أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=753308

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - قَصِيدَاتِي تُعْلِنُ الْإِضْرَابَ...














المزيد.....

قَصِيدَاتِي تُعْلِنُ الْإِضْرَابَ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 7220 - 2022 / 4 / 16 - 20:11
المحور: الادب والفن
    


الآنَ بتوقيتِ آخرِ قطرةِ دمٍ
في مشنقةِ الشعرِ...!
أُهْدِرَ دمُ القصيدةِ
حسبَ توقيتِ غْرِينِيتَشْ /
أوْ توقيتِ بِيغْ بِينْ /



هلْ كانَ هناكَ وقتٌ وفقَ ساعةِ
الرملِ أوِ الماءِ ...؟
أمْ صارَ للوقتِ
توقيتُ النارِ والرصاصِ...؟


حينَ سقطتِْ التفاحةُ في حلْقِ آدمْ...
هلْ توارتْ رغبةُ القتلِ
في دمِهِمَا...
وهمَا يودعانِ سرَّ الموتِ
في الغُرابيْنِ الشقيقيْنِ...؟


الآنَ...!
مَنْ علَّمَ القصيدةَ أنْ تهدرَ دمَهَا
في شارعٍ /
يوزعُ بالمجانِ الجماجمَ
على آخرِ جنسٍ منَ المغولِ...؟


القصيدةُ التاليةُ ...
نجتْ منَ الموتِ
تحكِي لِي عنِْ التعبِ منْ حمرةِ دمِهَا...
أَلَمْ ينْتَهِ حيْضُهَا
في بُوَيْضةِ الحربِ...؟
فقدْ حملتْ سنواتٍ عِجافاً
بعجوزٍ /
لمْ يعرفْ كيفَ يفتحُ رحِمَ أمِّهِ
ليخرجَ إلى الهواء...!


القصيدةُ الهاربةُ ...
منَ القيودِ
تحتمِي منَ الضجيجِ...
بِ سطرٍ /
يقطعُ أذُنيْهَا ...
وتسْملُ عينيْهَا
بِ سطرٍ /
فلَا تشهدُ الأحداثَ...
وسطرٍ /
يُكبِّلُ يديْهَا ...
فلَا تُسرعُ إلى الإعتصامِ
في الأرصفةِ ...
لإطلاقِ آخرِ معتقلٍ
في آخرِ سطرٍ /
منْ هذهِ القصيدةِ ...!
القصيدةُ تُلصِقُ التهمَ
بِ سطرِهَا الأولِ /
لأنهُ علَّقَ في الحروفِ
صورةَ رجلٍ ...
يصلبُ نفسَهُ أمامَ الجميعِ
لأنَّهُ شاعرٌ...


قصيداتِي حينَ تغضبُ ...
تنتظِمُ في صفوفٍ
إحداهَا تتكلفُ برشْقِ الحجارةِ...
على الزجاجِ
فأسمعُ طَقْطَقَتَهُ على يدِي...
التِي سالَ حبرُهَا مُفَتَّتاً
أُصابُ برُعاشٍ ...
ترفضُ معهُ أنْ تشهدَ ضدِّي
أوْ ضدَّهَا...


أخرَى أوكلَتَْ نفسَهَا بحرْقِ الأوراقِ...
على منصةِ الإلقاءِ
فأسمعُ خَشْخَشَةَ جِلْدِي يحترقُ...
وأشمُّ رائحةَ قصيدةٍ
نسيتُ عنوانَهَا...
تشتعلُ حواسِّي
وأتذكرُ خطبَتَهَا أمامَ الجمهورِ ...
تارةً مُحتجَّةً /
تارةً مُكتئبةً /
أُصابُ بدهشةٍ :
هلْ أبكِي لجَلْدِهَا
أمْ لِجِلْدِي ...؟


إحدَى القصائدِ تعلنُ لِ شَقِيقاتِهَا...
دونَ أبٍ
أنْ تقفَ مُجنَّدةً ...
تمنعُ دخولَ المسؤولِ عنْ ردْعِ
الفوضَى...
لأنَّ الفوضَى توأمُ الشعرِ
أفتحُ البابَ...
أجدُهَا تجمعُ بقايَا أصابعِي
أتحيَّنُ الفرصةَ...
أضعُ عدساتٍ لاصقةً
وأنحنِي أجمعُ مُخلَّفاتِ حربٍ...
لمْ أكُنْ فيهَا إلَّا يداً
لَا أعرفُ :
كيفَ تنسلُّ منْ جسدِي
لتدعوَ إلى هذهِ الفوضَى ...!؟



#فاطمة_شاوتي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حُلُمٌ شَيْخٌ ...
- لَذَّةُ الأَلَمِ...
- بُكَاءُ مِرْآةٍ...
- رَأْسِي بَيْنَ بَيْنَ...
- سَيِّدَةُ الْفَرَحِ ...
- الْكُورُونَا تِنِّينُ النَّارِ...
- لَيْسَ أَثَراً بَعْدَ عَيْنٍ...
- نِسْيَانُ نِيسَانْ...
- غَيْمَةٌ لَا تَبْكِي...
- الشِّعْرُ سَطْرٌ لَا شَطْرٌ...
- لَا سُؤَالَ فِي الْحُبِّ...
- رَأَسٌ مُلْتَهِبَةٌ...
- الْمِمْحَاةُ غُبَارُ الْكَلَامِ...
- حَجَرُ الشِّعْرِ...
- فَصْلٌ خَامِسٌ / فَصْلٌ سَادِسٌ /
- رِسَالَةٌ إِلَى مَسْرُورْ...
- سِيرَةُ امْرَأَةٍ سَيِّئَةٍ جِدًّا...
- شَجَرَةُ الشَّوْقِ ... / تَعْوِيذَةُ الْحُلُمِ .
- الْمَسَافَةُ صِفْرٌ بَيْنَ الْأَرْضِ وَ رَأْسِي ...
- سُونَاتَا مَفْقُودَةٌ...


المزيد.....




- السعودية.. صور من فعاليات مهرجان البحر الأحمر السينمائي في ج ...
- أوبرا -بوريس غودونوف- الروسية في -لا سكالا- بحضور ميلوني وفو ...
- اعتقال رئيس البيرو الذي اعترف بالجمهورية الوهمية للبوليساريو ...
- -حين أقرأ بوشكين، لا أختبئ-.. الثقافة الروسية تنتصر في ميلان ...
- إيران: من هي الشابة الكردية زهرة محمدي التي سُجنت لتعليمها ا ...
- فيلم السنغالية أليس ديوب عن قتل الأطفال يحصد الجوائز
- الفلسفة وسينما دهوك 2022
- رسالة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي: نادين لبكي ورانب ...
- فنان عراقي يزيّن ساحة قريته باللوحات الجدارية
- كاريكاتير العدد 5323


المزيد.....

- المنهج الاجتماعي في قراءة الفن: فاغنر نموذجاً / يزن زريق
- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - قَصِيدَاتِي تُعْلِنُ الْإِضْرَابَ...