أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - ظل آخر للمدينة57














المزيد.....

ظل آخر للمدينة57


محمود شقير

الحوار المتمدن-العدد: 7401 - 2022 / 10 / 14 - 12:04
المحور: الادب والفن
    


حينما أضاءت اللوحة الإلكترونية بعد ثلاث ساعات من الانتظار، اتجهت نحو الموظف الذي يضع طاقية المتدينين الصغيرة على مؤخرة رأسه. قدمت له مجموعة من الأوراق وفواتير الضريبة والماء والكهرباء التي تثبت أنني أقيم في القدس منذ عدت إليها.
سألني: هل كنت خارج المدينة فترة من الزمن؟
قلت: غبت عنها ثماني عشرة سنة، لأنني كنت مبعداً.
سأل: ماذا تعني بقولك مبعداً؟
رحت أشرح له الأمر، فبدا لي أنه لا يفهمني، أو أنه لا يريد أن يفهمني.
قلت: أبعدت آنذاك بقرار من وزير دفاعكم.
سأل: لماذا؟
قلت: لأسباب سياسية.
سأل: هل يوجد لديك ما يثبت أنك كنت مبعداً؟
قلت: لا يوجد لدي.
وقلت: حينما وضعني جنودكم على الحدود اللبنانية لم يكونوا معنيين بتزويدي بوثائق تؤكد أنني مبعد.
(أتذكر المفارقة المؤسفة، إذ كانت بوادر الحرب الأهلية في لبنان على الأبواب حينما وصلناها، فاعتقلتنا المخابرات اللبنانية مدة ست وثلاثين ساعة للتعبير عن عدم ترحيبها بنا، وللتأكد من أننا لسنا جواسيس للعدو، على حد زعم أحد مسؤوليها رداً على استفساراتنا الملحة عن أسباب هذا الاعتقال. وظلت تهربنا من سجن إلى آخر، ثم اضطرت إلى الإفراج عنا جراء الضغوط المستمرة التي قامت بها منظمة التحرير الفلسطينية لإطلاق سراحنا).
سأل: وكيف عدت؟
قلت: بقرار من رئيس حكومتكم.
سأل: هل توجد لديك نسخة من القرار؟
قلت: لا توجد، ولا أدري من أين يمكنني أن أحصل على نسخة، ولم أفكر بضرورة الحصول على نسخة.
أضفت بعد لحظة صمت: ثم إنني لم أكن العائد الوحيد. كان القرار يشمل ثلاثين مبعداً، وقد عدنا أمام سمع العالم وبصره، وتحدثت إذاعات ومحطات تلفزة كثيرة عن عودتنا.
حدقت فيه وسألته: ألم تسمع عن ذلك؟
ظل يقلب ببرود الأوراق التي قدمتها له، ولم يجب.
كان يبحث عن ثغرة ينفذ منها للتوصل إلى قرار يحرمني من الإقامة في القدس، طوى الأوراق.
قال: بعد عشرة أيام يأتيك الجواب.
يتبع



#محمود_شقير (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ظل آخر للمدينة56
- ظل آخر للمدينة55
- ظل آخر للمدينة54
- ظل آخر للمدينة53
- ظل آخر للمدينة52
- ظل آخر للمدينة 51
- ظل آخر للمدينة50
- ظل آخر للمدينة49
- ظل آخر للمدينة48
- ظل آخر للمدينة 47
- ظل آخر للمدينة46
- ظل آخر للمدينة45
- ظل آخر للمدينة44
- ظل آخر للمدينة43
- ظل آخر للمدينة42
- ظل آخر للمدينة41
- ظل آخر للمدينة40
- ظل آخر للمدينة39
- ظل آخر للمدينة38
- ظل آخر للمدينة37


المزيد.....




- فيلم -شِقو-.. سيناريو تائه في ملحمة -أكشن-
- الأدب الروسي يحضر بمعرض الكتاب في تونس
- الفنانة يسرا: فرحانة إني عملت -شقو- ودوري مليان شر (فيديو)
- حوار قديم مع الراحل صلاح السعدني يكشف عن حبه لرئيس مصري ساب ...
- تجربة الروائي الراحل إلياس فركوح.. السرد والسيرة والانعتاق م ...
- قصة علم النَّحو.. نشأته وأعلامه ومدارسه وتطوّره
- قريبه يكشف.. كيف دخل صلاح السعدني عالم التمثيل؟
- بالأرقام.. 4 أفلام مصرية تنافس من حيث الإيرادات في موسم عيد ...
- الموسيقى الحزينة قد تفيد صحتك.. ألبوم تايلور سويفت الجديد مث ...
- أحمد عز ومحمد إمام.. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 وأفضل الأعم ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - ظل آخر للمدينة57