أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - زجاجٌ ونافذة














المزيد.....

زجاجٌ ونافذة


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 7245 - 2022 / 5 / 11 - 23:16
المحور: الادب والفن
    


النص للشاعرةِ المغربية : نبيلة الوزاني


بعيداً عن وحدتِكَ "أُولِيفِرْ" 1
الوحدةُ نفقٌ أخرسْ ،
غولٌ مزدحمُ التوالدْ ،
التوالدُ لعبةُ الظمإِ الأزلية
الظمأُ وحدهُ
يكفِي لحشدِ المشاعرِ
مفازاتٍ صفراءَ وطوفانِ ملحْ ،
إذا أتَى قلَّما ذهبْ ...
الاحتياجُ مظلةٌ مثقوبةٌ
كلما هبتْ رياحُهُ
على جسدِ الوحشةِ انطوتْ ..


هنا في طرفِ الحديثْ ،
الجِوارُ نافذةٌ لا تكفُّ عنِ الثرثرة
هي تُسامرُ عمودَ الإنارَة
وأنا ..
ألتقطُ أسرارَ الزجاج
منْ خلفِ ستارٍ
تقصّها
على مسامعِ العتبةِ
شفاهٌ متلعثمةٌ
عن فراغٍ صارخٍ
بنَكهةِ العَرْعَرِ
منْ صدرِ الغرفة
عن ضآلة المِشجَبْ
غيابِ قميصٍ بمقاسٍ خَشِنْ ،
عنْ برْدِ الجدرانِ ورعشةِ البابِ
وإغْماضاتِ المِرآة ،
عنْ غربةِ الوسائدِ
وغَفْوةِ الموسيقى
عنْ عُلبةِ ألْوانٍ تنتظرُ بَصمَةَ امرأة..


امرأةٌ ..
تقيسُ الوقتَ بفصلٍ واحدْ
تُعاقرُ الصّمْتَ المُقدَّسْ
تحمِلُ الأمسَ في وجهِها
ونصفَ سُباتٍ ، نصفَ يقظة
نصفَ نسيانٍ ، ونصفَ ذكرَى
....... وكاملَ الدّفءْ .......،
تُهَنْدِمُ الرصيفَ على شكلِ رجل يُشبِهُها
امرأةٌ نسيَتِ الكلامَ
كقيثارةٍ تبحثُ عنْ صوتِها
لا تَجرؤُ على تحويلِ التّحيَّة
تكْتفي بإرسالِ عينيْها
وبيدِها فَردَةُ حِذاءْ ،


امرأةٌ
علَّقَتْ قلبَها بالرصيفِ الأقربْ
الرصيفُ يثجاوِرُ النّافذةَ
ثالثُهُهما العمودْ ..


عندما ستصلُ الإِنارةُ إلى ماوراءَ الزُّجاجْ..
أخشى على المرأةِ من كَهْرَبَةِ المسافة...
الوَقتُ الذي تتألَّمُ فيه امرأةٌ
يَنبتُ صُبَّارٌ في الشّارعْ ...
غايةُ الأمرِ
يا نافذةَ الحكاية ،
لا مَناصَّ من اقترافِ الضَّحكْ
أخبِري سَيِّدَةَ السِّتارِ
في أوْجِ البُكاءْ..
ماذا لَوْ سرَّحتِ الحلمَ مِنء أحاديثِ الأَبْراجْ ؟
ماذا لَوْ أَفْرغتِ حقائبَكِ مِنْ خَسائرِ اللَّيلِ
وشَحنتِ أمنيتَكِ في حقيبةٍ تَليقُ
لِتَبْقَيْ على قيدِ العناقِ بما يكفي ؟


