أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - لا تزال نتائج تقسيم الغرب للحرب العالمية الأولى غير مكتملة،مارك كيرتس















المزيد.....

لا تزال نتائج تقسيم الغرب للحرب العالمية الأولى غير مكتملة،مارك كيرتس


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7776 - 2023 / 10 / 26 - 11:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا تزال نتائج تقسيم الغرب للحرب العالمية الأولى غير مكتملة.

١٩ تشرين الثاني ٢٠١٨

مارك كيرتس

نُشرت في ميدل إيست آي ، ١٧ تشرين الثاني ٢٠١٨

في مثل هذا الشهر قبل مائة عام، ربما صمتت مدافع القوى الأوروبية بعد أربع سنوات من الحرب. لكن في الشرق الأوسط، كانت العديد من تلك القوى نفسها تعمل على خلق الظروف الملائمة لقرن من الصراع الإضافي. إن القرارات التي اتخذت في لندن وباريس، قبل كل شيء، أثناء الحرب العالمية الأولى وبعدها مباشرة، لا تزال تؤدي إلى عواقب وخيمة، لكنها بالكاد تظهر في إحياء ذكرى عام ١٩١٨.

السيطرة والتقسيم
=============

بالنسبة لمعظم الناس، تحتفل الهدنة بنهاية الحرب في أوروبا الغربية. لكن في الشرق، تم تقسيم الإمبراطورية العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى قبل أن تحتل القوات البريطانية والفرنسية عاصمتها
القسطنطينية في تشرين الثاني ١٩١٨.

و أشهر الخطط السرية لتحويل المنطقة - اتفاقية سايكس بيكو في أيار ١٩١٦ ، والتي سُميت على اسم الممثلين البريطانيين والفرنسيين الذين وضعوا الاتفاقية - قسمت الأراضي العربية التابعة للإمبراطورية العثمانية إلى مناطق نفوذ حيث خصصت بريطانيا لنفسها معظم العراق والأردن وأجزاء من فلسطين، بينما أخذت فرنسا جنوب شرق تركيا وسوريا ولبنان.

كان الهدف البريطاني هو السيطرة على الشرق الأوسط من خلال إبقائه منقسما. بعد شهر واحد من اتفاقية سايكس بيكو، في يونيو ١٩١٦، اندلعت الثورة العربية بقيادة الشريف حسين ضد الحكم العثماني في شبه الجزيرة العربية، بدعم من المال والمستشارين البريطانيين، ومن بينهم العقيد تي إي لورانس، المعروف باسم "لورنس العرب".

إن تخلي بريطانيا عن التزامها بسلامة الأراضي العثمانية قد أوضحه لورانس بصراحة في مذكرة استخباراتية في كانون الثاني ١٩١٦.

وذكر  أن  الثورة العربية كانت "مفيدة لنا لأنها تسير مع أهدافنا المباشرة، وتفكيك "الكتلة" الإسلامية وهزيمة وتفكك الإمبراطورية العثمانية... العرب أقل استقرارا حتى من الأتراك. وإذا تم التعامل معهم بشكل صحيح فسوف يظلون في حالة من الفسيفساء السياسية، ونسيج من إمارات صغيرة غيورة غير قادرة على التماسك.

بعد الحرب، كتب لورانس تقريرا آخر، هذه المرة لمجلس الوزراء البريطاني، بعنوان “إعادة إعمار الجزيرة العربية”، أشار فيه إلى   أن الشريف حسين “اختير بسبب الصدع الذي سيخلقه في الإسلام”. كما دعا لورانس إلى "إنشاء حلقة من الدول العميلة، التي تصر هي نفسها على رعايتنا، لتحويل الجناح الحالي والمستقبلي لأي قوة أجنبية ذات مخططات على الأنهار الثلاثة [العراق]".

