أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق الازرقي - المكتبات العامة زاد ثقافي واجب التحديث














المزيد.....

المكتبات العامة زاد ثقافي واجب التحديث


صادق الازرقي

الحوار المتمدن-العدد: 7268 - 2022 / 6 / 3 - 11:48
المحور: الادب والفن
    


ذكريات عطرة تحملها الاجيال السابقة عن المكتبات العامة، التي كانت تتواجد في العراق، التي يلجأ اليها الشباب والدارسون طلاب المعرفة؛ واتذكر الاوقات الممتعة التي كنا نقضيها حين كنا صغارا، في مكتبة "العباس بن الاحنف" في مدينة الثورة، التي اختفت الآن، وكانت نشطة لاسيما في سبعينات القرن الماضي حين كان يستقبلنا مديرها بترحاب ونجلس على المقاعد الوثيرة ليوزع بيننا قصصا مصورة، سرعان ما نتناوب على قراءتها تباعا، ما ان نفرغ من واحدة منها، كما ان المكتبة كانت توفر المصادر المتنوعة للدارسين وتسمح لهم باستعارة الكتب خارجيا لقاء تأمينات.
لقد اسهمت تلك المكتبات العامة بتزويدنا بالزاد الثقافي والمعرفي المطلوب لإدامة نسغ الحياة ووتيرتها الثقافية، ولقد اختفى كثير من تلك المكتبات بسبب الاحداث السياسية غير الملائمة التي مر بها البلد لاحقا؛ فيما شكل التطور التكنلوجي الرقمي والكتب الالكترونية التي تنتشر الآن ظاهرة جديدة في التعامل مع الكتاب، ووسائل الحصول على المعلومة المعرفية.
لقد صدمنا قبل ايام بتقرير للبنك الدولي جاء فيه ان نحو 90% من الطلاب العراقيين يعجزون عن فهم ما يقومون بقراءته، فتذكرنا الاجيال السابقة التي لم تك تكتفي بالدروس الصفية بل تنشط منذ الصغر بالقراءات الخارجية سواء في المكتبات العامة او البحث عن الكتب في الاسواق؛ فتضاف المعارف الى حصصها المدرسية وتتوسع آفاق ثقافتها.
وفي الحقيقة فانه من الضروري الانتفاع الايجابي من التطور في التكنلوجيا الرقمية المعاصرة، ونأمل الا يسبقنا الآخرون كثيرا كما كان دأبهم دائما، وان ننتهز الفرصة التي توفرها الوسائل البديلة لنتمكن من جسر الهوة التي تحدثها التكنلوجيا والفضاءات الافتراضية بخلق اجواء تعوض عن انحسار المكتبات العامة في العراق.
أبرز ما يسجل للتطور الرقمي بحسب تشخيص المتابعين، هو ظاهرة ما يسمى الاكتفاء الذاتي للمستخدمين، اذ تتواجد مكاتب توفر المواد المطبوعة والرقمية السمعية والبصرية وأصبحت تستحوذ على مزيد من الأقراص المدمجة والكتب الإلكترونية وكثير من أجهزة الكمبيوتر، وصارت تلجأ إلى الأفكار المبتكرة لتغيير مواردها ونماذج البرمجة المعتمدة لديها ومجموعة الخدمات التي توفرها، وتعمل ايضا على الموازنة بين النتاج المطبوع والالكتروني والتقنية الصوتية لتواجد المنشورات الورقية والرقمية جنباً إلى جنب، بحسب ما يسجله مرتادو تلك الاماكن.
ونشأت مؤخراً كثير من المكتبات الحديثة حول العالم، تجاوز دورها الاطلاع على المعرفة فقط، وقد صُمم كثير منها ليقدّم خدمات متنوعة، مثل الأنشطة المخصصة للأطفال وقراءة الكتب وورشات عمل متنوعة، كما تضمّن بعضها مساحات مخصصة للأبحاث والدراسات والتعاون والتواصل العالمي؛ وضم بعضها الآخر مراكز للنشر ومختبرات للتعلم الرقمي، وجميع هذه الأنشطة أخذت تستقطب شرائح متزايدة من المجتمع المحيط بالمكتبات؛ للالتقاء والتفاعل والتبادل الثقافي، ويقول المتخصصون انها بذلك نجحت في الاسهام في الحياة المدنية وبناء العلاقات الاجتماعية من جديد؛ ولذلك أهمية خاصة، لا سيما في زمن تزايد الفردية في الحياة الاجتماعية، على حد وصفهم.
ووفرت البنايات المتجددة للمكتبات العامة اماكن هادئة بعيدا عن الضوضاء لاسيما لأولئك الذين يريدون التفكير والتأمل والقيام بكتابة الابحاث، فضلا عن توفير حيز للتعليم المبكر للأطفال بمصاحبة اسرهم، وغرفا للغات.
وعلى سبيل المثال فان مديرة مكتبة كولونيا العامة في المانيا، هانيلور فوغت، تشدد في لقاء على اهمية انتقال دور المكتبات الى العصر الرقمي وانخراطها في العملية التعليمية والخدمات المجتمعية، وتقول انهم في مكتبة كولونيا يعملون على المحافظة على الدور التقليدي للمكتبة بالتزامن مع اضافة التقنية الرقمية للخدمات التي توفرها المكتبة، مشيرة الى شاشات العرض المتوفرة لديهم التي تمكن الزائر من استعراض جميع الكتب الالكترونية المتواجدة وتحميلها على اجهزة الحاسوب الشخصية، وكذلك تتواجد غرفة للغة لتعليم الاجانب.
وصُمِّمت بعض المكتبات الحديثة لتكون جزءاً من مستقبل اقتصادي أفضل، مثل مكتبة برمنغهام في بريطانيا التي افتتحت في عام 2013 وعدت أكبر مكتبات أوروبا من حيث المساحة، وتضمنت مركز دعم تجاريا هو عبارة عن طابق كامل يأمل بوساطته القيمون على المكتبة إطلاق 500 مؤسسة تجارية عالمياً، بحسب المتابعين.
ويلفت المراقبون الى ان المكتبات لم تتغير فقط في المضمون بل تغير شكلها عن المكتبات القديمة فأصبحت المكتبات شاملة وجذابة، ذات مساحات رحبة، وأقرب إلى مراكز ثقافية على طراز الهندسة المعمارية المعاصرة المستعملة في المحلات والمراكز التجارية؛ وهذا ما جعلها منفتحة أكثر على الخارج، مضاءة وشفّافة، بحسب تعبيرهم، مثل مكتبة سياتل العامة في الولايات المتحدة الأمريكية التي بنيت في عام 2004، وعد بناؤها الأكثر ابتكاراً وثورية في العصر الحديث، وقد اشتهرت هذه المكتبة بغرف القراءة ذات الأسقف الزجاجية التي تجذب إليها الأشخاص من شتى الأعمار والفئات المجتمعية، كما يمكن للناظر من الخارج رؤية حركة المصاعد الكهربائية في داخلها، الأمر الذي من شأنه أن يجذب المارة إليها، تماماً مثلما تفعل المراكز التجارية ومراكز التسوق.
ويتفق المتخصصون والمتابعون على ان العصر الرقمي الحديث فسح المجال لتحديات عدة للمكتبات، إلا أنه قدَّم لها فرصاً كبيرة لتبقى وتزدهر، ويقول أحد المسؤولين عن المكتبات ان المكتبات الحديثة تقوم بمساعدة أي شخص للعثور على الموارد المطلوبة، وعلى سبيل المثال شخص يأتي للحصول على معلومة طبية معينة فنساعده في ذلك ونعلمه كيف يستعمل قواعد البيانات الرقمية المتواجدة على الإنترنت، وفي المكتبة.



