخصوص قال ابن خلدون: "... فأما أحمد بن حنبل فمقلِّده قليل لبُعد مذهبه عن الاجتهاد وأصالته في معاضدة الرواية والأخبار بعضها ببعض ، وأكثرهم بالشام والعراق من بغداد ونواحيها ، وهم أكثر النَّاس حفظاً للسنَّة ورواية الحديث".
-------------------------------

إذا كان الإخوان المسلمون قد جسّدوا حركة إسلامية منذ عام 1928 ، كما يتضح من شعارهم الشهير "القرآن دستورنا" ، فإنهم مع ذلك ظلوا براغماتيين نوعا ما. وهذا ما سنح للإخوان المسلمين بتطوير خطابهم على مدى العقود وفق تحولات الفضاءات والمجتمعات التي ينتمون إليها. ولا يزال هذا الأمر سببا في توجيه إليهم الكثير من الانتقادات اليوم من طرف السلفيين الذين يشجبون "التحديثات" باعتبارها "تنازلات" وتراجعات. إذ يرى السلفيون ضرورة رفض بعض المفاهيم الغربية التي قام الإخوان بـ «أسلمتها"، مثل تشكيل الأحزاب والمشاركة في الانتخابات والسماح للمرأة بولوج المجال السياسي أو المهني.

فهل هناك تنافس "سياسي – أيديولوجي" بين جماعة الإخوان المسلمين والسلفيين ؟

تجد أفكار سيد قطب صدى خاصًا بين السلفيين وتضع أسس "الجهادية الحديثة".
على امتداد القرن العشرين، أصبحت حركة الإخوان المسلمين تدريجيًا جزءًا من المشهد السياسي في مختلف بلدان الفضاء الإسلامي. ويتم اندماجهم السياسي على عدة مستويات، وفقًا للجذور الإقليمية المختلفة ومن خلال العديد من الجهات الفاعلة. وبعد فترة من التوسع في العديد من دول المجاورة لمصر (الإخوان المسلمون في العراق ، الجماعة الإسلامية في لبنان ، جمعية الإخوان المسلمين في الأردن ، الإخوان المسلمون في سوريا ، الإخوان المسلمون السودانيون) ، أدى قمعهم المتزايد من طرف الأنظمة المحلية إلى انقسام الحركة إلى عدة مجموعات.

من جهة ، المسالمون المخلصون لرؤية المؤسس حسن البنا - الذي اغتيل عام 1949 بأمر من الملك فاروق - ومن جهة أخرى أنصار الكفاح المسلح (3)، وقد ساد الخط الأول على امتداد فترة حسن الهضيبي (مرشد الجماعة من 1951 إلى1972).
--------------------
(3) - "التنظيم السري": الفرع المسلح للإخوان المسلمين، تأسس عام 1945 للقتال إلى جانب العرب في فلسطين. في 1935، اتصل الإخوان المسلمون بأمين الحسيني، مفتي القدس، وشاركوا في انتفاضة فلسطين عام 1936. وفي عام 1945 ، أنشأ سعيد رمضان جناحًا مسلحًا عربيًا فلسطينيًا للحركة ، بهدف محاربة الحركة الصهيونية، والعديد منهم يشاركوا في حرب 1948 بين العرب وإسرائيل.
(4) - (1891 - 1973 م) هو المرشد الثاني لجماعة الإخوان المسلمون تولى إرشاد الجماعة في أثناء فترة المواجهة بين الإخوان ورجال ثورة 23 يوليو وعلى رأسهم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بعد حادثة المنشية في 1954 التي تم على إثرها إتهام أحد أعضاء الإخوان بمحاولة اغتيال عبدالناصر في حي المنشية بالإسكندرية رغم نفي الجماعة ذلك، و تم حل الجماعة وحظر أنشطتها واعتقال أعضائها وأنصارها وتأميم أموالها وممتلكاتها للمرة الثانية في تاريخها، وتم الحكم علي الهضيبي بالإعدام شنقًا في 4 ديسمبر 1954. وهي الفترة التي قتل فيها العديد من شباب الإخوان في معتقلات الواحات وسجن طرة والسجن الحربي من جراء التعذيب حيث كانت الدولة تحاول أن تصفي جماعة الإخوان المسلمين بالقوة. بعد اعتقال الهضيبي ، شكل الإخوان المسلمون في الأقطار العربية مكتبا تنفيذيا تولى الدكتور مصطفى السباعي المراقب العام للإخوان المسلمين في سوريا رئاسته كقيادة جديدة للإخوان المسلمين وقائم بأعمال المُرشد العام للجماعة من سوريا .
-------------------------

