أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رحمة عناب - نجومٌ في الابد














المزيد.....

نجومٌ في الابد


رحمة عناب

الحوار المتمدن-العدد: 7261 - 2022 / 5 / 27 - 22:56
المحور: الادب والفن
    


تركوا لنا وجهَ الغياب
مُطِلّاً على هطولِ الحسرات
ورحلوا
في صمتِ الجراح
صوبَ رحماتٍ ثاقبات
تعمّدهم بهيبةَ الجنان

كمْ تعزّ على اللحظِ دمعة
غادرتْ
جفنَ حقيبتكَ المدرسية
و ضاع المُنى
ذابَ الوردُ في الحلم
وتذرّى الطّلع
فوقَ نعشٍ ثائرٍ ينزفُ
على بُعدِ نبضةٍ و رعشٍ
واحلامكَ محمّلات بأجنحةِ
غيبتكَ صوبَ سماء لا تحاجج الشهيد بالسقوط
أووواه يااااا ولدي
كيف تتبع الموت خطاوي ضحكتك
و أسكن فيكَ رصاصة شذرى .! .
ما استحسنتَ فيهِ يا كبدي
لتبتسمَ لهُ و تسلّم .! .
تصافحهُ ولا تلوي
تسرجُ خيولَ روحكَ
و تغرقُ في رضابِ نومٍ طوييييييل
وانا أزِنُ دبيبَ الحضور بلحظةِ الرجوع
و يأتوا بكَ ساكناً
مجفف الحركات
على سريرِ عمركَ
لا اطيقُ هيبةَ وداع
يتحشرجُ
بهاجسِ الانكار
وأتهالكُ على شفاهِ نعشكَ
بارتدادِ صوتي المتكسر
على صخرةِ وجعي
و اقول :
“مع السلامة يا إمي”
:
:
:


قُبيلَ رصاصة الغياب
سماء فارعة الأسى
وتنهيدة حجر
في الافق المراقِ
بلونِ القيامة
تتضور
بُعيد رصاصة الخلود
إلــهٌ عانقَ صدري
بجوازِ الصعود
كيف أردَ وجههُ
مِنْ ثاقبات نبضي .! .
انا لمْ أمتْ غريباً
يا امي
انا ثري بيقيني
اضعتُ شكّي
تعتريني المنايا
كلّ الذين غادروا
الى الهناك
اطلقوا جنح انتظاراتهم
لمعاريج ضوئي
بلهفة الصهوات
أُصابح نوافذ صدرك
سلاماً يصافحُ عروشكِ
اجمعُ ملحكِ
دمعةً دمعةً
أنشيء لك ملكوت
بحيرات و جزر
فتصابحي على ذاكري
صلاة تعيذيك
وساوساً عابستها المآتم
فــأسلميني للصمت
و لملمي دمي
وردةً وردةً
وارسمي منهُ نهاراً
ووزّعي ما تيسر
مِنْ اقداحِ رضاكِ
على المواسيات
تلاوةً
بجرارِ صبرٍ ناتئات
فلي منك تحنان فلذة
ولكِ مني في الاخرة
مِنحةُ الانبياء.



#رحمة_عناب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنا….مُريدتُك
- تُراكَ
- منابع الشرفات
- خزّاف الكلمات
- منحوتة التيه.... وجيعة مشروخة
- أكتبُ
- في مُقتَبلكِ .... أَجثو طائعاً
- وشوشاتُ الشوق
- بعدكَ ... لا شيءَ أصيرُ إليهِ ..
- بيادق الرحيل
- مالي وذاك الوحي
- إنّي هاهنا
- أمِنْ عناقٍ بينَ الكلمات .؟! .
- إليكِ ..
- عتمة في جفن البيادر
- ظلال شفاه النرجس
- يا غيمة الحب...
- صريرُ الشوقِ يجهشُ
- مااا ألذّهُ قلمي حينَ يُباغتني بكَ .!! ,
- زوبعة المنافي ....


المزيد.....




- الكرملين: الرواية بأن روسيا تقف وراء أضرار -السيل الشمالي- غ ...
- الرئاسة الفلسطينية: إسرائيل تستخف بحياة أبناء الشعب الفلسطين ...
- مصر,فعاليات أدبية الاسكندرية (قصرثقافة الأنفوشى) يحتفى شعرىا ...
- زلاتان إبراهيموفيتش يقتحم عالم السينما بفيلم كوميدي (فيديو) ...
- النمسا تعيد رفات سكان أصليين إلى نيوزيلندا
- علاء ولى الدين ظاهرة سينمائية ببصمة شريف عرفة
- مصر.. التحقيق مع فنان مشهور بعد إساءته للفنان سعيد صالح على ...
- كيف تحولت التصاميم الهندسية للفن الإسلامي إلى مصدر إلهام لكا ...
- المغني البلجيكي ذو الأصول المصرية تامينو يركّز على العود -آل ...
- الإعلان عن الفائزين بمسابقة -أندريه ستينين-2022- للتصوير الص ...


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رحمة عناب - نجومٌ في الابد