أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - التدخل في سورية: الإجابة على الأسئلة الرئيسية التي كانت سائدة ، جوليان بورجر














المزيد.....

التدخل في سورية: الإجابة على الأسئلة الرئيسية التي كانت سائدة ، جوليان بورجر


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7731 - 2023 / 9 / 11 - 21:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التدخل في سورية: الإجابة على الأسئلة الرئيسية التي كانت سائدة
هل سيكون العمل العسكري قانونيا، وما هو دور الأمم المتحدة وماذا كان سيحدث بعد ذلك؟
جوليان بورجر
الأربعاء 28 أب 2013
ترجمة محمد عبد الكريم يوسف

ويبدو أن واشنطن و لندن مترددتان في انتظار قيام مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة بنشر تقريرهم. ويشير المسؤولون الأمريكيون والبريطانيون إلى أن الضربات الجوية قد تتم خلال أيام. فلماذا العجلة؟
أحد التفسيرات المحتملة هو أن العواصم الغربية تريد أن يتم تطبيق العقوبات بعد وقت قصير من وقوع الجريمة المزعومة، بحيث تكون مقيدة بإحكام في نظر الرأي العام ونظام الأسد. وتحرص الولايات المتحدة والمملكة المتحدة على توضيح أن هذا يمثل استجابة لحدث معين، وليس تدخلاً مفتوحا.
و الاحتمال الآخر هو أن الحلفاء يريدون ضرب أهدافهم قبل أن يتفرقوا فرادى، لكن هذا يبدو أقل إقناعا. لقد تم الإبلاغ عن هذا الهجوم بشكل كبير مقدما مما أتاح للنظام متسعا من الوقت لإخفاء معداته ومن نفذوه ، خاصة وأن مقدمي البيانات الأمريكيين كانوا على ما يبدو يخبرون الصحفيين بأنواع الأهداف التي سيلاحقونها في سورية.

هل سيكون الهجوم العسكري قانونيا؟
====================
إن حالة الضرب العقابي في هذه الظروف محل نزاع. ويشير أنصار العمل العسكري إلى اتفاقية الأسلحة الكيميائية لعام 1993، التي تحظر إنتاجها أو استخدامها، ولكن سورية لم توقع عليها. تتمتع الاتفاقية بدعم عالمي كاف لتقديم الحجة القائلة إنها جزء من القانون العرفي الدولي، لكن من المفترض أن تصبح هذه الحجة أقوى في حالة صدور حكم من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
وعلى نحو مماثل، هناك مبدأ "مسؤولية المجتمع الدولي عن حماية" السكان المدنيين في حالة فشل حكومات الدول عن تقديم الحماية. وقد تم تبني ذلك في القمة العالمية للأمم المتحدة عام 2005، لكنه ينص على أن مثل هذا التدخل الخارجي يجب أن يتم "من خلال مجلس الأمن وفقا لميثاق الأمم المتحدة".
لماذا ترفع المملكة المتحدة القضية إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وما الذي من المحتمل أن يحدث هناك؟
=====================================================
وحتى يوم الثلاثاء كان المسؤولون البريطانيون يصرون على أن هناك حالة واضحة للتدخل، ولم تكن هناك حاجة للحصول على موافقة مجلس الأمن. وفي صباح يوم الاربعاء انقلب هذا الموقف رأسا على عقب. أحد الأسباب المحتملة لهذا التحول هو الصعوبات القانونية المذكورة أعلاه. وهناك سبب آخر يمكن أن يكون سياسيا: فقد كان ثمن إذعان حزب العمال للعمل العسكري في التصويت الذي أجري يوم الخميس في برلمان المملكة المتحدة.
و قيل لنا إن القرار الذي ترعاه المملكة المتحدة سوف يلقي باللوم على نظام الأسد في الهجوم الكيميائي الذي وقع في 21 آب، ويدعو إلى تفويض "بجميع التدابير اللازمة" لحماية السكان المدنيين. و سيكون من المفاجئ ألا يتضمن اجتماع الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن يوم الأربعاء عرضا أمريكيا للأدلة التي تدعم القرار.
وحينئذ تصبح الكرة في ملعب روسيا والصين إما لدحض الأدلة أو اقتراح مسار آخر للعمل ـ رغم أنهما ربما يحاولان تأخير الإجراءات من خلال المطالبة بالوقت لدراسة القضية. وفي حالة الرفض الشامل من موسكو وبكين، يمكن للولايات المتحدة والمملكة المتحدة وحلفائها المضي قدما في العمل خارج إطار الأمم المتحدة، بحجة أنهم حاولوا اتباع الطريق الدبلوماسي.

