أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فضيل العربي - قمّة المناخ في شرم الشيخ وما تنتظره البشريّة منها .














المزيد.....

قمّة المناخ في شرم الشيخ وما تنتظره البشريّة منها .


علي فضيل العربي

الحوار المتمدن-العدد: 7426 - 2022 / 11 / 8 - 02:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم تكن قمّة المناخ الحالية ، المنعقدة في شرم الشيخ ، و لا القمم السابقة ، لتنعقد أبدا ، لولا عنجهية الإنسان المعاصر و رعونته و استبداده و جبروته و تهوّره ، لكنّ المثل القائل " يداك أوكتا و فوك نفخ . " ، هو خير ما ينطبق عليه ، و يفضح مسؤوليته عن تدهور المناخ .
هذا الإنسان الذي خلقه الله تعالى ، ليستعمر الأرض من خيراتها الظاهرة و الباطنة ، فإذا به يمسي و يصبح في خرابها و استنزافها . فيحرق الغابات ، عمدا أو إهمالا ، و يزيل غطاءها النباتي ممّا نتج عنه التصحّر ، و يلوّث الجو و المياه العذبة و المالحة ، و يغرق التربة بالنفايات السائلة و الصلبة ، المشعّة و السامة . و يطلق العنان للملوّثات الصادرة من المصانع والكبرى و الصغرى ، ممّا أدي إلى ارتفاع درجة حرارة الكوكب الأرضي ، بواحد في المائة و ربّما إلى واحد و نصف في المائة ، سنة 2030 م ، و ذوبان الجليد ، و حدوث الفيضانات ارتفاع منسوب البحار و المحيطات . كلّ ذلك ، طمعا في تحقيق طموحه الدنيوي ، المتمثّل في التنافس لعولمة الكرة الأرضيّة .
لا أدري ، بالضبط ، إلى أين يريد أن يصل هذا الإنسان بسلوكه المتهوّر ، و هو يعامل الطبيعة ، و كأنّها عدوّ لدود ؟ و هو يعلم ، أن لا موطن له سواها . أم أنّه يفكّر في غزو الفضاء ، لإيجاد كوكب آخر ، و وطن آخر . ككوكب المريخ مثلا . إنّ الفكر الميتافيزيقي ، لن يحقّق للإنسان المعاصر ، و ما بعد المعاصر ، مقدار قطمير من أحلامه المتمثّلة في غزو كواكب أخرى و استعمارها ، كما فعل غزاة الأمس ،حين اكتشفوا قارات و جزر ، و استوطنوها . إنّها ( أحلامه ) ضرب من الجنون و الخبل .
و مهما يكن ، فإن الاستدراك خير من السقوط الحرّ . و معالجة العلّة خير من تركها تستفحل ، و ضياع الجزء أفضل من ضياع الكلّ .
لعلّ قمّة شرم الشيخ بأم الدنيا - التي سيستمّر انعقادها من يوم الأحد 06 إلى 18 نوفمبر الجاري - تتوصّل إلى تشخيص حقيقيّ و شامل للكارثة البيئية ، المهدّدة للوجود الإنساني و الحيواني و الغطاء النباتي . و إيجاد الحلول الناجعة لأزمة المناخ ، نتيجة الانبعاثات الملوّثة ، و الخروج باتّفاق مشترك بين الدوّل المجتمعة ، و خاصة الدول الصناعيّة الكبرى .
و الواضح للعيان ، أنّ العلم المعاصر قد صار له وجهان . وجه مضيء ، نيّر ، و وجه أسود ، مظلم
و لنبدأ بالوجه المنير منه ، فقد استطاع العقل - خاصة منذ القرن عشر الرابع ، و بداية مسيرة الازدهار العلمي و الفلسفي في عصر التنوير الأوربي و النهضة - تحقيق إنجازات علميّة و سياسيّة و فكريّة باهرة ، في شتى ميادين الحياة اليوميّة ، و خير شاهد على ذلك هذا التطوّر التكنولوجي المادي ، و وسائل الترف و الراحة . أمّا وجهه الأسود ، المظلم ، فلا يخفى على من له بصر و بصيرة . لقد ابتدع الإنسان لنفسه نوعا من الخوف و الفزع و ( الفوبيا ) من ذاته . فلجأ إلى اختراع سياسة السباق نحو التسلّح بوسائل القتل و التدمير ، من أسلحة فتّاكة و قنابل تقليديّة و ذريّة و بيولوجيّة و كيماوية و جرثوميّة ، و اختلق حروبا عالميّة مدمّرة ( الحربان العالميتان ) ، و حروبا إقليميّة و أهليّة . و حروبا باردة ، مهّدت لحروب حاميّة الوطيس .
أجلّ ، إنّ الحرب الدائرة ، منذ ثمانيّة أشهر ، بين الروس و الأوكرانيين - أو لنقل بين حلف الناتو من جهة ، خلف الستار الأوكراني ، و الحلف الروسي ، الصيني ، الإيراني ، الكوري الشمالي ، خلف الستار الروسي – بالإضافة إلى أزمة المناخ ، ستقصم ظهر الإنسانيّة ، و ستعيدها إلى العصر الحجري ، إذا تحوّلت إلى حرب نووية . و ستكون انقراضا للجنس البشري ، كما انقرضت الديناصورات قبل آلاف السنين . و بالتالي ستكون نهاية فظيعة لحضارة قضى من أجل بنائها ملايين البشر .
إذن ، فلتكن قمّة شرم الشيخ ، فرصة سانحة للمجتمعين - و خاصة أصحاب الحلّ و العقد - لإيقاف الحرب بين روسيا وأوكرانيا ، و تطهير مناخ كوكبنا الجميل من مخلّفات الرعونة البشريّة و النفايات الضارة . و لتكن البداية ، بتوقيف جميع الحروب و النزاعات ، و إنقاذ ضحايا الجوع و الجفاف و الاستبداد و الإرهاب ، و نشر الأمن و السلام بين عموم البشر .