في مواجهة ذلك، انفصل الفرع الراديكالي عن أيديولوجية الأخوين الأصلية ومال نحو التطرف الذي ينطوي على نشاط عنيف لبعض "الجماعات الفرعية". وحول أطروحات الباكستاني عبد العلاء المودودي والمصري سيد قطب ، تجذرت هذه "الراديكالية"، ونمت وازدهرت. فمنذ خمسينيات القرن الماضي، عندما عانى الإخوان من القمع الدموي للنظام الناصري في مصر، أصبحت المملكة العربية السعودية البلد المضيف الرئيسي لأفكار قطب، وبالتالي تكريس "سلفية" معينة لجماعة الإخوان المسلمين.

تعارض فكر سيد قطب مع مبادئ المؤسسين حسن البنا وخلفائه، وكان المنعطف اعتبار المجتمعات والدول الإسلامية قد خرجت من الإسلام ( جاهلية).

منذ ذلك الحين، ظهر مفهوم "التكفير" بقوة وأضفى الشرعية على النشاط العنيف باسم الجهاد. ووجد هذا الخطاب صدى خاصًا في صفوف الإخوان الشباب الذين يريدون خوض المعركة و أيضا في صفوف السلفيين السعوديين الذين اعتبروا أنها فرصة سانحة وسيلة فعالة للتعبئة.

هكذا تم إرساء أسس "الجهاد الحديث ". وقد اعتبر بعض الباحثين الغربيين أنه بعد هزيمة حزيران 1967 ، تقهقرت القومية العربية ، وتطور الإسلام السياسي بفعل تحالف الأطروحات "القطبية" – نسبة لسيد قطب - مع السلفية الوهابية السعودية – مما مهد التحول إلى الراديكالية والإرهاب . بل ذهب " جيل كيبيل" - Gilles Kepel – إلى القول إن تحالف الحركتين ( الإخوان والوهابية) كرس ولادة "الإسلام البترولي" - pétro-islam – ( 5) .
-------------------------
(5) - "الإسلام البترولي" هو مصطلح جديد أستخدم للإشارة إلى الانتشار الدولي للتفسيرات المتطرفة والأصولية للإسلام السني المستمدة من الوهابية (مذهب محمد بن عبد الوهاب) . تم اشتقاق هذا المصطلح من مصدر التمويل - الصادرات البترولية - التي انتشرت عبر العالم الإسلامي بعد حرب أكتوبر 1973. وقد قيل أنه صيغ من طرف فؤاد عجمي - (1945- 2014) أستاذ جامعي وكاتب أمريكي لبناني الأصل مهتم بقضايا الشرق الأوسط. وقد استخدمها عالم السياسة الفرنسي "جيل كيبيل" والعالم البنغلاديشي امتياز أحمد والفيلسوف المصري فؤاد زكريا من بين آخرين.
----------------------

وتجب الإشارة إلى أن قادة الإخوان المسلمين اعتبروا هذا التحول انحرفًا خطيرًا، إذ ألف المرشد الاعلى الهضيبي من سجنه منذ 1968 أو 1969 كتابه "دعاة لا قضاة" (6 )، واعتبرً أن أفكار سيد قطب لا علاقة لها بجماعة الإخوان المسلمين.
-------------------------
(6) - يعد كأحد أبرز الكتب التي ظهرت وأحدثت جدلاً في تاريخ الحركة الإسلامية بشكل عام. ويعتبر البعض هذا الكتاب الذي صدرت طبعته الأولى في العام 1977م، أي بعد ستة سنوات من وفاة مؤلفه، وتسع سنوات من تأليفه، هو أول تجربة في مجال المراجعات من جانب الحركة الإسلامية المعاصرة. وجاء الكتاب في فترة شديدة الحساسية من تاريخ الإخوان المسلمين؛ حيث كانت الجماعة لا تزال في طور تحسس موطئ أقدامها للعودة إلى الحياة مرة أخرى في مصر، وفي كثير من الدول العربية والإسلامية الأخرى.
-------------------------------------

وأكد خليفة الهضيبي ،عمر التلمساني (1972-1986) هذه الرؤية السلمية. ومع ذلك، ولفترة طويلة، استمر معارضو جماعة الإخوان المسلمين في اعتبار سيد قطب من الإخوان لأغراض تكتيكية وسياسية.

