أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - ظل آخر للمدينة48














المزيد.....

ظل آخر للمدينة48


محمود شقير

الحوار المتمدن-العدد: 7265 - 2022 / 5 / 31 - 18:43
المحور: الادب والفن
    


ها أنذا أقف حراً طليقاً خارج بوابة السجن، أعانق أفراد أسرتي الذين جاءوا منذ الصباح الباكر من يوم 27 / 5 / 1970، ينتظرون لحظة الإفراج عني. طوال الليلة التي سبقت هذه اللحظة، لم أنم من شدة الفرح، فبعد عشرة أشهر من الاعتقال الإداري، أخرج من السجن. حينما نظرت في المدى الواسع المكشوف من حولي، أدركت إلى أي حد هو بغيض هذا السجن.
غادرت سجن الدامون متجهاً إلى القدس (سوف أعود إليه بعد ست وعشرين سنة من مغادرتي إياه، إثر الدعوة التي وجهها إلي الدكتور نعيم عرايدي مدير مركز أدب الطفل العربي في حيفا، للمشاركة في ندوة حول أدب الأطفال، تعقد في منتجع بيت أورن على جبل الكرمل، ليس بعيداً عن سجن الدامون. أذهب صحبة الناقد أنطوان شلحت لزيارة السجن، سنتوقف في الساحة الترابية المحاذية لبوابة السجن، التي كان أهلنا ينتظرون فيها، ريثما تتاح لهم فرصة الدخول لزيارتنا، وهي الساحة نفسها التي ما زالت أسر مقدسية تتردد عليها لزيارة الأبناء الذين ما زالوا يقبعون في السجن. سنلقي نظرة على الأسلاك الشائكة التي تحيط بالمبنى، ثم نقترب من بوابته المتجهمة، ولا نطلب من السجانين إذناً للدخول، لأننا نعرف أنهم لن يسمحوا لنا بذلك). وصلنا البيت بعد ثلاث ساعات من لحظة الانطلاق. كانت العودة إلى البيت تبعث في القلب مشاعر دافئة، وكان علي أن أعود إلى ممارسة حياتي اليومية في المدينة.
وصلتني بالبريد، بعد أيام قلائل، ورقة رسمية، يتعين علي بموجبها أن أذهب إلى مكتب المخابرات، القريب من سجن المسكوبية، لمقابلة أحد المسؤولين هناك. ذهبت للمقابلة. قال المسؤول دون مقدمات: إذا عدت إلى مواصلة النشاط السياسي، فسوف نعيدك إلى السجن.
غادرت مكتب المخابرات. اتجهت إلى مكتب فيليتسيا لانجر لأخبرها بما جرى معي.
(تعرفت إلى فيليتسيا لانجر حينما زارتني أول مرة بعد أسبوعين من اعتقالي في سجن المسكوبية. تقدمت بطلب إلى المحكمة للإفراج عني بكفالة. جاءني شرطي، فتح باب الزنزانة التي تقع في طرف ساحة سجن المسكوبية (وضعت فيه بعد عودتي من سجن صرفند)، اقتادني الشرطي إلى الباحة الخارجية للسجن. هناك كان أبي ينتظر، فلما رآني بادي الشحوب، انقلبت سحنته، غير أنه تماسك ولم يسمح لعينيه أن تدمعا، إلا حينما عاد إلى البيت، وراح يصف لأمي ولزوجتي ولأبناء عائلتي الحالة التي وجدني فيها. أما فيليتسيا، فقد أصبحت أكثر قدرة على ضبط انفعالاتها، لكثرة ما شاهدت من مآسٍ، منذ أن تطوعت للدفاع عن المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. سلمت علي وحثتني على الصمود في وجه الجلادين. كانت تتأمل وجهي الشاحب بين الحين والآخر، وكنت أشعر بامتنان نحوها).
غادرت مكتب فيليتسيا لانجر إلى البريد. أرسلت إلى زملائي في السجن بطاقات بريدية، تمنيت لهم فيها إفراجاً عاجلاً، ثم انهمكت في البحث عن عمل، بعد أن قرر الحاكم العسكري الإسرائيلي للضفة الغربية، فصلي من عملي في التدريس منذ اللحظة الأولى لاعتقالي، فوجدت عملاً في المعهد العربي الذي تأسس العام 1970 باعتباره مدرسة ثانوية، تديرها هيئة عربية مرتبطة بوزارة التربية والتعليم الأردنية.
عملت في المعهد عاماً واحداً مدرساً للغة العربية والفلسفة، ثم فصلت من العمل على أيدي الهيئة نفسها التي عينتني فيه، وذلك اعتماداً على تقرير قدمه مدير المعهد، يشير فيه إلى أنني وزميلاً آخر هو عادل عيد، الذي كان خارجاً من السجن الإسرائيلي أيضاً، قمنا طوال العام الدراسي بتحريض طلبة المعهد على تنظيم التظاهرات والإضرابات، وتوزيع المنشورات التي تدعو إلى مقاومة الاحتلال، ما "يتسبب في تشويش الدراسة وانتظامها في المعهد"! غير أن الهيئة المسؤولة، شعوراً منها بالتعاطف معنا، قامت بتوظيفنا من جديد، أنا وعادل، مدرسين في مدرسة دار الأيتام الإسلامية في البلدة القديمة، فقبلنا قرارها والتزمنا بتنفيذه.
بعد ترحيل المقاومة الفلسطينية من الأردن العام 1971، ضعفت صلاتها المباشرة بالأرض المحتلة. ومن ثم، أخذت الأنشطة الثقافية والفنية تحاول ملء الفراغ الناشئ عن ذلك. واصلت الشاعرة فدوى طوقان إقامة الندوات الشعرية، استمعت إليها أول مرة في بيت لحم وهي تنشد قصائدها المكرسة لبطولات الفدائيين. ومرة أخرى، استمعت إليها في ندوة شعرية في القدس، ولم ألتق مع فدوى على نحو متصل إلا في المنفى، حينما كنت أتهيأ لكتابة مسلسل تلفزيوني عن أخيها الشاعر إبراهيم طوقان (ذات يوم دعوتها لتناول طعام الغداء في مطعم بعمان، وكانت معنا الكاتبة الأردنية سحر ملص. تحدثنا بألم عن حصار بيروت وما تبعه من خروج للمقاومة الفلسطينية من لبنان، وتحدثنا بإعجاب عن قصيدة محمود درويش الجديدة آنذاك: "مديح الظل العالي". كانت فدوى تتحدث بصوت خافت كما هي عادتها، وتضحك بخفوت. وبدت معجبة بسحر التي تلتقيها للمرة الأولى).
وكان للقدس نصيب من هذه الأنشطة الثقافية، وبرز المسرح باعتباره أبرز تجلياتها آنذاك. أخذت فرقة بلالين تقدم عروضها التي ابتدأتها بمسرحية "قطعة حياة"، ثم أردفتها بمسرحيتها الثانية "العتمة" التي لفتت إليها الأنظار. العرض الأول للمسرحية، تم تنظيمه على مسرح المدرسة العمرية الإعدادية في البلدة القديمة. اعتبرت المسرحية بسبب الإيحاءات الرمزية التي يثيرها في الأذهان اسمها نفسه، عملاً تحريضياً ضد الاحتلال الذي تجسد العتمة واحدة من تجلياته، فانشدَّ أزر الفرقة بسبب إقبال الناس على المسرحية، وراح مخرجها والممثلون المتطوعون في صفوفها يحرصون على تقديم المزيد من الأعمال المسرحية الملتزمة.
يتبع..



