أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - وداع جديد














المزيد.....

وداع جديد


مختار سعد شحاته

الحوار المتمدن-العدد: 7097 - 2021 / 12 / 5 - 20:42
المحور: الادب والفن
    


في المطارات تعودت وداع قلبي...
هذه المرة يريد أن يبقى هنا، ويصرخ؛ أكره المطارات وأتعبني السفر...
شربنا القهوة معًا، تناقشنا طويلاً؛ لكنه غير مقتنع،
- أريد أن أبقى هنا!!
أريد الجلوس حيث أنتِ، أريد المكوث أطول قدرٍ مستطاع،
أرجوك؛
اتركني هنا!!
لماذا تحرمني المطارات أن أستريح، وأن أبكي على صدرها طويلاً، حتى تقول إن كل شيء سوف يصبح على ما يرام؟!
لماذا تمنعني المطارات أن أرى وجهك في صفوف المنتظرين أحبة عادوا، ودومًا أودعك من خلف الزجاج؟!
صدقيني؛ القبلة التي أرسلتها آخر مرة هربت بعيدًا، فتشت عنها صالة المطار، وحافلة الركاب المتأهبة للرحيل إلى هناك، حيث كُنا فوق السحاب...
المسافة بيننا زودتها المطارات، والمحطات وجرحك الأخير...
تعالي الآن...
هاتِي البحر في وداعي، وكورنيش الإسكندرية المفرود على طول حكايتنا هناك،
هاتي ضحكتك، صورتك، صوتك، وطفلتنا التي أنجبها الخيال، وكل الاقتراحات الممكنة لإقناع قلبي بالسفر...
تعالوا جميعًا في وداعي هذه المرة،
ادعي التفاصيل التي كانت، وكل وجع اقتسمناه يومًا، ثم ضحكنا، وتخيلنا عالمنا عند السحاب...
تعالوا جميعًا في وداعي هذه المرة؛ فأنا لم أفلح في إقناع قلبي بالرحيل، فاحفظيه لي في ثلاجة الظروف، ودعيه يتجمد كقطعة من جليد.
سالفادور 2019



#مختار_سعد_شحاته (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في انتظارك يا ربّ
- مفاوضات البرد
- يد الله
- إعلان
- سيرة ذاتية
- يا الله!!
- قراءة فائضة في كتاب -حتى ينتهي النفط- لصامولي شيلكه
- النزلة
- طفلة بروتستانتية وطفل يحب النبي
- رسالة إلى صديقي المجهول
- من تجليات الخلوة
- دين أمي.
- ضريح التنوير المصري يدفنه إبراهيم عيسى بفيلم صاحب المقام
- أشباه المدن
- الشيخ أحا
- خرافة الصنم والأجيال المستقبلية
- فاصل من تاريخ النشر العربي وأزمته الآنية
- بلوك وريح قلبك؛ بلا مثلي بلا ديني متشدد!!
- رسائل إلى المشترى، الرسالة الرابعة
- المرأة والفيزياء


المزيد.....




- الجزائر: بدء تعليم اللغة الإنكليزية لتلاميذ المرحلة الابتدائ ...
- شاهد في محاكمة الممثل الأمريكي كيفين سبيسي يدعي أنه اعتدى عل ...
- -ماتريوشكا-.. قصة دمية تحولت إلى ثقافة شعبية روسية
- -مؤيدة لحركة مقاطعة الاحتلال-.. الصحافة الإسرائيلية تهاجم ال ...
- من بيغاسوس إلى البراق.. افتتاح معرض لصورة الحصان لدى شعوب ...
- الترجمة معيارا للانتشار.. عالمية الأدب العربي في ندوة بالسعو ...
- لوكاشينكو عن الوضع الدولي الصعب: -هم يبحثون عن المخرج منذ زم ...
- WEST SIDE STORY نسخة عصرية ببصمات سبيلبيرغ وموربيوس يمزج أفل ...
- إيكونوميست: دول مجلس التعاون تستخدم اللغة الإنجليزية أكثر من ...
- معبد لالش يستقبل الحجاج الإيزيديين في عيد الجماعية - بالصور ...


المزيد.....

- الغجرية والسنكوح - مسرحية / السيد حافظ
- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - وداع جديد