أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح مهدي عباس المنديل - الجامعة














المزيد.....

الجامعة


صالح مهدي عباس المنديل

الحوار المتمدن-العدد: 7366 - 2022 / 9 / 9 - 10:49
المحور: الادب والفن
    


الصبايا الغضر في عرصاتها ، ميس الظباء تجول
كأنها البركة الحسناء او الكوثر العذب
و ليس للفتيان اليه سبيل
يرمين برماح المقلتين الحور كل فتى غرير
ما له في سبر اغوارهن من دليل
ارى الحياء في الأحداق النواعس فتنة
توقع في فؤاد الشباب فتنة ليس تزول
يمشين بين عرائش الكروم تريثا
ليت شعري اي الجميلين ارى
اوراق الكروم ام نواظر البتول
لا تعاب سوى الغنج
يتمايلن دلالً على هضيم الخصور نحول
:::

في سكر الصبا اراقب مبعث النور حيث تسارع المساء
تسامت الأضواء ومضاً من الشفاه تعانق السماء
شفاه الغانيات و الظباء
لتملأ الأكوان بالأمل و تبعث الرجاء
فاتنة بين الخميلة تمايلت على هضيم الكشح حرة المزاج، فاتنة غيداء
سألتها واعياني التردد و ما اصابني وشدة العناء
ثم تحجم الشفاه، تجيبني نعم من المقل على حياء
انها نعم تراقصت لها في سمائنا الاصداء
ثم تورق الكروم و ازهرت من جذلها البيداء
::
اسدل المساء من وحي الأمل على المدينة
ستارةً بيضاء
و النجوم ازهرت تعانق زرقة السماء
و تبعث الرجاء
و الأمل لتنثر القصور في الخيال و الحلل
كنشوة في ساعة السحر تسمو الى الجوزاء
و الضياء ينسدل كل صباح
ليطرد اشباح المساء
و تنسدل من كل واد الظباء
تستقي المياه من عذب الغدير
و ترتدي اجمل رداء
ليعانق الفجر وجنات الغواني و يبعث تارة اخرى الرجاء
و يغري شهوات الرجال ، يبدد الرزايا و العناء



#صالح_مهدي_عباس_المنديل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المدارس
- كلية الطب
- اوجاع في بغداد الحصار
- كي لا ننسى
- النهر الغريب
- لغة العيون
- السامري
- الضيف الثقيل
- النسيان
- سقوط الصنم
- دنيا الفناء
- مدينة تحتضر
- الوحدانية
- الجنون و المفكر
- الأرض الخراب
- لا تصالح
- حوار بين غيلان الدمشقي و الجهم بن صفوان :
- بانت بغداد
- استسلام
- ارجعي يا بغداد


المزيد.....




- خبراء: مقابر غزة الجماعية ترجمة لحرب إبادة وسياسة رسمية إسرا ...
- نقابة المهن التمثيلية المصرية تمنع الإعلام من تغطية عزاء الر ...
- مصر.. فنان روسي يطلب تعويضا ضخما من شركة بيبسي بسبب سرقة لوح ...
- حفل موسيقى لأوركسترا الشباب الروسية
- بريطانيا تعيد إلى غانا مؤقتا كنوزا أثرية منهوبة أثناء الاستع ...
- -جائزة محمود كحيل- في دورتها التاسعة لفائزين من 4 دول عربية ...
- تقفي أثر الملوك والغزاة.. حياة المستشرقة والجاسوسة الإنجليزي ...
- في فيلم -الحرب الأهلية-.. مقتل الرئيس الأميركي وانفصال تكساس ...
- العربية والتعريب.. مرونة واعيّة واستقلالية راسخة!
- أمريكي يفوز بنصف مليون دولار في اليانصيب بفضل نجم سينمائي يش ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح مهدي عباس المنديل - الجامعة