أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - عكازان ونصف ساق














المزيد.....

عكازان ونصف ساق


مختار سعد شحاته

الحوار المتمدن-العدد: 7119 - 2021 / 12 / 27 - 05:23
المحور: الادب والفن
    


بعكازين، وساق ونصف، تعلمتُ المشي، لم يكن سهلا باديء الأمر، لكني مشيت قدر ما احتمل العكازين، وساق ونصف...
المسافات أصبحت أكثر اضطرابا وبعدا كلما قررت السير نحو أي شيء، حتى عربة التسوق في الهايبر الملاصق للبيت، صارت تعاندني، رغم أنها تعرف الطريق نحو الكاشير أكثر مني، وتجيد توزيع الابتسامات بدلا عني، إذ أكون مشغولا بمسح حبات العرق...
نصف الساق التي صارت بعيدا عن الأرض، فكرت مرتين أن تلقي بنفسها من جسدي، ظنا منها أن المسافة بينها وبين أثرها في الأرض الذي غاب، كفيلا بخلاصها من حلمها أن تلامس التراب مرة أخرى..
الساق الأخرى، لم تشتكِ، كعادة النبلاء صارت تدق الأرض مرتين، فتترك خلفها أثرين متلاصقين، لم يلحظ الناس أنهما لنفس الساق، وفقط تعجّب شخصان ينظران نحو آثار الناس، كيف يمكن لرجل أن يمشي سريعا والمسافة بين ساقيه قصيرة جدا في الأثر؟!
العكازان كانا يعملان المطلوب منهما تماما، ويتعمدان ألا يتركا أثرا واضحا كلما مرّا في الشوارع، يتحدثان إلى بعضهما كلما استراحا مسندين بين الفخذين أو حائط انتظار في الطوابير الكثيرة، وحين ينامان في المواصلات العامة، ولا ينشغلان بنظرات الفضوليين حول علاقة ساق ونصف بعكازين، وكيف ارتمى كفي في حضن الحديد...
ساق ونصف، لا يبكيان، ولا يخجلان من الخروج إلى الناس في حماية عكازين، صامتين، ولا يعرفان غيرهما صاحبين في الحياة...
ويعرفان أنهما بلا عكازين لا يمكن أن يتركا أثرا في الحياة.



#مختار_سعد_شحاته (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في القطب الجنوبي
- لقاء عابر في البار
- الجيوب الثقافية والأديب الذري الجائل... -مبدع القرية مثالًا-
- من تاريخ النشر والطباعة
- التاريخ الحي وكتابة الحدث التاريخي المعاصر
- وداع جديد
- في انتظارك يا ربّ
- مفاوضات البرد
- يد الله
- إعلان
- سيرة ذاتية
- يا الله!!
- قراءة فائضة في كتاب -حتى ينتهي النفط- لصامولي شيلكه
- النزلة
- طفلة بروتستانتية وطفل يحب النبي
- رسالة إلى صديقي المجهول
- من تجليات الخلوة
- دين أمي.
- ضريح التنوير المصري يدفنه إبراهيم عيسى بفيلم صاحب المقام
- أشباه المدن


المزيد.....




- مصر.. التحقيق مع فنان مشهور بعد إساءته للفنان سعيد صالح على ...
- كيف تحولت التصاميم الهندسية للفن الإسلامي إلى مصدر إلهام لكا ...
- المغني البلجيكي ذو الأصول المصرية تامينو يركّز على العود -آل ...
- الإعلان عن الفائزين بمسابقة -أندريه ستينين-2022- للتصوير الص ...
- بالفيديو: قرية خالية من السكان لكن فائضة بالكتب في مقدونيا ا ...
- -عبدالسلام- يبلغ الممثل الاممي موقف اليمن من الهدنة والسلام ...
- فيلم -انظر كيف يهربون-.. البحث عن القاتل على طريقة أجاثا كري ...
- تأملات- ما الفرق بين العبيد والعباد؟ وماذا جاء في وصية عمرو ...
- سياح تمتعوا بمتحف بيروت في غياب الضوء.. انقطاع الكهرباء يعرض ...
- الأرشيفات.. حراس الذاكرة ودولة القانون


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - عكازان ونصف ساق