أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فضيل العربي - العقل قبل كل شيء














المزيد.....

العقل قبل كل شيء


علي فضيل العربي

الحوار المتمدن-العدد: 7390 - 2022 / 10 / 3 - 02:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ورد في لغة العرب ، فعل ( عقل ) ، و هو فعل ثلاثيّ صحيح و مجرّد و لازم . حروفه ( ع ، ق ، ل ) . و تختلف مخارجها ؛ فالعين تخرج من وسط الحلق ، و القاف تخرج من بين حافتي اللسان . أما اللام فلهوية لخروجها من قرب اللهاة . و هي حروف صفاتها دالة على الشدّة و القوّة و الجهر . و مشتقاته عديدة ، و منها :

العَقْل : ما يقابل الغريزة التي لا اختيار لها. ومنه : الإنسان حيوان عاقل. وـ ما يكون به التفكير والاستدلال وتركيب التصورات والتصديقات. وـ ما به يتميز الحسن من القبيح ، والخير من الشر ، والحق من الباطل . وأيضا ( العاقول ، العقال ، العقلة ، العقول ، العقيلة ، المعتقل ، العاقل ، اعتقل ، عقّل ، تعاقل ..إلخ ) .
العقل قبل الحريّة و الدين . ففاقد العقل ، لا حريّة له ، كما أنّ من سمات العقل لزوم الحريّة له . فإذا سلبت من الإنسان الحريّة ، فقد عقله مبدأ التفكير و الاستدلال .
و من شروط حدوث التديّن و صحته ، توفّر العقل السليم . و قد قال القدماء ، العقل السليم في الجسم السليم ، و هذا الأخير لا يمكنه أداء وظائفه الفكريّة و المعرفيّة البيولوجيّة ، دون سلامة العقل من الأدواء المختلفة ، و اخطرها على الإطلاق ، داء الجنون ، و هو فقدان العقل .
وقد خلق تعالى آدم عليه السلام ، و زوده بنعمة العقل ، قبل أن يعلّمه الأسماء كلّها ، ثم أمر ذريّته بالقراءة و طلب العلم و إعمال العقل لتمييز الحق من الباطل ، و الخير من الشرّ . و إذا كان فلاسفة المنطق ، أنّ الإنسان ( حيوان ناطق ) ،
فالحيوان مصدر وصفة ، وعند المناطقة عبارة عن الجسم النامي الحساس المتحرك بالإرادة . بينا النطق خاص بالقوة العاقلة . كما عرّف علماء الاجتماع الإنسان بأنّه اجتماعيّ بطبعه ، و مدنيّ بفطرته . لا يمكنه العيش منفردا ، منعزلا ، وحيدا . لهذا السبب نشأت الجماعات و القبائل و المجتمعات البدائيّة و المعاصرة . قال تعالى : ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) 13 / سورة الحجرات .
و ما كان هذا التعارف ليحدث بين الناس ، و ما كانوا لينالوا شرف التقوى و الكرم ، لولا العقل . و قد خلق الله الإنسان أيضا في أحسن صورة ، و أعلى رتبة بين مخلوقاته . قال تعالى : ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ) 4 / سورة التين . و ذلك بفضل ما وهبه من العقل .

إنّ العقل مقدّم على كل المخلوقات . و لم يجعل الله تعالى هذا الكنز الثمين في جسم الإنسان ، لكي يعبث به . فكلّ سلوك شائن ، ينمّ عن فلسفة عبثيّة . و ما الحرب القائمة اليوم بين روسيا و أوكرانيا إلّا دليل على واضح على الجنون . و كلّما اشتدّت المعارك ، ازداد عدد الضحايا من الجانبين ، و شعرت شعوب الأرض بالخوف و الفزع و الهلع ، من مغبّة انفلات سلوك المتحاربين من مربّع العقل الخيّر ، نحو مربّع الجنون و التهوّر . أليس التهديد باستعمال الأسلحة النوويّة في هذه الحرب المجنونة ، ضربا من الحنون ، و طريقا نحو الدمار الشامل و الفناء الكامل ؟

و ما كان الإنسان الاجتماعيّ ، الناطق ، العاقل ، في حاجة إلى صنع كل هذه الترسانة من الأسلحة النووية و الكيماويّة و الجرثوميّة و البيولوجيّة ، لو أحسن توظيف عقله ، و إنفاق وقته و بذل جهده ، و إظهار براعته و تميّزه و تفوّقه ، فيما يعود عليه بالنفع و الخير .

