أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - برمجة الفكرالعبودي في مخنا الشرقي














المزيد.....

برمجة الفكرالعبودي في مخنا الشرقي


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 7366 - 2022 / 9 / 9 - 18:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يقول قيصر الروم: استهويت يوما و فكرت مع نفسي ان اعدم مئة من العبيد دون اي سبب، انتظرت حتى يوم ميلادي واعتبرته فرصة و اردت تنفيد ما نويت، فاتوا بمئة عبيد و هم ينشدون طول الطريق و يهتفون ( طول العمر لصاحب السعادة اي (عاش الزعيم و طول العمر للسيدو الشيخ و ما شابه ذلك لدينا!) و تم تنفيذ الامر و اعدموا جميعا و هم مستمرين في الهتاف، و في نهاية الامر لاحظت من لم بسلم روحه و لم يمت و يحتضر و هو هائم و يتمتم مع نفسه و ذهبت اليه كي استمع ما يقذفني به من السب و الشتم و الكلمات البذيئة لانني انهيت حياته، و تعجبت بانني لم اسمه منه الا و هو يردد (عاش الزعيم و طال عمره و لم يمت الا وهو يطيل بما تعود عليه من حياته و حتى في لحظات موته المرير و سلم روحه بتلك الهتافات العبودية). عندما يُبرمَج الانسان مخه من قبل اي كان و اي فكر ان كان مفيدا او مضرا لنفسه و من حوله و بشكل سطحي دون ان يفكر بما يجب ان يفكر بنفسه فان الفكرة التي يكتسبه تصبح راسخة و يعتقد انها الاصح و لا توجد غيرها، عندما يصل الى هكذا الحال، فانه من الصعب تغييره ولو بشكل بسيط .
اليوم و نحن لسنا في عصر قيصر الروم و لا في زمن الزمحشري و الطبري زمنيا و لكننا في نفس المرحلة عقليا وفكرا و تاملا وفق ما نراه من الرعية التي تسيير الى المقصلة بارادته وهو يهتف عاش ... و هيهات .. و فدوة للقائد ... . استغل هؤلاء القادة و الشيوخ و السادة المسيطرين على عقول اكثرية الناس الطيبة الساذجة مستغلين كل شيء من القصص البطولية منها او الخرافية سواء الدينية او المذهبية او القومية و من حوادث التاريخ و المبالغات في مسيراتهم لبرمجة و تمهنج العقول الصافيةالساذجة الفقيرة لتسيير امورهم حتى الخاصة وفق ما يريدون دون اي اعتراض و من اجل مصالح ليس لهؤلاء فيها ناقة و لا جمل .
نعم انها العبودية بانواعها و عدم الادراك بالحياة الحقيقية و ما تحتويه و ما تفرضه ان يفكر الانسان بنفسه و حياته و مستقبله قبل اي شيء اخرو قبل ان يفكر مكانه حتى اعقل الناس. انه تسيير لامور الذات من قبل امستغلين وفق افكارومناهج النقل و انعدام العقل بعيدا عن اي تفكير ولو بسيط في النفس و ما يجب فعله .
اين يكمن الحل اذا؟ ان كان الخلل في ذات فان الحل يكمن في الذات ايضا، انه يحتاج للتفكير و التامل و التعمق و التجقيق في امور الحياة بتفاصيلها و منها الاهم هو الايمان بان الحياة قصيرة و لم تاتي ليكون الانسانة تبعية لعقول و تفكير غيره و انه ولد حرا و يجب ان يموت حرا صاحب نفسه عقلا و فكرا و جسما، بل انه فقط التفكير و الوقوف مع الذات دون تاثير خارجي مهما كان، انه التامل في هذه الحياة ولو للحظات بسيطة، وو بامكانه ان يفرق ما يفيده و يهمه و يهم الاخرين بعيدا عن الحساب لمصالح الاخر التي يستغله بها ،و ما يريده هو ليخرج من الوهم و الحلم و ينقذ نفسه و يستيقض من الحلم و يصحى من النوم والتنويم و يعيش كما يجب ان يعيش كانسان فقط و لا غير.



#عماد_علي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف يمكن الخلاص من الدين الوقح اصلاً
- اراقة الدماء في عنق المحكمة الاتحادية
- نجاة الكادحين في بقعة ما تشجع في اخرى على التحرك؟
- تقصٌد الاحزاب في خلق الازمات المستفحلة
- انتقائية عمل المحكمة الاتحادية
- قرارات مجلس القضاء الاعلى مشكوك في امرها
- كوردستان في مفترق الطرق
- عملية خرق سيادة ام جنون قائد
- قصف اربيل حمالة الاوجه
- اعادة الخارطة السياسية الاقتصادية بعد هذه الحرب الملتهبة
- الغول في عمق الحضارة و التاريخ بتعصب ايديولوجي
- من يدير شؤون الوزارات في كوردستان ؟
- النقد الفكري بخلفية ايديولوجية في كوردستان
- هذه هي حقيقة امريكا
- هل تدافع روسيا عن وجودها ؟
- لا تنبهروا بمظاهر اقليم كوردستان
- هل يمكن الوصول الى العقلية الانسانية في منطقتنا؟
- الانتخابات العرقية المذهبية لتجسيد الديمقراطية الشاذة
- من يقلل من اضرار الطقوس الدينية ؟
- هل بقي دور المثقف في تقويم السلطة؟


المزيد.....




- حمم ملتهبة وصواعق برق اخترقت سحبا سوداء.. شاهد لحظة ثوران بر ...
- باريس تعلق على طرد بوركينا فاسو لـ3 دبلوماسيين فرنسيين
- أولمبياد باريس 2024: كيف غيرت مدينة الأضواء الأولمبياد بعد 1 ...
- لم يخلف خسائر بشرية.. زلزال بقوة 6.6 درجة يضرب جزيرة شيكوكو ...
- -اليونيفيل-: نقل عائلاتنا تدبير احترازي ولا انسحاب من مراكزن ...
- الأسباب الرئيسية لطنين الأذن
- السلطات الألمانية تفضح كذب نظام كييف حول الأطفال الذين زعم - ...
- بن غفير في تصريح غامض: الهجوم الإيراني دمر قاعدتين عسكريتين ...
- الجيش الروسي يعلن تقدمه على محاور رئيسية وتكبيده القوات الأو ...
- السلطة وركب غزة


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - برمجة الفكرالعبودي في مخنا الشرقي