أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - في الحزن، الناس سواسية كأسنان المشط














المزيد.....

في الحزن، الناس سواسية كأسنان المشط


مختار سعد شحاته

الحوار المتمدن-العدد: 7270 - 2022 / 6 / 5 - 19:04
المحور: الادب والفن
    


في الحزن يبدو الناس سواسية، لا فرق بين أبيض وأسود إلا الدمع، هكذا يظنون...
لا يعرف الحزن لغتك الأم، أو لغتك الثانية، أو حتى آلاف اللهجات حول العالم، للحزن لغة واحدة، حروفها من ملح الدموع، وسيولتها...
ألفٌ باءٌ من حزنك، لا تفرق ألمًا عن A, B في حزن آخر...
جرب أن تركب في أقصى الأرض ركوبة، أو مترو في عاصمة مزدحمة، أو قطار الضواحي في المدن التي يتمدد فيها الحزن بطول المحطات حسب تذكرةٍ في أول الخط...
امرأةٌ تبكي، شاب غارق في الصمت، كلاهما يحاول اجتهادًا أن يخفي دمعة، ففي أغلب الظن يعتقد الحزنى أن "كمامة طبية" تكفي لستر الحروف...
جرب تفصيلا آخر، واضبط هجاءك للحروف، نفس الدموع، واحدة كأسنان المشط، لا فرق...
بإمكانك أن تضيف إلى المشهد، صورة طفل، لا يفرق تمثيله الجندري كثيرًا في المشهد، لكن الأبحاث في علم اللغة، وقواعد بناء جملة حزنٍ صحيحة، تميل إلى أن تكون الصورة لطفلة في التاسعة على أقصى تقدير، فهذا سنٌ مناسبٌ للارتباك وعجز الحيلة...
الطفلة لا تعرف ما تفعل؟ في أقصى الطرف الآخر من عالمك، أو في المقصورة أمامك في القطار السريع، أو على مقعد انتظار خالٍ في محطة قطار الضواحي، الطفلة في كل المشاهد سواء، حزينة ومرتبكة حين تبكي الأم، الكل سواسية في الحزن كأسنان المشط!!
تُشير الإحصاءات إلى أن الأم في كل الأماكن حين تبكي، تخسف الشمس، وينتشر الرماد، إلى الدرجة التي لا يمكن للأم أن ترى ارتباك طفلتها، لكنها حين تمسح دموعها استعدادًا للنزول في محطتها، وحين يعود إلى العالم نور الشمس من خلف "الكمامة"، ستندهش الأم لدموع طفلتها، وتنسى أن الناس أمام الحزن سواسية كأسنان المشط.



#مختار_سعد_شحاته (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقهى الآلهة
- نادي السيلما
- معركة أدبية جديدة بطلها أمل دنقل.
- القطر أبو قلب حديد بيعترف بالحُب
- الإبداع في زمن الكورونا
- أسئلتي حول السرد والتراث
- ضع رهانك
- جنازة خرساء
- الاستعمار حمَّال أوجه
- رسالة إلى الكلب البلدي المسكين
- عيد ميلاد مجيد
- عكازان ونصف ساق
- في القطب الجنوبي
- لقاء عابر في البار
- الجيوب الثقافية والأديب الذري الجائل... -مبدع القرية مثالًا-
- من تاريخ النشر والطباعة
- التاريخ الحي وكتابة الحدث التاريخي المعاصر
- وداع جديد
- في انتظارك يا ربّ
- مفاوضات البرد


المزيد.....




- شاهد: فنانة وشم تونسية تحيي تصاميم أمازيغية قديمة للجيل الجد ...
- إيقاف الراديو العربي بعد 84 عاما من البث.. -بي بي سي- تعلن إ ...
- بي بي سي تخطط لإغلاق 382 وظيفة في خدمتها العالمية توفيرا للن ...
- هيئة الأدب والنشر والترجمة تطلق معرض الرياض الدولي للكتاب
- نادية الجندي تكشف مواصفات فتى أحلامها: من حقي أتزوج ولا أحد ...
- فنان مصري مشهور يثير الجدل بوشم أثناء أداء العمرة في السعودي ...
- -الفلاش باك- لعبة الذاكرة في السينما.. لماذا يفضله المخرجون؟ ...
- الأردن يرشح فيلم -فرحة- الروائي لنيل الأوسكار في الدورة 95 ل ...
- ممثلة مصرية: هشام سليم تعرض لإساءات كثيرة آخر أيامه
- الرؤيا والتشكيل في قصيدتي: -الليل مهنة الشعراء- وقصيدة -1917 ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - في الحزن، الناس سواسية كأسنان المشط