ما هو الدليل المرجح الذي قد يظهر؟
===================
يبدو أن وجود مواد كيميائية سامة في الغوطة يوم 21 أب أمر لا جدال فيه. ولقي المئات من المدنيين حتفهم في منازلهم دون أن تظهر عليهم علامات الإصابة. السؤال هو من أطلق الغاز السام؟ وأشار الغرب وتركيا والجامعة العربية إلى نظام الأسد لكن من دون دليل. وقد أشارت روسيا وإيران ودمشق إلى أن ذلك كان من عمل المتمردين أنفسهم – وهي محاولة لإدخال الغرب في الحرب إلى جانبهم.

لدى مجلة فورين بوليسي على الإنترنت ما تقول إنه معاينة للاستخبارات الأمريكية، قائلة إنها تعتمد جزئيا على الاتصالات التي تم اعتراضها بين وزارة الدفاع السورية ووحدة الأسلحة الكيميائية في أعقاب الحادث، الذي طالب فيه مسؤولو الوزارة "المذعورون" بوقف إطلاق النار. و طلب شرحا عن طريقة استخدام غاز الاعصاب .

وإذا تأكدت هذه الأدلة، فإنها تشير إلى تورط الجيش السوري، ولكنها تثير أيضا المزيد من الأسئلة حول المسؤولية الدقيقة. لا يمكن لأحد تحديد المسؤولية .

لماذا لا ننتظر حتى يصدر مفتشو الأسلحة التابعون للأمم المتحدة تقريرهم؟
========================================
ويشير المسؤولون الأمريكيون والبريطانيون إلى الفارق الزمني الذي دام خمسة أيام قبل السماح للمفتشين بدخول موقع الهجوم، مما يضر بالأدلة التي يمكن جمعها. ومع ذلك، يقول مسؤولو الأمم المتحدة إنه لا يزال هناك الكثير من الأدلة المهمة التي يمكن العثور عليها. وبموجب تفويضه، لا يُسمح للفريق بإلقاء اللوم بشكل نهائي على الهجوم، فقط لتأكيد نوع العملاء الذين تم استخدامهم. لذلك، لا جدوى من الانتظار نظرا لقوة الاستخبارات الغربية المستقلة، كما يقول أنصار العمل العسكري. لكن من المفترض أن يتوصل مفتشو الأمم المتحدة إلى "سرد قائم على الأدلة" لما حدث في هذا الهجوم بالغاز والحوادث السابقة التي يبدو أنها تنطوي على أسلحة كيميائية. ومن الممكن أن يوفر ذلك أساسا أكثر قبولًا عالميا لإلقاء اللوم والاستجابة.

المصدر:
=====
Syria intervention: key questions answered, Julian Borger
Wed 28 Aug 2013 .



