أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - المهدي المغربي - الحق في فهم المغلوط














المزيد.....

الحق في فهم المغلوط


المهدي المغربي

الحوار المتمدن-العدد: 7292 - 2022 / 6 / 27 - 23:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الكلام في واد
و المواقف في واد
و الواقع في واد

الرابط الاساسي ما بين هذه الأبعاد الثلاث بالكاد هو "النية"
و كم من نية أصبحت مبيتة بحكم القيل و القال و الهواء الفج و الفراغ الغليض و المنتفخ
حتى أن غطى الشمسية التي قد تنير يوما ما هذه الرقعة الضيقة التي نحن فيها مستانسون مرة و تعيسون مرات متعددة الى الحد الذي اختلطت علينا فيه ارقام الايام بلا جدوى و أحيانا نتباهى بكل شيء حتى بما لا يثير أي اهتمام لكون النهر جارف و الحجارة الراكضة حادة و كثيفة الاسنان
فأما ان تظل على السطح اذا جرك السيل
و اما ان تكون عرضة لما يؤلمك أكثر
و في حقيقة الامر لا خيار لك الا ان تتعلم العوم مثلما في اعالي البحار اذا حالفك الحظ و غضت الطرف عنك اسماك القرش تتعلم كذلك كما هو الشأن في النهر الصغير
ماذا يلزمك اذن أكثر من كثرة الحسابات في زمن الذي يأتي و لا ياتي فيما قد يبدوا واضحا في غموضه و غامضا في وضوحه قد يجاري هوى الحقيقة
لكن الحقيقة بفعلها تجلت و لكن الذين يتناولون و يتداولون حبها منشغلون و مختلفون و حائرون كثيرا حتى العصبية في طبيعة اللون التي يناسبها علما ان هي لا لون لها الا هي في ذاتها
قدرة الحقيقة ليس في شكلها بل في قدرتها على اختيار الوقت المناسب لأن تطا على الزر الذي هو الزر الاحمر اعطيناه هذا اللون الساخن احتراما لباقي الالوان و تقديرا لرايته العالية ما فوق كل الاوساخ و التلاشي و العوم في عسل الرتابة و طقوس التعاويد و الوعظ و لذة الاجترار مع الفرح الزائد إلى ما لا تحمد عقباه و يكون انسب الدعاء: اللهم زد الازمة رونقا و ثباتا و عمقا يليق بالزر الاحمر
و قلما يرن المنبه في الصباحات التي تتعطل شمسها بين ضفاف جنة الاختلاف السعيدة بما تحقق في عالم المثل. و بما نظل نتوهمه حتى و لو قابلنا مرايا التاريخ و تلمّسْنا تجاعيد الكسل على المحيا و نور الشباب يشع بالجمال و يزهو بما ترى العين فقط و لا شيء غير ذلك
انها حقيقة القوة في صراعها مع قوة الحقيقة المفتقذة
لا احدا يستطيع الاجابة عن هذه الأزمة الخانقة التي نحن فيها كشعب و كقوى نداريها إلى حد التماهي. لا احدا يستطيع الاجابة الا صور السيلفي السياسي حيث الافراح على مضض وقبس الاستئناس يسحرنا في غفلة منا
إلى متى هذا التباهي؟
و دخان ابراج القرى خامد
و الارصفة أصابها الكساد
و الارجل امتطت راحة الأحذية اللامعة جدا
و تم طرد غبار الارصفة المولوع بخطوات الحفاة الفقراء حتى لا يصيب عجلات سيارات الابهة بزكام "الكواتشو" الأكثر فتكا بانتفاخها في شوارع الملوك
و عجلة الصراع الطبقي اعتلاها الصدأ تلوك في صمت مدوي نغمة الحزن و الضجر


الاجابة ليس كما عودنا الخطاب الاعلامي او البوليميك السياسي المبتذل في سياق "جيب يا فم وقول" انما هي نتيجة لتفكيك ما سبق من احداث دامية و تضحيات و انكسارات وجراح و اوجاع و مآسي لا يفهما حق المعرفة الا من عاشها بكل ما تحمل المرارة و القساوة من معنى و من مغزى و ليس من عاشها فحسب كايها الناس بل اكثر من ذلك تلك الحزمة من الويلات تفجرت و صلّبت العود الذي رسم الخط الصحيح في الزمن الغلط و مشت الاقدام جريا خلف الحلم الجميل آمنا بالمسار الشاق و ما شكل لبنة القناعة في تصورنا و تآنسنا في في اغترابنا و في غربتنا و مضت الايام و السنين في لجة نضال الظل و النضال و عوضتنا جراحنا نزيفا تلو نزيف منا الشهداء و منا الاوفياء
و نحن و الحلم ورائك ورائك و الزمن طويل



#المهدي_المغربي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دهشة -المتخلف- في الغرب
- -في سيكولوجية الإنسان المقهور-
- في مشروع المشروع
- النضال ما بين الهاجس الديني و الفعل السياسي
- في عمق جرح الغلاء و الحرب القادمة
- في موضوع تداعيات توالي الأزمات
- في كونية الصراع
- زوال الحرب الرأسمالية رهين بارادتنا
- مستلزمات النزول الى الشارع - وجهة نظر
- عجبا استفاق -الضمير- الغربي !!!
- معنى الانسان في التاريخ و زمن الامتدد
- عودة الى انتفاضة عشرين فبراير
- فلسطين و ضرورة استمرار نضال الشوارع
- مأساة طفل من مأساة شعب
- تقرير مصير الشعب المغربي
- ملازِمة الاعتبارية
- من فرن السياسة اللبيرالية الى مقلاة القضاء
- في دوامة المألوف
- خواطر اضافية للسنة الجديدة
- شيء ما على غير ما يرام


المزيد.....




- إيران تسمح لأمريكي بمغادرة أراضيها وتفرج عن ابنه لمدة أسبوع ...
- نصرالله يقول إن إيران مستهدفة ويصف وفاة مهسا أميني بأنها -حا ...
- فيديو: تظاهرات حاشدة في بغداد لإحياء ذكرى احتجاجات تشرين
- بلينكن يجري اتصالا بنظيره السعودي لبحث الهدنة اليمنية
- وسائل إعلام: ارتفاع عدد ضحايا إعصار -إيان- في الولايات المتح ...
- مديرة خدمات “بي بي سي” العالمية: الخدمات العربية لن تتوقف وس ...
- أعراض السيلياك.. مرض الداء البطني
- هدوء حذر.. هل يستقر الوضع السياسي بعد انقلاب بوركينا فاسو؟
- الحصاد 2022/10/1
- غرفة مدرسة فيها أسرة للنوم.. هذه أوضاع نازحين أوكرانيين وسط ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - المهدي المغربي - الحق في فهم المغلوط