لا شبه جزيرة عربية موحدة
==================

اعترفت الحكومة البريطانية في الهند أيضا بفائدة تقسيم شبه الجزيرة العربية: "ما نريده  ليس شبه جزيرة عربية موحدة، بل شبه جزيرة عربية ضعيفة ومفككة، مقسمة إلى إمارات صغيرة تحت سيطرتنا قدر الإمكان". – لكنها غير قادرة على القيام بعمل منسق ضدنا، وتشكيل حاجز ضد القوى في الغرب”.

في هذا المخطط، ستظهر الدولة الجديدة للمملكة العربية السعودية باعتبارها الحصن البريطاني الرئيسي للنفوذ في شبه الجزيرة العربية والمنطقة الأوسع.

إن هذه الرغبة في إنشاء "فسيفساء سياسية" تعسفية من الدول الغيورة المتنافسة في الشرق الأوسط التي تعمل "كدول عميلة" لبريطانيا والغرب، كانت طويلة الأمد بقدر ما كانت كارثية. في حين أن "الانتداب" البريطاني والفرنسي والحكم على الأراضي المخصصة بموجب خطة سايكس بيكو انتهى رسميًا في ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين، إلا أن آثارها كانت أطول أمدا.

لقد ساهمت "الخطوط في الرمال" التي رسمها الوزراء في إنشاء دول مثل سوريا والعراق والتي تم الحفاظ عليها إلى حد كبير من خلال القوة الغاشمة.

ولكن في حين كانت بعض المناطق محظوظة بالحصول على "الاستقلال"، فقد خسرت مناطق أخرى تماما، ومرة ​​أخرى اعتمدت إلى حد كبير على مصالح القوى العظمى. وكان الفلسطينيون والأكراد هم الخاسرون أكثر من غيرهم، إذ حُرموا من إمكانية تحقيق الدولة، وتفسر محنتهم الكثير من أعمال العنف التي عانت منها المنطقة منذ ذلك الحين.

النضال الفلسطيني والكردي
==================

لفترة وجيزة ربما كان الأكراد أكثر حظا. في عام ١٩٢٠، عرضت معاهدة سيفر إمكانية خضوع الأراضي الكردية للاستفتاء، لكن حرب الاستقلال التركية أدت إلى اتفاقية دولية جديدة في عام ١٩٢٣، وهي معاهدة لوزان، التي تم بموجبها إلحاق المنطقة الكردية في شرق الأناضول. إلى الدولة التركية الجديدة بدلا من ذلك. وهكذا توزع الأكراد عبر تركيا والعراق وسوريا وإيران.

عندما حاول عراق صدام حسين تدمير الأكراد في شمال البلاد في الثمانينيات، باستخدام الأسلحة الكيميائية في هذه العملية، كان ذلك نتيجة للفشل في توفير الدولة الكردية منذ عشرينيات القرن الماضي.

وكانت حملة "الأنفال" الرهيبة التي شنها صدام، والتي أسفرت عن مقتل عشرات الآلاف من الأكراد، بمثابة تكرار لحملات مماثلة قام بها أسلاف الرئيس في العقود السابقة.
===
في الفترة ١٩٦٣١٩٦٥، على سبيل المثال، سعى نظام آخر في بغداد إلى سحق القومية الكردية بوحشية، في حين كان يتلقى  إمدادات سرية من الأسلحة  والدعم من الحكومة البريطانية، وهي حادثة مكتوبة في التاريخ البريطاني (ولكن ليس الكردي).

لن تختفي النضالات الفلسطينية والكردية اليوم إلا إذا حدث تحول واسع النطاق في نظام الدولة في الشرق الأوسط يعالج أوجه عدم المساواة التي فرضت قبل ١٠٠ عام. ومع ذلك، إذا استمرت القوى العظمى الحالية في رفض هذه الدعوات، فمن المرجح أن يؤدي عدم الاستقرار المستمر إلى إنتاج المزيد من القوى الشريرة التي لديها أفكار أخرى.

الأمر الكبير
=======

عندما اجتاح إرهابيو تنظيم الدولة الإسلامية العراق وسوريا في عام ٢٠١٤، واستولوا على مساحات شاسعة من الأراضي وأعلنوا قيام الخلافة في البلدين، تحدوا الحدود التي رسمها الإمبرياليون في حقبة سابقة.

