أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد حسين يونس - أحزان معمارى مسن














المزيد.....

أحزان معمارى مسن


محمد حسين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 7698 - 2023 / 8 / 9 - 12:21
المحور: المجتمع المدني
    


في نهاية سبعينيات القرن الماضي .. ذهبت إلي دولة بالخليج بعد إختيارى لاعمل في وظيفة مهندس بإدارة مشروعات ..
أدهشني حجم الإنشاءات الجارى تنفيذها هناك رغم قلة عدد السكان ... عمارات ضخمة قبيحة و متنافرة مع البيئة ذات الشمس الساطعة و العواصف الترابية .. مصنوعة من الخرسانة و الالمونيوم و الزجاج الموصل الجيد للحرارة .. بحيث لا يمكن سكناها إلا ومعها ستائر كثيفة و أجهزة تكييف قوية..و أساليب معقدة لتنظيف الواجهات .
غباء معمارى و مباهاة بالثروة ( مقلدين الأمريكان ) تمثل تلوث بصرى مناقض للبيئة.. وأفكار شاذة و تقاليع معمارية.. تشبر إلي محدودى الفكر و الموهبة .. الذين يصدرون الأوامر و يدفعون الأتعاب.
بعد خمس عقود .. تكرر هذا السخف في بلدى المبتلي بالديون و نقص الموارد .. و الفقر .
عندما شاهدت رسومات البرلمان أو المقر الحكومي أو القصر الجمهورى أو مدينه الثقافة في العاصمة الجديدة .... حزنت .. لقد كان يحكمها ذوق ما نسمية (نفوة ريش ) أو ما كنا نطلق عليهم أغنياء الحرب الذين إمتلكوا أموالا فجأة .. و كان ينقصهم العلم و الذوق .. فجاءات مبانيهم مشوهه .. ليس لها طابع أو طراز تأخذ من كل فيلم أغنية .. فجة في إسراف و رفاهيه ممجوجة و إنفاق في غير محله .. يليق ببتوع الجاز و ليس ببتوع الديون المتلتلة في مصر .
النموذج الذى إختارة حضرات الضباط ليكون نمط إنشاء العلمين الجديدة و العاصمة المحصنة.. المنسوخ عن مدن الخليج .. هو في الأصل نموذجا أمريكيا قام بسبب ضيق الأرض و زيادة الإحتياج للإرتفاع في مناطق معينة... ثم إعتبرة الخلايجة رمزا للتحضر .. و جاء حضرات المخططين المصريين ليقدمونه علي أساس أنه خطط تنمية أم الدنيا لتصبح قد الدنيا
.بصراحة أنا لا يهمني كل تلك الإنجازات التي يتكلمون عنها .. لا تهمني المدن الجديدة .. و لا العاصمة الإدارية .. و لا أن يبنوا علي أرضها أطول سارى علم و اضخم جامع أو كنيسة أو مباني سقيمة المنظر أو قطار كهربائي و مونوريل في بلد تعاني من نقص توليد الكهرباء و تقطعها ساعة يوميا عن كل مشترك
أريد أن اقول.. عن تلك المنشئات ذات الذوق الفج التي صممها مهندسون (أو غيرهم ) من معدومي الكفاءة ..أو أعاد تصميمها( وتشويهها ) سيادة اللواء ذو الذوق البدائي كما جرى في واجهة المتحف الكبير المزمع إفتتاحه .... أو في مدن ناطحات السحاب التي تنشأ علي عجل أو في المساحات الواسعة من الحدائق التي تروى بماء ضنين بالصحراء و ستصبح مقالب قمامة بعد عام أو عامين بسبب عدم الصيانه
الإنفاق غير الموجه لسد إحتياجات حقيقية للناس أصبح سمة هذا الزمن .. و الابهه التي يعيش فيها أسيادنا لا تخفي أن أكثر من خمسين بالمائة من المصريين دخلهم لا يفي بإحتياجات أى نوع من أنواع الحياة المتقشفة.. لتتسع الفوارق الطبقية و تطول شريحة الفقر من لم يتصوروا أبدا أنهم سيحتاجون للحسنة في يوم ما
صدقا .. لو أن هذه المدن عرض ماكيتها علي الدكتور عبد الباقي إبراهيم الذى درس لي تخطيط المدن في الستينيات .. لأخذت تقدير ضعيف ..
فهذه المنشئات ذات الذوق السقيم .. صممها مهندسون ذوى كفاءة منخفضة .. مقلدين و ناقلين .. و ليسوا مبتكرين .. تحركهم .. تعليمات و أوامر محدودى الثقافة .. و ستصبح في يوم قريب بؤر قبح علي جبين الوطن .. متناقضة مع البيئة .. مستهلكة لطاقة مهولة حتي تصبح صالحة للسكن . . في بلد يحتاس مسئولية في إطفاء حريق سوق بالدور الأرضي فما بالك بالذى سيحدث في الدور الخمسين بعد المائة
في بلد لديها مشاكل مع إدارة المرافق ( مياة و صرف صحي و كهرباء و غاز ) لا يمكن قبول تلك الناطحات للسحاب .. و في بلد يعاني من مشاكل ركن السيارات .. سيصبح اسكان مثل هذه الأعداد في أبراج مصاعب مرورية .. و في بلاد .. تعاني من الأتربة يصبح بناء واجهات عملاقة سخف و تشكل صيانتها مشكلة
سيبوا العيش لخبازة .. و بلاش أصحاب العقول المسطحة المقلدة .. إدرسوا بيئتكم و تراثكم لتروا حجم التوافق بين مباني القدماء و بين بيئتها