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب الفلسطيني نهاد ابو غوش حول تداعايات العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة وموقف اليسار، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتب الفلسطيني ناجح شاهين حول ارهاب الدولة الاسرائيلية والاوضاع في غزة قبل وبعد 7 اكتوبر، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تأثير الدومينو: نفوذ فرنسا المتفكك في أفريقيا ، أمان البزرة
- حرب بريطانيا المنسية من أجل المطاط (معلومات رفعت عنها السرية ...
- أجهزة الأمن البريطانية MI5 و MI6 تنتهك التشريعات البيئية ( م ...
- سورية ومأساة الطوائف (فصل من كتاب اضطرابات الشرق الأوسط من س ...
- ماكميلان دعم مؤامرات الاغتيال في سوريا (معلومات رفعت عنها ال ...
- كيف تضللنا وسائل الإعلام البريطانية بشأن -مركز الأبحاث- العس ...
- حرب بريطانيا بالوكالة على روسيا (معلومات رفعت عنها السرية)،م ...
- أنفقت المملكة المتحدة 350 مليون جنيه إسترليني للترويج لتغيير ...
- مناهج جامعة كامبريدج مخصصة للأشباح (معلومات رفعت عنها السرية ...
- سياسة بريطانيا الخارجية المتعثرة تجاه تايوان وأوكرانيا ( معل ...
- الوعد ، جين هيرشفيلد
- الانقلابات التي دعمتها بريطانيا منذ عام 1945 (ملفات التي رفع ...
- هل كان بإمكان الاتحاد السوفيتي أن يفوز في الحرب الباردة؟ توم ...
- كيف تدفع مصالح شركة بريتيش بتروليوم المملكة المتحدة للحروب و ...
- كيف أشعلت السياسة البريطانية الجاهلة الحرب في سوريا؟ كمال عل ...
- الحرب السورية لم تنته بعد، كريستوفر فيليبس
- بريطانيا تفضل التطرف على الديمقراطية في سوريا ، مارك كيرتس
- نصف، جبران خليل جبران
- من نحن؟ د.كلاريسا بينكولا ايتيه
- هل أوصلتنا سوريا إلى حافة الحرب العالمية الثالثة؟ أليكسي كلي ...


المزيد.....




- مصر تعلن عن آلية إلكترونية جديدة خاصة بالمواطنين الراغبين في ...
- غضب كبير إثر الحملة الإعلانية لـ-ZARA- لـ-شبه- إعلانها بأكفا ...
- شاهد بالفيديو.. خفر السواحل الصيني يمنع سفينة فلبينية من الو ...
- تداعيات حرب غزة وإسرائيل على الصراع في السودان
- شاهد: نازحون فلسطينيون يتجمعون في خيام بالمواصي في أرض مكتظة ...
- عاشر الهدافين التاريخيين.. صلاح يدخل تاريخ الدوري الإنجليزي! ...
- الحوثيون في اليمن يهددون بمنع مرور السفن المتوجهة إلى إسرائي ...
- -الشوك والقَرنْفُل-.. رواية يحيى السنوار المسكونة بالألم وال ...
- منتدى -تي آر تي- التركية يختتم أعماله بالدعوة لنظام دولي أكث ...
- نتنياهو يرحب بالفيتو الأمريكي ضد قرار وقف إطلاق النار في غزة ...


المزيد.....

- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو جبريل
- كتاب مصر بين الأصولية والعلمانية / عبدالجواد سيد
- العدد 55 من «كراسات ملف»: « المسألة اليهودية ونشوء الصهيونية ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الموسيقى والسياسة: لغة الموسيقى - بين التعبير الموضوعي والوا ... / محمد عبد الكريم يوسف
- العدد السادس من مجلة التحالف / حزب التحالف الشعبي الاشتراكي
- السودان .. ‏ أبعاد الأزمة الراهنة وجذورها العميقة / فيصل علوش
- القومية العربية من التكوين إلى الثورة / حسن خليل غريب
- سيمون دو بوفوار - ديبرا بيرجوفن وميجان بيرك / ليزا سعيد أبوزيد
- : رؤية مستقبلية :: حول واقع وأفاق تطور المجتمع والاقتصاد الو ... / نجم الدليمي
- یومیات وأحداث 31 آب 1996 في اربيل / دلشاد خدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - التدخل في سورية: الإجابة على الأسئلة الرئيسية التي كانت سائدة ، جوليان بورجر