وإلى حد ما، فإن تنظيم الدولة الإسلامية هو نتاج نظام الدولة الفاشل في الشرق الأوسط الذي لم يقدم خدماته لشعبه إلى حد كبير، وفي بعض الأحيان يعرّف نفسه بسهولة في مواجهة القوى الغربية الرجعية.

من الواضح أنه ليس صحيحا أن كل، أو حتى معظم، الصراعات في الشرق الأوسط هي نتيجة لرسم الحدود الإمبريالية في الماضي - ولكن بعض الصراعات الأكثر عمقا هي كذلك. إذا كان للشرق الأوسط أن يتجنب قرنا من الصراعات الإضافية، فيتعين على القوى التقدمية في المنطقة أن تعمل معا في محاولة طموحة لإعادة تشكيل الشرق الأوسط بما يخدم مصالح شعوبه.

وهذا يعني إعادة النظر في بعض الحدود القائمة، وتسهيل ظهور دول جديدة وإصلاح، إن لم يكن إضعاف، بعض الدول التي استفادت من إمبريالية الغرب الماضية والتي لا تزال في كثير من الأحيان تروج لها.

النص الأصلي
==========

Why the West’s World War One carve-up is still unfinished business
November 19, 2018
by Mark Curtis

http://markcurtis.info/2018/11/19/why-the-wests-world-war-one-carve-up-is-still-unfinished-business/



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الموسيقى والسياسة: لغة الموسيقى - بين التعبير الموضوعي والوا ...
- قصيدة حب، روبن إيفان
- نادر ، داينا ليليس
- كتب شكلت الفكر الصيني
- ثمة إنسان هنا جون فوس
- هل يمكننا تغيير الماضي؟ مارسيلو جليسر
- الرؤية بعين الشفافية، بول دولان
- هل يمكننا تغيير الماضي؟
- شيء ما عن الممثل، جون فوس
- على أعتاب الغزو.. شاعر من غزة يتأمل الصدمة، مصعب ابو توحة
- إنما نعرف فقط ،جون فوس
- خلاصة مؤلمة ، مارك كيرتس
- معضلة التناقض البريطانية في دعم الإرهاب و إدانته، مارك كيرتس
- عالم حسي ، لويز غلوك
- أحبك ، إيلا ويلر ويلكوكس
- كيف يمكن لفلسفة نيتشه أن تحسن حياتنا العاطفية؟دانييل ليهويش
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل
- قبلني في الصباح، إيفانجلين كينج
- كيف ستنتهي الإنسانية؟ مجلة الفلسفة الأن
- الحب الذي أشعر به الشاعرة ليندا مورو


المزيد.....




- الجيش الإسرائيلي: دخول أول شحنة مساعدات إلى غزة بعد وصولها م ...
- -نيويورك تايمز-: إسرائيل أغضبت الولايات المتحدة لعدم تحذيرها ...
- عبد اللهيان يكشف تفاصيل المراسلات بين طهران وواشنطن قبل وبعد ...
- زلزال قوي يضرب غرب اليابان وهيئة التنظيم النووي تصدر بيانا
- -مشاورات إضافية لكن النتيجة محسومة-.. مجلس الأمن يبحث اليوم ...
- بعد رد طهران على تل أبيب.. الاتحاد الأوروبي يقرر فرض عقوبات ...
- تصويت مجلس الأمن على عضوية فلسطين قد يتأجل للجمعة
- صور.. ثوران بركاني في إندونيسيا يطلق الحمم والرماد للغلاف ال ...
- مشروع قانون دعم إسرائيل وأوكرانيا أمام مجلس النواب الأميركي ...
- بسبب إيران.. أميركا تسعى لاستخدام منظومة ليزر مضادة للدرون


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - لا تزال نتائج تقسيم الغرب للحرب العالمية الأولى غير مكتملة،مارك كيرتس