وهكذا، انفصلت مجموعات عن تنظيم الإخوان واختاروا العنف ضد "الحكم الضالة". وأولى الجماعات التي ظهرت هي "الجماعة الإسلامية"، و"الجماعات الطلابية السلفية" التي ظهرت في 1973، و"التكفير - أو جماعة المسلمين" - في 1971.

ثم انتشرت هذه الموجة عبر العالم الإسلامي حيث بدأ ظهور "الإسلام الراديكالي" بقوة. و كان لفكر سيد قطب تأثير مهم للغاية على قادة الجهاد اللاحقين امثل الفلسطيني عبد الله عزام، وهو الذي شكل صلة وصل أساسية بين هذا النمو العنيف للإخوان المسلمين و"الجهاد العالمي".
----------------------
(7) - (1941 – 1989) من قادة المجاهدين العرب في أفغانستان ضد الاتحاد السوفييتي، يعتبر رائد الجهاد الأفغاني ومن أعلام جماعة الإخوان المسلمين. بدأ في العمل الجهادي مع المجاهدين الأفغان. اغتيل في بيشاور بباكستان بينما كان متوجها إلى المسجد لإلقاء خطبة الجمعة مرت سيارته من فوق لغم. انضم عزام إلى جماعة الإخوان المسلمين في فلسطين التي رأى فيها "فرصة لإعداد جيل التحرير". أصدر فتوى تقول بأن "الجهاد في أفغانستان فرض عين". وفي صيف سنة 1984 التقى بأسامة بن لادن، فتوثقت الروابط بين الرجلين وأقاما قبل نهاية تلك السنة عملا مؤسسيا لتقديم الخدمات للجهاد الأفغاني لتقويته وإعانته على طرد الروس، وأطلقوا عليه اسم "مكتب خدمات المجاهدين"، وظل يديره عزام ويموله بن لادن حتى وقع انفصام تنظيمي بين الرجلين عام 1987.
------------------------------

وقد رأى بعض الباحثين أن هذا الانشقاق في صفوف جماعة الإخوان ضعف مكتب الإرشاد، الهيئة التنفيذية للإخوان المسلمين. إذ لم يستطع منع طرفًا راديكاليًا من اكتساب الاستقلالية والتطور، أحيانًا على هامش الجماعة، وأحيانًا من خلال الاستفادة من شهرتها وسمعتها.
__________________ يتبع _______________



#جدو_جبريل (هاشتاغ)       Jadou_Jibril#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نشأة الإسلام السياسي في شمال إفريقيا والشرق الأوسط - 1 -
- تمحيص القرآن بواسطة النظرية الرياضية للرموز
- كسوف الشمس في 27 يناير 632: في تاريخ القرآن وفي حياة محمد -2 ...
- كسوف الشمس في 27 يناير 632: في تاريخ القرآن وفي حياة محمد -1 ...
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 28 -
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 27 -
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 26 -
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 25 -
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 24 –
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 23 -
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 22
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 21 -
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 20 -
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 19
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 18
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 17
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 16
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 15
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ - 14
- كتاب منذر سفر: هل القرآن أصيل؟ 13


المزيد.....




- بابا الفاتيكان: سكان غزة بحاجة لبيوت ومدارس وليس لقبور وخناد ...
- “اخلصي من دوشة عيالك“ تردد قناة طيور الجنة 2024 على نايل سات ...
- المقاومة الإسلامية في العراق توجه تحذيرا لأميركا ولكيان الاح ...
- -سر التناول- في إعلان بطاطس إيطالي يغضب مسيحيين
- كلنا اتربينا على أغانيها.. تردد قناة “طيور الجنة” الجديد ثبت ...
- المسلمون السنة في إيران.. شكاوى من تضييق مستمر
- مصر.. حديث أمين الفتوى عن وزن روح الإنسان يثير جدلا كبيرا
- -المقاومة الإسلامية في العراق- توجه تحذيرا للولايات المتحدة ...
- مودي لنيوزويك: الهند أم الديمقراطية والمسلمون يعيشون في سعاد ...
- امين عام مجمع التقريب بين المذاهب الاسلامية يعزي باستشهاد اب ...


المزيد.....

- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود
- فصول من فصلات التاريخ : الدول العلمانية والدين والإرهاب. / يوسف هشام محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جدو جبريل - نشأة الإسلام السياسي في شمال إفريقيا والشرق الأوسط - 2 -