#محمود_شقير (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ظل آخر للمدينة 47
- ظل آخر للمدينة46
- ظل آخر للمدينة45
- ظل آخر للمدينة44
- ظل آخر للمدينة43
- ظل آخر للمدينة42
- ظل آخر للمدينة41
- ظل آخر للمدينة40
- ظل آخر للمدينة39
- ظل آخر للمدينة38
- ظل آخر للمدينة37
- ظل آخر للمدينة36
- ظل آخر للمدينة35
- ظل آخر للمدينة 34
- ظل آخر للمدينة33
- ظل آخر للمدينة32
- ظل آخر للمدينة31
- ظل آخر للمدينة30
- ظل آخر للمدينة29
- ظل آخر للمدينة28


المزيد.....




- بالفيديو.. إلهام شاهين تعلن عن نيتها التبرع بأعضائها
- شارع الفراهيدي الثقافي في البصرة.. موطن جديد للكتاب والقراءة ...
- إعادة تعيين ميخائيل بيوتروفسكي مديرا لمتحف -الأرميتاج-
- الأزمة العراقية، الثقافة .. السياسة
- نقابة الفنانين السوريين ترد على حفل محمد رمضان في دمشق
- الكاتب الأوكراني أندري كوركوف: أعيش زمن الحرب بجوارحي وأكتب ...
- مكتبة البوابة: -الصريم- روايةٌ بنكهةِ الأصالةِ
- -الاستبدال الكبير يقع بأعماق البحر أيضا-.. ضجة مستمرة بعد لع ...
- روسيا وأوكرانيا: إلغاء حفلات روجر ووترز في بولندا وسط رد فعل ...
- استشهاد شيرين أبو عاقلة في سجل توثيقي جديد لمؤسسة الدراسات ا ...


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - ظل آخر للمدينة48