أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - علي فضيل العربي - حديث عن أم ريفيّة ( 5 )














المزيد.....

حديث عن أم ريفيّة ( 5 )


علي فضيل العربي

الحوار المتمدن-العدد: 7402 - 2022 / 10 / 15 - 23:47
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


قال لي صديقي الريفيّ :
- لو كنت ريفيّ المولد و الترعرع مثلي ، لاستوعبت فلسفة الحياة عند الريفيّين . و أدركت - بيسر – الحكمة في مواقفهم و سلوكهم اليوميّ . إذ ، لا يستطيع فهم المغزى من تصرّفاتهم ، سوى من يعاشرهم أو يصاهرهم أو يصادقهم .
قلت ، و أنا لا أملك حجة أنقض بها ( ادّعاءه ) :
- صدقت . أهل الريف أدرى بشعابه . أهل المدينة ، لا يعرفون الريف ، إلاّ في فصل الربيع ، حين يقبلون عليه لأجل التنزّه فقط .
أمّا في فصل الصيف ، فصل القيظ ، فوجهتهم المفضّلة ، شواطيء البحر ، أو السفر إلى بلاد أخرى أقلّ جمالا من بلادهم .
- أجل ، هم يجهلون جمال الريف في فصل الخريف ، حين ينضج التين و العنب و اللوز و الرمان و العسل الأصيل ..
و أردف صديقي الريف في حديثه عن أمّه الريفيّة ( الشهرزاديّة ) :
كانت أمّي لا ترى أيّ معنى لحياتها بعيدا عن الريف . و كانت كلّما زارتني في المدينة ، أو زارت إخوتي و أخواتي ، شعرت بضيق في رئتيها ، وأصابها نوع من القلق و الأرق ، فلا يهدأ لها بال ، و لا يهنأ لها مقام و لا يرسو . كانت تقول لنا ، مازحة ، مستغربة :
- هذه ليست بيوتا للعيش . هذه أقفاص لا تليق ، حتى بدجاجاتي ..
قال صديقي الريفيّ :
- كانت أمّي صادقة في ملاحظاتها و مشاعرها . فقد كانت بيتي معلّقا في الطابق السادس من عمارة بلا مصعد . ممّا جعلها تمتنع – مكرهة - عن زيارتي ، إلا نادرا .
و قد قالت لي ذات يوم ، و بصريح العبارة :
- بيتك لا يصلح إلاّ عشّا للبلارج ( طائر للقلق ) . ثم أردفت :
- لا أدري لماذا علّقوا الناس بهذا الشكل ، بعضهم فوق بعض ، كدجاج في السجنة ( خم الدجاج ) . بينا أرض الله واسعة ، أغلبها فارغة و مهملة .

من الأعياد الدينيّة ، التي مازالت أمّي الريفيّة ، تحتفظ بها ، و لا تفوتها فرصة الاحتفال بها ، و إحياء طقوسها في كل سنة ، عيد المولد النبوي الشريف .
أذكر أنّ أمّي - عندما كنّا صغارا - تصنع لنا فوانيس من القصب . حيث تأتي بأعود القصب الأخضر ، و تقوم بتلميع كلّ قصبة على حدة ، ثم تقوم شقّها بسكين ، ثم تغلّفها بورق ملوّن و شفّاف ، و تلصق أجزاءه بعجين الكسرة ، و تضع لنا داخل الفانوس شمعة المولد ، و عند المغرب ، نخرج إلى الطريق المتربة ، و نحن نردّد :
- ميلود يا ميلود
ميلود النبيّ
لاله يمينة ( آمنة ) ربّات ( ربّت ) الصبيّ .
و كم غضبت أمّي الريفيّة ، لمّا سمعت أناسا ( يدّعون التقوى ) ، أنّ الاحتفال بالمولد النبويّ الشريف بدعة ، و ازداد عجبها و حنقها ، لمّا رأت أهل المدن ، يحتفلون بالمولد النبوي ، باستعمال مختلف أنواع المفرقعات والألعاب النارية الخطيرة من شماريخ و سينيال ، و غيرها .
كما ، كانت أمّي الريفيّة ، تحضّر لنا في ليلة المولد النبوي الشريف . أكلة البركوكس ( أكلة من العجائن ) ، بلحم دجاج العرب و مرقه ( دجاج الريف ) ، و تخضّب أكفنا بالحناء . و تبخّر الكوخ بعود الطيب .
و كانت أمّي الريفيّة تحتفل أيضا برأس السنة الميلاديّة و رأس السنة الهجريّة و رأس السنة الأمازيغيّة ، رغم أميّتها ، إذ ، كما أسلفت لم تدخل المدرسة ، بسبب الاحتلال الفرنسي ، و عائق العرف ، في عشيرتها ، و الذي يحرّم تعليم الفتاة ، و لم تر في ذلك بدعة .
واصل صديقي الريفيّ حديثه قائلا :
كانت أمّي الريفيّة ، تحتفل في كل سنة برأس السنة الميلاديّة و عندما نسألها عن علّة ذلك ، تقول لنا ، أنّ النبيّ عيسى ، ، عليه السلام ، نبيّنا - نحن المسلمين - و نحن أحقّ الناس بالاحتفال بمولده . فكانت أمّي تذبح لنا سردوكا روميّا ( ديكا روميّا ) ، و تصنع لنا به عشاء بالمردود ( نوع من العجائن التقليديّة ) ، و تتصدّق منه على الجيران ، فترسلنا ، نحن الأبناء ، إليهم حاملين صدقة المولد ، و كذلك يفعل الجيران ، فنقصدهم ثقالا و نعود نقالا . و كانت أمي ، تخرج من المزود ( كيس جلدي ) حفنات من التين التي جفّفتها في فصل الخريف ، و حبات الرمّان و كم كنّا نتمنّى ، في تلك الليلة ، أن تطول بنا ، و تتكرّر كلّ أسبوع ، لنأكل ما لذّ و طاب من يديّ أمّي الريفيّة ,
أمّا احتفالها بالناير ( رأس السنة الأمازيغيّة ) ، و يكون – عادة - ليلة الثاني عشر من شهر جانفي ( يناير ) من كل سنة فقد كان مختلفا إلى حدّ ما . فقد كانت أمّي الريفيّة تحضّر السفنج أو الخفاف ( نوع من الفطائر المقليّة ) ، و الزيتون و التين و تصنع لنا كسكسا بمرق الدجاج العربي ( التقليدي ) ، و كانت حريصة على تخصيص ، لكل واحد منّا ، دجاجة متوسطة الحجم ، محشوّة بالبهارات و الثوم و تشيشة المرمز ( دقيق من الشعير الأخضر المحمّص ) ، و لا تنسى إخراج نصيب للجيران أبدا . فهي تردّد ، دائما ، أنّ من حقّوق الجار على الجار ، إكرامه في أوقات اليسر و العسر . وكم كانت السعادة ، تغمرنا في تلك الليلة ، من كل سنة .
و كانت أمّي الريفيّة ، لا تفوت أيّة مناسبة دينيّة ، فنحتفل معها - أيضا - برأس السنة الهجريّة ، في كل عام . كنت ، و مازلت ، ألمح سعادتها الغامرة ، كلّما حلّت تلك المناسبة السعيدة ، فكانت تصنع لنا ما لذّ و طاب من الطعام . و تقيم الليل ، و تكثر من التسبيح و الاستغفار و الحمد و الصلاة و السلام على الرسول محمد ( صلى الله عليه و سلم ) و على آله ، و على إبراهيم و آل ابراهيم
و كم كانت متعجّبة أشد العجب ، من أناس ، من الجيل الجديد ، يحرّمون الاحتفال بتلك الأعياد الدينيّة و الوطنيّة الموروثة عن الآباء و الأجداد ، و يحاولون ، بكلّ الوسائل - حثّ الناس على تجاهلها . و إقناعهم على أنّها بدعة سيئة ، وجب عليهم تركها و نسيانها .



