أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد جوشن - واقع وحلم














المزيد.....

واقع وحلم


خالد محمد جوشن
محامى= سياسى = كاتب

(Khalid Goshan)


الحوار المتمدن-العدد: 7750 - 2023 / 9 / 30 - 01:15
المحور: الادب والفن
    


الحلم

كان الحلم عجيب للغاية ، كنت اصلح سيارتى الفلوكس واجن وادخلتها الى الورشة وذهبت لبعض شانى ،وعدت وجدت الورشة وقد تحولت الى شقة.

دخلت الشقة والتى كانت ورشة وجدت عمال يقومون بدهان بعض الغرف ، دخلت غرفة توقعت ان السيارة بها، وفعلا وجدتها ، سالت الصنايعى خلصت العربية ؟

قال لسه اندهشت للغاية ليه انا جايبها من وقت طويل . رد عليا الصنايعى انا ممكن اقلك خدها بس لسه اللحامات طرية ، ولو انت فولتها دلوقتى ممكن تسرب بنزين .

قلت له ماشى عموما انا منتظرك فى الاوضة التانية ، وجدت بابها مواربا و رجل وامراة عاريان فى وضع رومانسى ، خرجت مسرعا .

صاحب الورشة نادنى استاذ يا استاذ ، انت يا استاذ ينفع كده متنساش انك فى بيت ، والبيوت لها حرمات ، قلت متاسف حاضر انا هنتظر بره .

خرجت الشارع وجدتى سيارتى الفلوكس كما هى بذات اللون والارقام ، قلت متعجبا ازاى العربية موجودة جوه مفككة وموجودة برة كاملة ، رحت راكبها وفتحت الباب وادرتها وانطلقت بها مسرعا .

الواقع

اننى فعلا كان عندى سيارة فلوكس واجن حمراء اللون ، كانت اول سيارة اشتريها ، كنت احبها للغاية وكانت سيارة قوية وجميلة ، ولكن للاسف كثيرة الاعطال ، موجة راديو الاف ام فيها كانت قوية للغاية وكانت عاشق للموسيقى الكلاسيكية المنبعثة منها .

فى يوم رحت اصلحها ، وعرض عليا صاحب الورشة ان يشتريها قمت ببيعها له فورا وقبضت عربون وانهيت له كل الاجراءات .

الغريب ان هذه السيارة تاتى لى كثيرا فى الاحلام ، واعجب للغاية عندما اجدها ، واقول فى الحلم وكانه واقع غريبة جدا ، ان العربية الفلوكس دى لسه معايا ، ده انا كنت فاكر ان انا بعتها من زمان ، واصحو من الحلم للواقع واكتشف ان ما أعتقدته واقع هو حلم ولكن داخل فى واقع .

ترى ماسبب عودة هذه السيارة الفلوكس لى فى احلامى ؟ واعتقادى الدفين اننى لم اقم ببيعها ولكن فى الحلم ، واقعيا انا متاكد اننى قمت ببيع هذه السيارة الفلوكس واجن ( الخنفسة ).



#خالد_محمد_جوشن (هاشتاغ)       Khalid_Goshan#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الولع بالجنس
- الشهامة ثمنها الموت
- رحلة المليون
- ليلة فى مصر من كتاب إيزابيل ألليندى - افروديت حكايات ووصفات ...
- على قارعة الطريق
- الأقارب عقارب ؟
- صاحب الجحيم ( قصة قصيرة )
- التجربة الاولى ( قصة ايروتيكية )
- لكل منا قصة وهذه قصة حياتى (2)
- لكل منا قصة وهذه قصة حياتى (1)
- نعمة الموت المجهولة
- وفاة هادئة
- الصلاة طقس هروبى جميل
- حلم وواقع 2
- عندى حلم وواقع
- بثينة العيسى
- ومرت سبع سنوات
- وماذا بعد ؟
- الظرف الأصفر( قصة قصيرة )
- ( موت فيل ) قصة قصيرة


المزيد.....




- مظفر النَّواب.. الذَّوبان بجُهيمان وخمينيّ
- روسيا.. إقامة معرض لمسرح عرائس مذهل من إندونيسيا
- “بتخلي العيال تنعنش وتفرفش” .. تردد قناة وناسة كيدز وكيفية ا ...
- خرائط وأطالس.. الرحالة أوليا جلبي والتأليف العثماني في الجغر ...
- الإعلان الثاني جديد.. مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 157 الموسم ا ...
- الرئيس الايراني يصل إلي العاصمة الثقافية الباكستانية -لاهور- ...
- الإسكندرية تستعيد مجدها التليد
- على الهواء.. فنانة مصرية شهيرة توجه نداء استغاثة لرئاسة مجلس ...
- الشاعر ومترجمه.. من يعبر عن ذات الآخر؟
- “جميع ترددات قنوات النايل سات 2024” أفلام ومسلسلات وبرامج ور ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد جوشن - واقع وحلم