أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمد زهدي شاهين - اجتماع الامناء العامين للفصائل والترقب سيد الموقف














المزيد.....

اجتماع الامناء العامين للفصائل والترقب سيد الموقف


محمد زهدي شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 7687 - 2023 / 7 / 29 - 08:00
المحور: القضية الفلسطينية
    


مدة زمنية قصيرة جداً تفصلنا عن موعد اجتماع الامناء العامين للفصائل الفلسطينية الذي دعا إليه الرئيس الفلسطيني محمود عباس من اجل الاتفاق على رؤية وطنية شاملة، وتوحيد الصف من اجل مواجهة العدوان الإسرائيلي. مع اقتراب عقد هذا اللقاء الوطني الجامع بالغ الاهمية تتباين المواقف الفلسطينية والعربية حول نجاحه أو فشله، فهنالك المتفائل والمتشائم ومن هو بين بين الموقفين متشائلاً يترقب مخرجات ذلك اللقاء، منتظراً الخطوات والاجراءات العملية التي سيتم اتخاذها من اجل المضي قدما نحو تصحيح المسار ورأب الصدع وإعادة قاطرة قضيتنا الوطنية على سكتها ومسارها الصحيح.
من باب المسؤولية الوطنية ومن باب بث روح التفاؤل والأمل في اوساط مجتمعنا الفلسطيني نؤكد على أننا نعول كثيرا على نجاح هذا اللقاء الوطني الهام، فنحن نعتبره فرصة ذهبية وهامة يجب اغتنامها واستثمارها بشكل يليق بقضيتنا الوطنية وتجاوز الحالة المستعصية التي تحول بيننا وبين استعادتنا لوحدتنا الوطنية الفلسطينية، حتى الوصول الى حالة التوازن الوطني، وفي هذا الصدد لا بد لنا من الاسهام في نجاحه من خلال رفد المجتمعين بعدة توصيات وافكار تذلل العقبات والتحديات وتعزز من فرص نجاحه اذا ما كانت في سياقها الصحيح، فبالرجوع الى اجتماع الامناء العامين للفصائل الفلسطينية الذي عقد في شهر سبتمبر أيلول من عام ٢٠٢٠م والذي تم فيه الاجماع الوطني والاتفاق على عدة قضايا مهمة فإننا نستبشر خيراً في هذا اللقاء.
لقد تضمن البيان الختامي في الاجتماع السابق عدة نقاط نذكر منها:
(لقد ناقش المجتمعون قواعد الاشتباك مع الاحتلال، بما في ذلك تفعيل العاملين الإقليمي والدولي، وأكدوا على حق الشعب الفلسطيني في ممارسة كافة أساليب النضال المشروعة، وتوافقوا على تفعيل وتطوير المقاومة الشعبية الشاملة كخيار أنسب لهذه المرحلة)، ونحن هنا نقترح بأن يتم سقف هذا الخيار والتوافق بسقف زمني لما له من دلالات بالغة الأهمية على المستوى الوطني من جهة وورقة ضغط على اطراف اخرى من جهة ثانية، وفيما يتعلق بالقانون الدولي يجب حسم هذه المسألة نحو المسير فيها دون الحاجة لمناورات على هذا الصعيد على ان يتم المضي فيها قدما.
(وتوافق المجتمعون ايضا في اللقاء السابق على ضرورة التأسيس لنظام سياسي ديمقراطي واحد، وسلطة وقانون واحد، على قاعدة التعددية السياسية والفكرية، والتداول السلمي للسلطة من خلال الانتخابات الحرة والنزيهة وفق مبدأ التمثيل النسبي الكامل)، وما سنتطرق إليه هنا هو موضوع الانتخابات العامة الرئاسية والتشريعية وبشكل خاص في مدينة القدس فمن اجل الخروج من الدائرة المغلقة ومن حالة الجدل واللغط حول هذا الأمر بين من يراه تهرباً من الاستحقاق الانتخابي وبين من يراه موقف وطني لا يجب تجاوزه كونه يمثل جزءاً من الحالة النضالية الوطنية، ففي البداية نوصي بأنه لا بد من تكثيف الجهود الفلسطينية مع المجتمع الدولي من اجل اجراء الانتخابات في مدينة القدس، وهذا الموقف الفلسطيني الصلب امام المجتمع الدولي يستمد قوته وصلابته من وحدتنا الوطنية، وفي حال تعذر ذلك فإننا نقترح اللجوء إلى الشعب الفلسطيني حول هذه المسألة من خلال اجراء استفتاء عام حول هذه القضية بالغة الحساسية بحيث يشمل الكل الفلسطيني ووضعه أمام المسؤولية الوطنية التاريخية حول اجراء الانتخابات او عدم اجرائها في مدينة القدس، ونحن هنا نعول ونراهن على الوعي الوطني العام.

*ماجستير بناء مؤسسات وتنمية بشرية



#محمد_زهدي_شاهين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدولة العبرية وبداية نهاية النهاية والافول
- احتضار القيم في الغرب وتنامي النزعة العنصرية
- قراءة في انتخابات مجالس اتحادات الطلبة في جامعاتنا الفلسطيني ...
- كيف ننقل الوضع الفلسطيني من حالة الوهن والضعف الى حالة القوة ...
- المشهد الفلسطيني وجذور النكبة الفلسطينية
- قراءة في مشهد مناوشات الشمال
- عودة ممالك بني اسرائيل المرتقبة
- الخطأ الاستراتيجي الفلسطيني في ادارة ملف مشروع القرار الأممي
- الحرب النفسية على الفلسطينيين جبهة مفتوحة على مصراعيها
- الأمن المجتمعي والأمن القومي الفلسطيني
- معالم في طريق مستقبل قضيتنا الفلسطينية
- دعوة القيادة الفلسطينية نحو رؤية وطنية شاملة
- على كرسيه لا يجلس غريب
- الهيئة الوطنية العليا لمدينة القدس
- كريم يونس طائر الفينيق الفلسطيني
- ذكريات في ساحات سجن النقب
- المطلوب فلسطينيا لمواجهة حكومة نتنياهو المتطرفة
- وقفة مع المشهد الفلسطيني
- فتح وأسلمة الخطاب
- معركة الخطابات والكلمات


المزيد.....




- مع انهيار مفاوضات الرهائن.. هل بات اجتياح إسرائيل لرفح وشيكً ...
- الإمارات ترد على ادعاءات -تورطها بدعم فصيل في السودان-: مضلل ...
- فولودين يعلق على القرار الأمريكي بشأن الأصول الروسية
- كيف تستخدم الشركات الصينية المكسيك كباب خلفي للولايات المتحد ...
- في استفتاء عام.. سكان الإكوادور يدعمون سلطات بلادهم في مكافح ...
- نجيب ساويرس يثير تفاعلا برده على سؤال حول -الضيوف- الذين يعي ...
- تقرير: الإنفاق العسكري العالمي يسجل رقما قياسيا تاريخيا ويشه ...
- الشرطة الإسرائيلية: إصابة شخصين بجروح طفيفة بعملية دهس غرب ا ...
- روسيا تعلن السيطرة على بلدة أوكرانية غداة تمرير مساعدات أمري ...
- مليكة الفاسي.. مغربية كان بيتها قبلة لمقاومي الاستعمار الفرن ...


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمد زهدي شاهين - اجتماع الامناء العامين للفصائل والترقب سيد الموقف