#صادق_الازرقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مجابهة المخاطر الاجتماعية تتطلب الحزم القانوني
- مظفر النواب مدرسة الشعر والقيم الانسانية
- قرارات الفرص المعيشية لب الحياة وسر التقدم
- التصحر والتغيرات المناخية تهديد فتاك
- النتاج الفني العراقي ومسؤولية الحفاظ عليه
- احكام غامضة تديم سطوة النهب والفساد
- التقنية والكتابة الادبية
- سياسيون غير معنيين بأغلبية الشعب
- ابادة الكورد الفيليين في نيسان
- ما قل ودل.. تعاظم الايرادات والارتقاء بحياة الناس
- دور الإعلام في التعريف بالمنتج الابداعي
- -الثلث المعطل-.. يعطل ماذا؟!
- سرقة مشاجب الاسلحة وعربات القطارات .. غرائب الانفلات الامني
- العنصرية في الحرب الاوكرانية.. الخذلان الانساني الكبير
- دولة المواطنة ام دولة للمكونات
- العفو عن المتاجرين بالمخدرات تشجيع للعمل بها
- الانشغال بالسياسة واهمال البناء ورفعة السكان
- الافلات من العقاب تشجيع للجريمة
- مجزرة الجنود حد فاصل بين الفشل والنجاح
- الموازنات المؤجلة تفريط بحقوق الناس وباحتياجات البلاد


المزيد.....




- الجامعة العربية تشهد انطلاق مؤتمر الثقافة الإعلامية والمعلوم ...
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 مترجمة على موقع قصة عشق.. تردد ...
- شاهد.. تشكيك في -إسرائيل- بالرواية الرسمية حول الرد الإيراني ...
- افتتاح مهرجان -موسكو - السينمائي الدولي الـ46
- أفاعي إلياس أبو شبكة وأزهار بودلير
- الزبدية
- بينَ ليلٍ وصباحٍ
- خبراء: مقابر غزة الجماعية ترجمة لحرب إبادة وسياسة رسمية إسرا ...
- نقابة المهن التمثيلية المصرية تمنع الإعلام من تغطية عزاء الر ...
- مصر.. فنان روسي يطلب تعويضا ضخما من شركة بيبسي بسبب سرقة لوح ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق الازرقي - المكتبات العامة زاد ثقافي واجب التحديث