أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد زهدي شاهين - الأمن المجتمعي والأمن القومي الفلسطيني














المزيد.....

الأمن المجتمعي والأمن القومي الفلسطيني


محمد زهدي شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 7525 - 2023 / 2 / 17 - 10:55
المحور: المجتمع المدني
    


يعتبر مفهوم الأمن القومي مفهوما جمعيا شاملا، يقوم بتسليط الضوء على مختلف النواحي الأمنية الداخلية والخارجية للدولة ، من اجل حمايتها من الأخطار التي تتهددها وتحيط بها ، سواء كانت أخطارا داخلية أو خارجية ، منها الأمن الصحي ، والأمن التعليمي و الاقتصادي ، والأمن السياسي والعسكري ، والأمن الاجتماعي أو المجتمعي.
وفي الحالة الفلسطينية كان أحد أهمّ أولوياتها هو الحفاظ على الهوية الوطنية الفلسطينية، والحيلولة دون ذوبانها واضمحلالها في المجتمعات الأخرى ، كنتيجة لعمليات التهجير التي تعرض لها أبناء شعبنا الفلسطيني.
لقد خلصت دائرة أبحاث الأمن القومي في مركز التخطيط الفلسطيني الى تقديم تعريفٍ شبه جامع للأمن القومي الفلسطيني "الأمن القومي الفلسطيني هو مجموعة الإجراءات والتدابير التي تتخذها منظمة التحرير الفلسطينية لحماية حقوق الشعب الفلسطيني ومشروعه الوطني، في مواجهة تهديدات وتحديات داخلية أو خارجية، بما يحقق الوصول للأهداف الوطنية في البقاء والحرية والاستقلال والعودة".
وما يعنينا هنا في هذا المقام هو تمتين الجبهة الداخلية التي يعتبر الأمن الاجتماعي أو المجتمعي أو ما يعرف "بالسلم الأهلي" إحدى أهمّ الركائز الأساسية فيها، كونه يمثل العمود الفقري للنسيج الاجتماعي الفلسطيني.
في الأونة الأخيرة بتنا نلاحظ تحركات من قبل مؤسساتنا الرسمية ذات العلاقة من أجل تعزيز الأدوار التي كانت تمارسها سابقا من أجل الحفاظ على السلم الأهلي والمجتمعي.
في ظل المرحلة الأخيرة وبما أنه تم وقف التنسيق الأمني زادت الحاجة الى ذلك، وبشكل خاص في المناطق المصنفة بمناطق "ج" كضواحي مدينة القدس، التي يصعب وصول قوات الأمن الفلسطينية إليها في حال دعت الحاجة لذلك.
لقد كانت سمات تلك التحركات تقوم على دعوة المؤسسات ورجال الاصلاح العشائريين وأمناء سرّ فتح في المناطق التنظيمية من أجل حضور الاجتماعات واللقاءات المتعلقة بذلك الشأن والاسترشاد بآرائهم. بالتأكيد هي خطوات في الاتجاه الصحيح ولكنني أعتقد بأنها غير كافية ، في كونها قد ركزت على دور رجال الاصلاح البالغ الأهمية طبعا في كونهم يقفون سدّا منيعا أمام الفوضى والفلتان، و أيضاً هم جزء أصيل من الحالة الوطنية الفلسطينية ، ولكنني أرى الأمر من زاوية أخرى في كونه لا يعزز فقط من البعد العشائري، بل يعمل على تكريسه في مجتمعاتنا المحلية في حال لم يتم العمل على دعوة كَفة القبان الأخرى من أجل العمل على موازنة الامور، كوننا لم نغادر بعد مربع التحرر الوطني، وتتمثل كَفة القبان الأخرى في دعوة كافة قوى وفصائل العمل الوطني الفلسطيني وعدم اقتصار الدعوة على لون واحد من الوان الطيف الفلسطيني من أجل انعاش الروح الوطنية الفلسطينية ، ومن أجل أن تمارس هذه القوى دورها الطبيعي والطليعي في هذه المرحلة الصعبة والحرجة في كونها تمثل حالة صحية من الدرجة الأولى.



#محمد_زهدي_شاهين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- معالم في طريق مستقبل قضيتنا الفلسطينية
- دعوة القيادة الفلسطينية نحو رؤية وطنية شاملة
- على كرسيه لا يجلس غريب
- الهيئة الوطنية العليا لمدينة القدس
- كريم يونس طائر الفينيق الفلسطيني
- ذكريات في ساحات سجن النقب
- المطلوب فلسطينيا لمواجهة حكومة نتنياهو المتطرفة
- وقفة مع المشهد الفلسطيني
- فتح وأسلمة الخطاب
- معركة الخطابات والكلمات
- لقاء جدة مع بايدن ضحك على الشعوب
- تقييم الذات وقصيدة الحياة
- الهوّة بين الأمل والعمل
- قراءة نقدية في مصباح ديوجين-
- قراءة نقدية في الفلسفة الكلبية -مصباح ديوجين-
- في ظلال الانقسم
- الكتابة تحت الاحتلال اشتباك معه
- هل السلام مع المحتلين مستحيل
- الإرادة السياسية قاطرة التنمية المستدامة
- -خادم الشعب-زيلينسكي دمية أمريكية


المزيد.....




- لأغراض سياسية.. بن غفير يحرّض على إعدام الأسرى الفلسطينيين
- سوناك: ترحيل اللاجئين إلى رواندا سيتم -مهما حدث-
- غدا.. افتتاح دور الانعقاد الـ61 للجنة الميثاق العربي لحقوق ا ...
- -ارتكب أفعالا مجرمة تنطوي على خيانة وطنه-.. داخلية السعودية ...
- المراجعة المستقلة لعمل الأونروا: إسرائيل لم تقدم دليلا على ا ...
- مصر.. تطورات جديدة حول مقتل الإعلامية شيماء جمال بعد الحكم ب ...
- غوتيريش يقبل توصيات المراجعة المستقلة لعمل -الأونروا-
- جيش الاحتلال يعلن اعتقال فلسطيني على وقع مقتل مستوطن كان يرع ...
- الرياض: إعدام سعودي أدين بخيانة وطنه ومبايعة زعيم تنظيم إرها ...
- خلال حملة دهم.. إصابات واعتقالات باقتحام الاحتلال مدنا بالضف ...


المزيد.....

- أية رسالة للتنشيط السوسيوثقافي في تكوين شخصية المرء -الأطفال ... / موافق محمد
- بيداغوجيا البُرْهانِ فِي فَضاءِ الثَوْرَةِ الرَقْمِيَّةِ / علي أسعد وطفة
- مأزق الحريات الأكاديمية في الجامعات العربية: مقاربة نقدية / علي أسعد وطفة
- العدوانية الإنسانية في سيكولوجيا فرويد / علي أسعد وطفة
- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد زهدي شاهين - الأمن المجتمعي والأمن القومي الفلسطيني