إنّ العقل المعاصر في حاجة ماسة إلى ترميم عميق ، بعدما استولت عليه الفلسفة السياسيّة التي تمجّد القوة خلال القرون ؛ التاسع عشر و العشرين و الواحد و العشرين . و من بين الفلاسفة الذين برّروا للحرب و العدوان ، الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه ( 1844 – 1900 ) . يقول الدكتور روبرت ويكس ، في نص منشور على (موسوعة ستانفورد للفلسفة ) ترجمة الكاتب عبدالله بن قعيّد في موقع ( حكمة ) :

" ... وفي وقت لاحق ، خلال ثلاثينيات القرن العشرين ، تبنت النازية والفاشية الإيطالية جوانبَ من فكر نيتشه ، بتشجيع ولو جزئي من إليزابيت فورستر- نيتشه عبر ارتباطها بأدولف هتلر وبينيتو موسوليني . إذ كان من الممكن للشراح النازيين أنْ يجمعوا ، بشكل انتقائي للغاية ، مقاطعَ متفرقة من كتابات نيتشه التي يوحي تجاورها بتبرير الحرب والعدوان والهيمنة من أجل المجد القومي والعرقي " .

و هكذا ، فقد ساهمت فلسفة نتيشه ، و مايكل والزر و هوبز و غيرهم ، في التبرير للحرب من أجل تحقيق المجد العرقي و القومي ، و السيطرة على ثروات الضعفاء ، دون أدنى اعتبار للقيّم الإنسانيّة الساميّة ، مثل الحريّة و الحق في الحياة و الأخوة الإنسانيّة و العدالة و روح التعايش السلمي .

و إذا لم تضع الحرب الروسيّة الأوكرانيّة أوزارها في القريب العاجل ، فإنّ مخاطرها أكبر ممّا نعتقد ونتصوّر . و لن تكون تلك المخاطر محدودة المكان و الزمان ، بل ستعمّ كوكبنا الأرضي ، و سوف تمتدّ آثارها الكارثيّة إلى الأجيال القادمة .

و لهذا ، وجب على من يدير دواليب هذه الحرب المجنونة ، أن يعقل و يعود إلى رشده ، و يعتقل نزواته الشيطانيّة ، و يتجرّد من أنانيته ، و يلتزم بقيّم الحياة النبيلة ، و يجعل السلم عقالا على رأسه ، ليجنّب البشريّة الطوفان الجهنّمي ، الذي لن يبقي و لن يذر ...



#علي_فضيل_العربي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حديث عن أم ريفيّة ( 2 )
- حديث عن أم ريفيّة
- الكتاب الورقيّ في عصر الرقمنة.. ما محلّه من الإعراب ؟
- الحرب النظيفة و الحرب القذرة
- أزمة الذكورة و الأنوثة في المجتمع العربي ؟ أين الخلل ؟
- تثقيف السياسة
- هل سيندلع الشتاء الأوربي ؟
- الفلسفة و الحرب و السلم
- قوارب بلا تأشيرة
- على هامش الصيف
- ماذا بعد الحرب الروسية الأوكرانيّة ؟
- وجهة العالم المعاصر . إلى أين ؟
- لماذا الحرب أيّها العقلاء ؟


المزيد.....




- صفارات الإنذار تدوي في مستوطنات غلاف غزة بعد إطلاق صاروخ من ...
- مراسلنا: تعرض معسكر للقوات التركية لقصف صاروخي في العراق
- -ميديابارت-: السلطات الفرنسية تتواصل مع دمشق لإعادة شاب عشري ...
- دخل لإجراء عملية زرع شعر فخرج جثة هامدة (صور)
- تركيا..حريق ضخم في 3 أماكن عمل بولاية أضنة
- الأوليغارشية الروسية: القبض على رجل أعمال في لندن إثر تحقيق ...
- روسيا وأوكرانيا: صور جديدة تظهر قاعدة للجيش الروسي بُنيت في ...
- -ديلي ريكونينغ-: أوكرانيا قد تنحسر إلى -رقعة جغرافية- بين كي ...
- شنقريحة: الجزائر انتصرت على الإرهاب وحدها وطورت تجربة فريدة ...
- -رويترز-: الأسد رفض عرضا لمقابلة أردوغان


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فضيل العربي - العقل قبل كل شيء