الإنتظارُ أيضاً قِطعةٌ منْ حياة
تماماً كأنْ تنتظرِي الغدَ الواعدْ
وتملَئِي السَّاعاتِ بكِ ..
أنتِ بِحاجةٍ لِرَجُلٍ طويلِ اليَاقةِ
يرسمُ في يَديكِ نَجمةً بَحريَّة ،
قالَ لي كبيرُ المَحارْ :
" وَشوَشةُ البَحرِ تَفُكُّ سُوءَ الطَّالِعْ "
كيفَ سَتَبقيْنَ مَكتوفَةَ الأمَلِ
وأنتِ على بُعدِ قَفزَة ؟
قدْ يَقتربُ الرَّصيفُ مِنْ دَرْفَةِ البابْ
قدْ يستَعيدُ قلبُكِ الخَفَقَانَ بِصَيْحَةِ نَبضْ


هكذا يَصخَبُ شارعُ الحُبّْ ،
أليسَ كذلك ؟
أَجْزِمُ أنَّهُ
يُومِئُ بِ .. أَجَلْ .. "العزيزُ يُوسُف " 2
،
،
،
،
فقطْ
لتَنسَيْ فَرْدَةَ الحِذاءِ الثَّانيَة...


نبيلة الوزاني / المغرب

1 ـ أوليفِر ساكس : طبيب ومفكر وكاتب بريطاني عاش في الولايات المتحدة وهو قائل المقولة التالية:
( لا أشعر بالوحدة أبدا عندما أكون مستمتعا بوقتي )
2 ـ يوسف السباعي : أديب مصري ورجل ثقافة وسياسة له أعمال كثيرة أدبية مختلفة منها قصة : " شارع الحب "



#فاطمة_شاوتي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قُطْنُ الصَّمْتِ ...
- رَحِيلٌ مَشْبُوهٌ ...
- لَوَحَاتٌ مُفَكَّكَةٌ ...
- جُثَّةٌ تَبْتَلِعُ جُثَّةً...
- حَرْبٌ سِرِّيَّةٌ ...
- قَصَائِدُ هَارِبَةٌ ...
- الْحُبُّ حَدْسُ الْقَصِيدَةِ ...
- لَانِهَايَةَ لِلْحُبِّ...
- لَا وَقْتَ لِلشِّعْرِ...
- أَطْبَاقٌ مُتَعَفِّنَةٌ...
- الْعِشْقُ قَوْسُ قُزَحٍ...
- الْجُوعُ كَلَامٌ فِي الصَّمْتِ...
- الْكَأْسُ الْعَمْيَاءُ...
- خَلْفِيَّةٌ ...
- أَسْكُنُ جُثَّتِي ...
- قَصِيدَاتِي تُعْلِنُ الْإِضْرَابَ...
- حُلُمٌ شَيْخٌ ...
- لَذَّةُ الأَلَمِ...
- بُكَاءُ مِرْآةٍ...
- رَأْسِي بَيْنَ بَيْنَ...


المزيد.....




- أخرجت أول فيلم وثائقي مصري يُعرض على نتفليكس..المخرجة مي زاي ...
- أَسس منبر الدفاع عن الأقصى.. رحيل أحمد القطان أبرز الدعاة في ...
- هوليود وحرب الصور.. كيف شكلت السينما الأميركية صورة الإسلام؟ ...
- غادة إبراهيم تكشف عن تطورات أزمة شجارها في جنازة الفنان سمير ...
- فيلم -ريش- المصري يحصد المزيد من الجوائز في مهرجان كان السين ...
- أبوظبي للكتاب 2022: 215 ألف عنوان أدبي
- فوز رواية -خبز على طاولة الخال ميلاد- بجائزة البوكر العربية ...
- مصر.. ضجة واسعة وشكاوى ضد الفنان عمرو واكد بدعوى إهانته للمص ...
- أحدث ظهور للفريق أحمد شفيق في عزاء الفنان المصري سمير صبري ( ...
- محمود قابيل: سفري إلى إسرائيل تسبب في ظلمي فنيا


المزيد.....

- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف
- أمريكا كاكا / عبد الباقي يوسف
- حنين احلام مصادرة / رواية خماسية - رواية الجزء الاول ( هرو ... / أمين احمد ثابت
- ديوان شعر ( مترائي . . الثورة المفقودة ) / أمين احمد ثابت
- حزن الشرق / السعيد عبد الغني
- حتى أكون / رحمة شاذلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - زجاجٌ ونافذة