أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - حَرْبٌ سِرِّيَّةٌ ...














المزيد.....

حَرْبٌ سِرِّيَّةٌ ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 7241 - 2022 / 5 / 7 - 01:25
المحور: الادب والفن
    


أغمضَ عينيْهِ ...
الليلُ /
هربَ منْ خُرمِ إبرةٍ ...
السرُّ /
وأفضَى خوفَهُ ...
لقمرٍ /
يُضاجِعُ السماءَ
فيحمرُّ خجلاً...
نزلَ المطرُ منْ عينِ الأرقِ
شربْتُ فنجانَهُ ...
تعَباً /


نِمْتُ في عناقٍ معَ نفسِي ...
هلْ سبقَ لِإحدانَا
أنْ عانقتْ نفسَهَا...؟
أسأَلُنِي :
كَمْ مرةً مزَّقَ عضلَتَهُ
قلبِي...؟!
منْ أجلِ مَا يُشبهُ حبًّا
ومَا هوَ بحبٍّ...؟!


اِسألُوا " إِرْنِسْتْ هُومُنْغْوَايْ "...!
كمْ مرةً
اِعتقدَ أنَّ امرأةً مَا...
هي آخرُ نساءِ الأرضِ
في مسيرةِ الحبِّ ...
فكانتْ نهايةً لإمرأةٍ
و بدايةً لإمرأةٍ أخرَى...
إلَى أنْ أتمَّ دورتَهُ القلبيةَ
فصوَّبَ رصاصةً إلى دماغِهِ...
وتركَ قلبَهُ مفتوحاً
على سؤالٍ :
هلْ أحبَبْتَ ياقلبَهُ ...؟!


صوَّبْتُ للقلبِ رصاصةً...
وأنهيْتُ السؤالَ :
مَنْ يتقمصُ مَنْ
الحبُّ أمِ الحرفُ ...؟
كلاهُمَا حربٌ /
وأحلَى الحروبِ ...
تلكَ التِي تسقطِينَ فيها مُضرَّجةً
بأسرارِ الحبِّ ...!
وبحشرجةٍ تنامُ في صدرِكِ
غصةً وحرفاً /
تكفِي ...
لتنسَيْ مَا يُشبِهُ الحبَّ
ومَاهوَ بحبٍّ ...




اللعنةُ عليكِ
يَا عضلةَ قلبِي...!



#فاطمة_شاوتي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قَصَائِدُ هَارِبَةٌ ...
- الْحُبُّ حَدْسُ الْقَصِيدَةِ ...
- لَانِهَايَةَ لِلْحُبِّ...
- لَا وَقْتَ لِلشِّعْرِ...
- أَطْبَاقٌ مُتَعَفِّنَةٌ...
- الْعِشْقُ قَوْسُ قُزَحٍ...
- الْجُوعُ كَلَامٌ فِي الصَّمْتِ...
- الْكَأْسُ الْعَمْيَاءُ...
- خَلْفِيَّةٌ ...
- أَسْكُنُ جُثَّتِي ...
- قَصِيدَاتِي تُعْلِنُ الْإِضْرَابَ...
- حُلُمٌ شَيْخٌ ...
- لَذَّةُ الأَلَمِ...
- بُكَاءُ مِرْآةٍ...
- رَأْسِي بَيْنَ بَيْنَ...
- سَيِّدَةُ الْفَرَحِ ...
- الْكُورُونَا تِنِّينُ النَّارِ...
- لَيْسَ أَثَراً بَعْدَ عَيْنٍ...
- نِسْيَانُ نِيسَانْ...
- غَيْمَةٌ لَا تَبْكِي...


المزيد.....




- بالفيديو.. إلهام شاهين تعلن عن نيتها التبرع بأعضائها
- شارع الفراهيدي الثقافي في البصرة.. موطن جديد للكتاب والقراءة ...
- إعادة تعيين ميخائيل بيوتروفسكي مديرا لمتحف -الأرميتاج-
- الأزمة العراقية، الثقافة .. السياسة
- نقابة الفنانين السوريين ترد على حفل محمد رمضان في دمشق
- الكاتب الأوكراني أندري كوركوف: أعيش زمن الحرب بجوارحي وأكتب ...
- مكتبة البوابة: -الصريم- روايةٌ بنكهةِ الأصالةِ
- -الاستبدال الكبير يقع بأعماق البحر أيضا-.. ضجة مستمرة بعد لع ...
- روسيا وأوكرانيا: إلغاء حفلات روجر ووترز في بولندا وسط رد فعل ...
- استشهاد شيرين أبو عاقلة في سجل توثيقي جديد لمؤسسة الدراسات ا ...


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - حَرْبٌ سِرِّيَّةٌ ...