أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - ظل آخر للمدينة41














المزيد.....

ظل آخر للمدينة41


محمود شقير

الحوار المتمدن-العدد: 7052 - 2021 / 10 / 19 - 13:59
المحور: الادب والفن
    


جاء سليمان النجاب عقب الهزيمة، للاجتماع بأول خلية حزبية لنا في جبل المكبر. شعرت بأن ثمة أملاً للخروج من هذه الحالة المحبطة التي وجدنا أنفسنا فيها. تحدث عن الوضع الذي آلت إليه البلاد، وأكد على أهمية النهوض من جديد. في نهاية الاجتماع انتخبتُ سكرتيراً للخلية.
بعد ذلك بأيام، دعيت إلى اجتماع موسع في القدس. كان علي أن أنتظر عند موقع محدد، في شارع المقدسي بوادي الجوز. وصلت الموقع في الساعة المقررة، كان حي وادي الجوز في ذلك النهار يعني لي الشيء الكثير، فها هو ذا يحتضن أول اجتماع حزبي أحضره في القدس.
حفل الإجتماع بالحوارات السياسية، ولم أتحدث إلا قليلاً، لأنني شعرت بالتهيب، وأنا في حضرة قادة مرموقين (قاد الاجتماع فائق وراد الذي أمضى ثماني سنوات في سجن الجفر الصحراوي، وكان يساعده في قيادة الاجتماع نعيم الأشهب الذي أمضى سنوات عدة في العمل السري مختفياً عن أعين السلطات)، أو لأن حرماني من الجلوس في الاجتماعات الصاخبة التي كانت تنعقد في مضافة جدي، ما زال يمارس تأثيره المؤذي علي. انتخبنا في ذلك الاجتماع لجنة المنطقة التي أنيطت بها قيادة العمل الحزبي في القدس وبيت لحم والخليل. خرجت من الاجتماع وكلي همة من أجل تجنيد أعضاء جدد للحزب، ووجدت استعداداً لدى جيل الشباب للانتماء الحزبي، وذلك بسبب الرغبة في التخلص من الفراغ المربك الذي تركته الهزيمة في النفوس.
ذات يوم، التقيت خالي الذي يجيد سرد الحكايات. جلسنا في محل "الأرز" للمرطبات، وهو لا يبعد عن "جروبي" سوى عشرات الأمتار. شربنا عصير البرتقال، ورحت أذكره بسنوات سابقة، حينما كان متحمساً للدكتور يعقوب زيادين، مرشح الحزب لانتخابات البرلمان، ثم عرجت على ضرورات مقاومة الاحتلال، حدثته عن الحزب، وعن أهمية الانتساب إليه. ارتبك خالي حينما عرف الهدف الحقيقي من لقائي معه، وظل يراوغ دون أن يعطيني أي جواب. كانت فترات الرعب التي عاشها خالي العام 1957 وما تلاه من أعوام، قد تركت بصماتها عليه، فاعتبر نفسه ذكياً لأنه لم يقع في الشرك الذي نصبته له، وراح فيما بعد يتحدث عن المصير الأسود الذي كنت أعده له.
أما خالي الآخر الذي اضطرته ظروف العيش الصعبة إلى العمل زبّالاً في شوارع القدس (وهي مهنة مكروهة في قريتنا، ما سبّب لخالي انزعاجاً غير قليل)، فقد كان يفرح حينما يلتقيني، وكنت أنا الآخر أفرح حينما ألتقيه. لم يحدث أبداً أن تبادلت معه حديثاً في السياسة، لأنه لم يكن مستعداً لذلك. كان الحديث عن النساء يأخذ منه جلّ تفكيره. يتأبط ذراعي كلما لقينى في الشارع، وهو يجر عربة الزبالة، فكأنه يحتمي بي من أبناء قريتنا الذين يعيبون عليه العمل في هذه المهنة، وأنا أشعر بالزهو وهو يمشي إلى جواري بمثل هذه الحميمية، لأقيم الدليل، أمام القاصي والداني، على أنني نصير الكادحين والمهمّشين والفقراء، دون ترفع أو استعلاء، ثم لا نلبث أن نفترق على أمل اللقاء صدفة في أحد شوارع المدينة، لنمشي معاً بعض الوقت، ثم يذهب كل منا في اتجاه.
كنت أمارس حياتي في تلك الفترة بشيء من الزهو بسبب انتمائي إلى فكرة تحظى برواجٍ ما رغم الصعوبات. نظمت في صفوف الحزب العشرات من المدرسين والطلاب والعمال في عدد من القرى المحيطة بالقدس، فاختارتني قيادة الحزب عضواً في لجنة المنطقة المنوّه عنها أعلاه، ثم عضواً في مكتب لجنة المنطقة، قبل أشهر عدة من اعتقالي الأول على أيدي سلطات الإحتلال.
سبق هذا الاعتقال، قرار صادر العام 1968، عن الحاكم العسكري الإسرائيلي يقضي بنقلي نقلاً تعسفياً من مدرسة الملك غازي الثانوية، إلى مدرسة عين يبرود الإعدادية، بسبب النشاط السياسي الذي كنت أمارسه في قرى شمال غربي القدس، ما اضطرني إلى السكن في مدينة رام الله.
وحينما أصبحت عضواً في مكتب لجنة المنطقة، بادرت إلى استئجار شقة صغيرة في بيت حنينا الجديدة، وهي حي من أحياء القدس، وذلك لاستخدامها للاجتماعات الحزبية، التي اعتدنا عقدها في بيوتنا، وفي المقاهي ومحلات المرطبات، وبعض الأماكن العامة التي لا تلفت انتباه المخبرين (سأذهب بعد عودتي إلى الوطن إلى هذه الشقة، سأقف على رصيف الشارع، سيكون بيني وبينها عشرون متراً أو أقل من ذلك، سأرى باب الشقة الحديدي مقفلاً، ستكون الشقة غارقة في الصمت، وأمامها قطعة أرض صغيرة خالية، ما زالت على حالها مثلما تركتها، سأشعر بالتهيب من توجيه أي سؤال للجيران، عن البيت وعمن يسكنه الآن، إذ ربما تثير أسئلتي شكوكهم في مثل هذه الأوضاع. سأعود مرة أخرى، وسيظل باب الشقة مغلقاً، فأخمن أن أحداً لا يسكن فيها لسبب ما، سأبتعد وأنا أشعر بأن جزءاً من حياتي قد تسرب مني دون أمل في استعادته مهما بذلت من محاولات).
يتبع..



