أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - هل هذه اول مرة تبيعنا؟














المزيد.....

هل هذه اول مرة تبيعنا؟


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 7442 - 2022 / 11 / 24 - 17:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعدما بان الامر و استوضحت بدايات اتفاقات امريكية تر كية روسية و ثمة تقارب واضح و تنسيق مشترك وتوحيد وجهات نظر قد حصل بين الجهات، اخيرا يعلن قسد بان واشنطن تبيع الكرد في هذه المرحلة الخطرة و كانه امر امر مستغرب، فهل من المعقول ان يعلن ذلك كاتب متواضع مثلي اكثر من مرة قبل اشهر و يعلن بان امريكا هي الدولة الراسمالية التي لن تبيع الكرد لمجرد مصلحة صغيرة فقط بل تبيع نفسها و كرامتها ايضا، على الرغم من انها لم تعترف بالشرف و الكرامة و الغيرة و الشهامة و اي سمة اجتماعية نحن نهتم بها و نعتبرها و لها قيمة عندنا في سياساتها .
من جانبه يؤكد اردوغان قرب العملية العسكرية البرية في شمال سوريا و لا يستبعد حوارا او حتى تنازلا مخذولا كما عاهدناه للاسد و اسرائيل من قبله، لمجرد تحفظهم عن اي رد فعل لما يامله اردوغان وينوي الغور فيه دون هوادة .
ليس بعجيب من اننا لم نسمع الا رد فعل خجول ازاء ما ينوي اردوغان من العملية العسكرية المرتقبة من قبل امريكا ، بل من الطبيعي ان نراها تخرس في مواقفها و مكانها كما نعرفها جيدا.
لا نعيد القصص العديدة الفصول مما تلقيناه نحن منه، و من الخذلان و الخجل و المرارة على ايدي هذه الدولة العاهرة تاريخيا، و نعيشه من نتيحة المواقف المخجلة لها منذ ثورة ايلول لحد الساعة.
ان الغارات المكثفة على المواقع المدنية و النفطية قبل العسكرية رسالة مباشرة من تركيا الى امريكا و دون ان تتلقى ردا حاسما و قويا، و لايبدو حتى في الافق بيان اي اعتراض مهما كان حجمه من قبلها، و هذا ما يدفع اردوغان الى الغور قي مستنقع الهجوم الناوي البدا في اواره و هو لا يعلم بانه يبدا بها دون ان يتمكن من انهائها و لا يمكن ان ينقض على الشرفاء المدافعين عن ارضهم و عرضهم كما يقول بل سينكسر انفه مرغما كما حدث من قبل.
اننا هنا نعيد الى الاذهان مواقف و دور امريكا فيما يجري في المنطقة بشكل عام و مباشر و الجميع غير مستغرب بمواقفها، بل ان اي موقف للكورد ازاء سياسات الدولة الراسمالية المارقة ليس الا توجه اجباري تفرضه المعادلات السياسية و مؤثرات ما يجري في المنطقة بما فيه حرب الروسية الاوكرانية و ما يحدث داخل ايران.
لم يبق لنا الا ان نقول لقد كان الكورد وحيدون منذ الازل و لازالوا ، فصدق من قال لم يكن لديهم صديق الا الجبال، و لكن لا نبالغ ان قلنا فاننا له و للمواقف الصعبة و للتضحية كما يعلم الجميع، فنحن ننتظر الارهابي الذي يتهم الكورد بالارهابيين، و سوف يتلقى ضربة لن ينساها ابد الدهر بعدما ينكسر انفه في وحل ما يقع نفسه فيه، و من ثم يعلم من هو الارهابي و من هو المسالم الذي يدافع عن ارضه و عرضه، و لم يبق لامريكا سوى الخذلان و التاريخ المشين.



#عماد_علي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رئيس مجلس القضاء الاعلى يؤكد ما قلناه مرارا
- هل التغيير حتمي في ايران ؟
- سيادة عقلية التجنيد الاجباري
- هل ينجح السوداني في مهمته الصعبة ؟
- هذه اخلاق امريكا ازاء الاحتجاجات الايرانية
- هل كان صالحا؟ً
- متى تستجيب ايران لمطالب المحتجين ؟
- كوردستان و التظاهرات الايرانية الى اين ؟
- سياسة اليسار الواقعي في هذه المرحلة
- اصطدم النظام الايراني بالواقع الذي غفله كثيرا
- هل الدستور هو سبب الازمات ؟
- هل رُسخت ثقافة القطيع عند الشعب الكوردي ؟
- برمجة الفكرالعبودي في مخنا الشرقي
- كيف يمكن الخلاص من الدين الوقح اصلاً
- اراقة الدماء في عنق المحكمة الاتحادية
- نجاة الكادحين في بقعة ما تشجع في اخرى على التحرك؟
- تقصٌد الاحزاب في خلق الازمات المستفحلة
- انتقائية عمل المحكمة الاتحادية
- قرارات مجلس القضاء الاعلى مشكوك في امرها
- كوردستان في مفترق الطرق


المزيد.....




- كاميرا توثق إنقاذ ضباط شرطة لكلاب محصورة في عربة منزل متنقل ...
- أين تقع أغلى مدينة للعيش في العالم لعام 2022؟
- مصر.. استراتيجية إسكات النشطاء السياسيين عبر معارك قانونية
- دراسة: أقوى إعصار في القطب الشمالي تسبب في تناقص حجم الجليد ...
- حمية غذائية تقلل من مخاطر تطور أمراض القلب
- مفوض أوروبي يقاطع قمة بالولايات المتحدة لتجاهلها مشاكل الاتح ...
- السيسي: لم أفعل بالمصريين ما فعله الأوروبيون بشعوبهم (فيديو) ...
- محكمة استئناف أمريكية تلغي تعيين خبير مستقل لفحص الوثائق الم ...
- أوكرانيا تعلن عن مقتل ما يناهز 13 ألف عسكري من قواتها منذ بد ...
- تفتيش مئات الأشخاص والمباني التابعة لها.. أوكرانيا تأمر بالت ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - هل هذه اول مرة تبيعنا؟