أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - حِينَ تَعْشَقُ حُورِيَّةٌ الشَّيْطَانَ...














المزيد.....

حِينَ تَعْشَقُ حُورِيَّةٌ الشَّيْطَانَ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 7285 - 2022 / 6 / 20 - 01:23
المحور: الادب والفن
    


حينَ تكتبينَ بجسدِكِ على الرصيفِ:
أنَا حوريةٌ نزلتْ منْ أجلِ عاشقٍ
كلُّ الأضواءِ تنطفِئُ ...
الإشاراتُ تُصابُ
بِعمَى الألوانِ...


الطريقُ تائهةٌ بينَ نهدٍ ونهدٍ...
الساقُ تبحثُ عنْ جوربٍ
تُخبِّئُ فيهِ رأسُ الجلَّادِ...
كلمَا ساطَ لهباً في الخصرِ
يشتعِلُ الجسدُ ...
رماداً /
ويحترقُ الألمُ وحدَهُ...


في السُّرَّةِ سِرُّ العشاقِ...
وحدَهُمْ /
يعرفُونَ معنَى أنْ تهتزَّ ألأغصانُ...
كلمَا مسَّتْهَا
الريحُ /
أوْ تتساقطَ ...
كلمَا هبَّتْ منَ الجحيمِ
النارُ ...



واقفاً على ناصيةِ السؤالِ...
السؤالُ :
أَيُّنَا التَّقِيُّ / أَيُّنَا الفاسقُ
دونَ سؤالٍ ...؟


الأرصفةُ تشهدُ أنَّ الجوعَ ...
عاهرةٌ مُقَنَّعَةٌ /
تمشِي عاريةً في جسدِ
الشيطانِ...


الشيطانُ عارٍ ...
منْ خطيئةِ الألمِ
لأنَّهُ يعرفُ معنَى الألمِ...
حينَ طُرِدَ منْ حبِّ حوريةٍ
كَمْ جَثَتْ في قلبِهَا...!
لإلَاهِ الحبِّ /
لِيُرَثِّقَ ثُقْبَهُ ...!
ويطردَ الغازاتِ السامَّةَ
كيْ لَا تفتِكَ بِعاشقٍ /
ذنبُهُ
أنَّهُ عاشقٌ ...


لَمْ يُرْضِ عشقُهُ ...
إخوتَهُ
فعزلُوهُ منَ السماءِ مَغْبُوناً ...
أرضاً /
لكنَ الحبَّ أيضاً
طرحَهُ أرضاً...



#فاطمة_شاوتي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بَالُوعَةُ الزَّمَنِ ...
- حَظٌّ مَنْقُوصٌ...
- سَجَائِرُ الْحُبِّ ...
- دُونَ إِذْنِي...
- جَفَافُ قَلْبٍ...
- دُعَاءُ الْحُبِّ...
- دُونَ وَجْهٍ...
- ضَجِيجُ الشِّعْرِ...
- لَوْحَةُ حُبٍّ ...
- الْأَشْبَاحُ...
- عُكَّازَةُ الْأَعْمَى ...
- الدَّرْسُ الْأَخِيرُ فِي الطَّيَرَانِ...
- الطَّعْنَةُ الْأَخِيرَةُ ...
- زجاجٌ ونافذة
- قُطْنُ الصَّمْتِ ...
- رَحِيلٌ مَشْبُوهٌ ...
- لَوَحَاتٌ مُفَكَّكَةٌ ...
- جُثَّةٌ تَبْتَلِعُ جُثَّةً...
- حَرْبٌ سِرِّيَّةٌ ...
- قَصَائِدُ هَارِبَةٌ ...


المزيد.....




- عمر بن لادن، نجل زعيم القاعدة السابق يقيم معرضاً فنياً
- صدور الترجمة العربية لرواية -ما بعد الموت- لعبد الرزاق قرنح ...
- مكتبة البوابة: -كيف تكون مؤثرًا على السوشيال ميديا-
- صدر حديثًا للكاتبة بسمة عبد العزيز، رواية -أعوام التوتة-
- صدر حديثا رواية -ليلة واحدة تكفي- لقاسم توفيق
- فنٌّ عصيّ على الزمن.. عود مارسيل خليفة وقصائد محمود درويش عل ...
- مُحاق
- فيلم -مينيونز- يشعل شباك التذاكر محققا 108.5 مليون دولار
- إحالة الفنان المصري مصطفى هريدي للجنايات
- لاجىء سوري يقدم خدماته الفنية في الصيانة لسكان مخيم لاجئين ب ...


المزيد.....

- المقالة في الدراسات الأدبية الحديثة مفهومها ونشأتها وتطورها ... / ابراهيم محمد
- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - حِينَ تَعْشَقُ حُورِيَّةٌ الشَّيْطَانَ...