أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - لو أنني في النيل سمكة!














المزيد.....

لو أنني في النيل سمكة!


مختار سعد شحاته

الحوار المتمدن-العدد: 7316 - 2022 / 7 / 21 - 22:33
المحور: الادب والفن
    


إلى إيمان:

لو كان الله يخلق الرجل سمكة في النيل،
تعوم في ملكوت الله، فإذا ما وقعت في شباك صياد فقير،
أطلقها لوجه الله!
حتى إذا جاءت الصبايا إلى النيل تراه المليحة، فتمد له يدها،
فيلعقها،
فتضحك له صورتها المعكوسة في الماء، وتقول:
يا الله لماذا لم تخلقني سمكة تعوم في ملكوتك؟
لو كان الله يجعل الرجل حين يقف على مسافة قبلتين من الشمس ولا يحترق!!
فإذا طافت الشمس في الدنيا يقول:
يا الله كيف كان الكون حين اعتدلتَ بعد خلق المليحة؟
وكيف كان الكون سعيدًا حين سال النور نهرًا من نبيذٍ فارسي؟
ما كان جرى في الكون لو أن الله خلق النساء بمثل تفاصيل الخجل في القُبلة الأولى، وجعل لكل الرجال نصيبًا من هذا الاعتدال؟
وكلما مرّ عام في ساحة الحبّ، أقسموا على الله أن يعودوا إلى الدنيا
من جديد،
كي يحبوا بنفس الاقتدار، والجرأة على الشهادة في سبيل الحُبّ،
فالناس يحسبون أن من مات في المحبة مات،
والله يعلم
إنهم أحياء عند قلوب الحبيب...
يرزقون؟!
صورة المرأة الناضجة التي امتدت في براءة إلى النيل،
لم تهتز،
لم تشوش،
لم يعاكسها التيار على غير عادة الأنهار، حين اكتشف أن رجلا وحيدًا في هذا العالم، حين قرر في لحظة أن يرمي بكتلة روحه في النيل، كان يعلم...
أن الشهداء في سبيل الحبّ
أحياء عند صفحة النيل ولكن المحرومين لا يعلمون تفصيل هذا الاندهاش.



#مختار_سعد_شحاته (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رجل غارق في الحزن في الجنة ست ساعات
- عيد الأب الوحيد
- في الحزن، الناس سواسية كأسنان المشط
- مقهى الآلهة
- نادي السيلما
- معركة أدبية جديدة بطلها أمل دنقل.
- القطر أبو قلب حديد بيعترف بالحُب
- الإبداع في زمن الكورونا
- أسئلتي حول السرد والتراث
- ضع رهانك
- جنازة خرساء
- الاستعمار حمَّال أوجه
- رسالة إلى الكلب البلدي المسكين
- عيد ميلاد مجيد
- عكازان ونصف ساق
- في القطب الجنوبي
- لقاء عابر في البار
- الجيوب الثقافية والأديب الذري الجائل... -مبدع القرية مثالًا-
- من تاريخ النشر والطباعة
- التاريخ الحي وكتابة الحدث التاريخي المعاصر


المزيد.....




- محمود دوير يكتب :”كابجراس” و”جبل النار” و”أجنحة الليل يحصدون ...
- فيلم -انتقم-.. الطريق الصعب إلى الحياة الجامعية
- -بلطجي دمياط- يثير الرعب في مصر.. لماذا حمّل المغردون الأعما ...
- رواية -أسبوع في الأندلس-.. متعة التاريخ وشغف الحكاية
- انتشر على شبكة الانترنت بشكل واسع.. شاهد كيف روّجت هذه الشرك ...
- مجموعة سجين الفيروس
- -سأنزل في هذه المحطّة- إصدار جديد للأديبة جميلة شحادة
- حفل تأبيني في كندا للراحل الشاعر عبى العضب
- صالة الأوبرا بدمشق تستضيف أفلاماً من السينما الإيرانية
- لحماية اللهجة المحلية ومفرداتها القديمة.. كتارا تنجز مجلدات ...


المزيد.....

- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - لو أنني في النيل سمكة!