#محمود_شقير (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ظل آخر للمدينة40
- ظل آخر للمدينة39
- ظل آخر للمدينة38
- ظل آخر للمدينة37
- ظل آخر للمدينة36
- ظل آخر للمدينة35
- ظل آخر للمدينة 34
- ظل آخر للمدينة33
- ظل آخر للمدينة32
- ظل آخر للمدينة31
- ظل آخر للمدينة30
- ظل آخر للمدينة29
- ظل آخر للمدينة28
- ظل آخر للمدينة27
- ظل آخر للمدينة26
- ظل آخر للمدينة25
- ظل آخر للمدينة24
- عن المثقف الفلسطيني ورهانات الحداثة
- عن القدس في كتاب نسب أديب حسين
- ظل آخر للمدينة23


المزيد.....




- شاهد: فنانة وشم تونسية تحيي تصاميم أمازيغية قديمة للجيل الجد ...
- إيقاف الراديو العربي بعد 84 عاما من البث.. -بي بي سي- تعلن إ ...
- بي بي سي تخطط لإغلاق 382 وظيفة في خدمتها العالمية توفيرا للن ...
- هيئة الأدب والنشر والترجمة تطلق معرض الرياض الدولي للكتاب
- نادية الجندي تكشف مواصفات فتى أحلامها: من حقي أتزوج ولا أحد ...
- فنان مصري مشهور يثير الجدل بوشم أثناء أداء العمرة في السعودي ...
- -الفلاش باك- لعبة الذاكرة في السينما.. لماذا يفضله المخرجون؟ ...
- الأردن يرشح فيلم -فرحة- الروائي لنيل الأوسكار في الدورة 95 ل ...
- ممثلة مصرية: هشام سليم تعرض لإساءات كثيرة آخر أيامه
- الرؤيا والتشكيل في قصيدتي: -الليل مهنة الشعراء- وقصيدة -1917 ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - ظل آخر للمدينة41