#علي_فضيل_العربي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- موسم الهجرة نحو الجنوب
- متى تعتذر فرنسا عن تاريخها الأسود في الجزائر ؟
- جوع في الجنوب و حرب في الشمال
- ظاهرة العنوسة في المجتمعات العربيّة ... تلك القنبلة الموقوتة ...
- حديث عن أم ريفيّة ( 4 )
- حديث عن أم ريفيّة ( 3 )
- العقل قبل كل شيء
- حديث عن أم ريفيّة ( 2 )
- حديث عن أم ريفيّة
- الكتاب الورقيّ في عصر الرقمنة.. ما محلّه من الإعراب ؟
- الحرب النظيفة و الحرب القذرة
- أزمة الذكورة و الأنوثة في المجتمع العربي ؟ أين الخلل ؟
- تثقيف السياسة
- هل سيندلع الشتاء الأوربي ؟
- الفلسفة و الحرب و السلم
- قوارب بلا تأشيرة
- على هامش الصيف
- ماذا بعد الحرب الروسية الأوكرانيّة ؟
- وجهة العالم المعاصر . إلى أين ؟
- لماذا الحرب أيّها العقلاء ؟


المزيد.....




- “لولو العيوطة” تردد قناة وناسة نايل سات الجديد 2024 للاستماع ...
- شرطة الكويت تضبط امرأة هندية بعد سنوات من التخفي
- “800 دينار جزائري فورية في محفظتك“ كيفية التسجيل في منحة الم ...
- البرلمان الأوروبي يتبنى أول قانون لمكافحة العنف ضد المرأة
- مصر: الإفراج عن 18 شخصا معظمهم من النساء بعد مشاركتهم بوقفة ...
- “سجلي بسرعة”.. خطوات التسجيل في منحة المرأة الماكثة بالبيت ف ...
- إيران - حظر دخول النساء الملاعب بعد احتضان مشجعة لحارس مرمى ...
- هل تؤثر صحة قلب المرأة على الإدراك في منتصف العمر؟
- اغتصاب وتحويل وجهة وسطو وغيرها.. الأمن التونسي يوقف شخصا صدر ...
- “الحكومة الجزائرية توضح”.. شروط منحة المرأة الماكثة في البيت ...


المزيد.....

- بعد عقدين من التغيير.. المرأة أسيرة السلطة ألذكورية / حنان سالم
- قرنٌ على ميلاد النسوية في العراق: وكأننا في أول الطريق / بلسم مصطفى
- مشاركة النساء والفتيات في الشأن العام دراسة إستطلاعية / رابطة المرأة العراقية
- اضطهاد النساء مقاربة نقدية / رضا الظاهر
- تأثير جائحة كورونا في الواقع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي لل ... / رابطة المرأة العراقية
- وضع النساء في منطقتنا وآفاق التحرر، المنظور الماركسي ضد المن ... / أنس رحيمي
- الطريق الطويل نحو التحرّر: الأرشفة وصناعة التاريخ ومكانة الم ... / سلمى وجيران
- المخيال النسوي المعادي للاستعمار: نضالات الماضي ومآلات المست ... / ألينا ساجد
- اوضاع النساء والحراك النسوي العراقي من 2003-2019 / طيبة علي
- الانتفاضات العربية من رؤية جندرية[1] / إلهام مانع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - علي فضيل العربي - حديث عن أم ريفيّة ( 5 )