#علي_فضيل_العربي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أكتب لكم من الجنوب ( 6 )
- أكتب لكم من الجنوب ( 5 )
- أكتب لكم من الجنوب ( 4 )
- أكتب لكم من الجنوب ( 3 )
- أكتب لكم من الجنوب ( 2 )
- أكتب لكم من الجنوب
- ليلة إلقاء فاطمة بيدار في نهر السين
- حديث عن أم ريفيّة ( 5 )
- موسم الهجرة نحو الجنوب
- متى تعتذر فرنسا عن تاريخها الأسود في الجزائر ؟
- جوع في الجنوب و حرب في الشمال
- ظاهرة العنوسة في المجتمعات العربيّة ... تلك القنبلة الموقوتة ...
- حديث عن أم ريفيّة ( 4 )
- حديث عن أم ريفيّة ( 3 )
- العقل قبل كل شيء
- حديث عن أم ريفيّة ( 2 )
- حديث عن أم ريفيّة
- الكتاب الورقيّ في عصر الرقمنة.. ما محلّه من الإعراب ؟
- الحرب النظيفة و الحرب القذرة
- أزمة الذكورة و الأنوثة في المجتمع العربي ؟ أين الخلل ؟


المزيد.....




- أجبرهم على النزوح.. أندونيسيا تصدر تحذيرا من حدوث تسونامي بع ...
- التغير المناخي وراء -موجة الحر الاستثنائية- التي شهدتها منطق ...
- مصر.. رجل أعمال يلقى حتفه داخل مصعد
- بوركينا فاسو تطرد ثلاثة دبلوماسيين فرنسيين
- أسباب تفوّق دبابة -تي – 90 إم- الروسية على دبابتي -أبرامز- و ...
- اكتشاف -أضخم ثقب أسود نجمي- في مجرتنا
- روسيا تختبر محركا جديدا لصواريخ -Angara-A5M- الثقيلة
- طريقة بسيطة ومثبتة علميا لكشف الكذب
- توجه أوروبي لإقامة علاقات متبادلة المنفعة مع تركيا
- كولومبيا تعرب عن رغبتها في الانضمام إلى -بريكس- في أقرب وقت ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فضيل العربي - قمّة المناخ في شرم الشيخ وما تنتظره البشريّة منها .