#محمد_حسين_يونس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لازال للإستعمار الكلمة العليا .
- استقر الأمن فى البلدة الصغيرة
- و عاودني عصاب الحرب .
- لمن يرصدون غيابي
- سقطت يوم سقط الجنيه
- فليأكل ((أموت )) قلبي وأفني.
- قد تكون هذه وصيتي.
- وليمة لأعشاب البحر .
- المصريون و متلازمة ستوكهلم
- لحسن الحظ الكلاب و القطط متوفرة
- منظومة الإنكماش و العصيان المدني
- وباء إنقلابات العسكر
- مصطفي صفوان و تطوير اللغة
- و أصبح شهبندر التجار من الضباط .
- ذكريات مسن في الثمانين(2 )
- ذكريات مسن في الثمانين
- كراتين الأحسان في إستاد القاهرة .
- إنت من الأشرار يا علي
- كفاية إنجازات إلهي يسعدكم
- نعم .. إسرائيل هي العدو


المزيد.....




- مرصد عالمي يدعو للإسراع في إصدار مذكرات اعتقال بحق نتنياهو و ...
- شاهد: شبح المجاعة يطارد نازحي جباليا.. طوابير طويلة للحصول ع ...
- الكويت.. ماذا وراء إلغاء -جوازات البدون-؟
- السعودية.. وزارة الداخلية تعلن إعدام القداح قصاصًا وتكشف كيف ...
- غزة.. الأونروا تتهم -إسرائيل- باستهداف مدرسة تؤوي نازحين
- لجنة متابعة السجناء السياسيين تطالب اليابان برفع العقوبات عن ...
- الأونروا: أرسلنا لإسرائيل موقع مدرسة حتى لا تقصفها.. فقصفتها ...
- الإعلام الحكومي بغزة: الاحتلال ارتكب مجزرة مروعة ضد مدرسة لإ ...
- الأونروا: سكان غزة يصطفون ساعات طويلة تحت أشعة الشمس الحارقة ...
- الإعلان العربي حول الانتماء يحث الدول الأعضاء على منح اللاجئ ...


المزيد.....

- أية رسالة للتنشيط السوسيوثقافي في تكوين شخصية المرء -الأطفال ... / موافق محمد
- بيداغوجيا البُرْهانِ فِي فَضاءِ الثَوْرَةِ الرَقْمِيَّةِ / علي أسعد وطفة
- مأزق الحريات الأكاديمية في الجامعات العربية: مقاربة نقدية / علي أسعد وطفة
- العدوانية الإنسانية في سيكولوجيا فرويد / علي أسعد وطفة
- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد حسين يونس - أحزان معمارى مسن