أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رحمة عناب - مالي وذاك الوحي














المزيد.....

مالي وذاك الوحي


رحمة عناب

الحوار المتمدن-العدد: 7143 - 2022 / 1 / 23 - 23:11
المحور: الادب والفن
    


مالي وذاك الوحي يجافي هائج هواجسي
اراود هدأة قوافيه ... بهوس الاغتراب يقمع لهفة المحابر
اسىرج توقد الرؤى في فجر مكدس الهيام ... بعنين راجفتين يجهش بانطفاء المروج
وحشة تحرق رمش الوقت
دون انثيال لحن
يرشق خاصرة التيه
يجلو غبش الليل
بنزف يناهز دندنة المواويل
منذ مطلع الضوء
حتى أقاصي الخيال
ضجيج فاغر يلتهم نداء ذاكرة الحروف
تاهت عن ابجدية الزمن
فما عاد يناجي مشتهى منابع الانفلات
يهش ذروة الانطلاق بعكاز مترعة القيد
وسادة الكلمات ينبشها الارق
لا نعاس يهب النجوم هجعة الحكايات
و لا حلما يتخطى سرادق فضاءً ينساب
على كتف الدهشة
بواغل نهم يعصم غرق المعاني
انتظر عند مرفأ صوت في مخيلة الشعور
مساء فاره التجلي
يسكب القصيد في اناء يمٍ مسترسل الوميض
و في الافق يجهض فصيح الامنيات
والنجم منكمش في معارج صمت عسير الهطول
و القمر لائذ في يقظة التجافي
كل ليلة تتحرش امواج الاحلام بغواية الشذرات
تتكيء على نصل وحشة السكون
تقترف سباتا معطل النهوض
و في مسالك المعاني
يحبو فراغ هزيل
يصتدم و مراكب الشعر
الملونة
يطفيء عين المجاز
فأختبيء في نكهة لوحة خالدة
تصطحب نرجس قلم يكبر
في ابتسامة ضوع البيان
لعلي اقوظ الزهر بقصيدة
من قبس أشم.....بقلم : رحمة عناب - فلسطين المحتلة



#رحمة_عناب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إنّي هاهنا
- أمِنْ عناقٍ بينَ الكلمات .؟! .
- إليكِ ..
- عتمة في جفن البيادر
- ظلال شفاه النرجس
- يا غيمة الحب...
- صريرُ الشوقِ يجهشُ
- مااا ألذّهُ قلمي حينَ يُباغتني بكَ .!! ,
- زوبعة المنافي ....
- حدقاتٌ يخاصرها الترقب
- طائران في لب الشوق
- ظلام مستبسل السطوع
- أيُّها الظافرُ بِطَلِّ روحي
- خذ بيدي
- كتبتك مخاضا شهي التكوين
- مَنْ يأخذني اليكَ
- للطريقِ ظلٌّ متكسر
- مراراً ..
- ياااااا خِلَ حرفي المجيد ..
- على أهبّة المساس ترتجف الزنابق


المزيد.....




- انطلاق معرض فان جوخ 2 أكتوبر إلى 22 يناير 2023
- بيت المغترب اللبناني في مدينة البترون يحتضن مهرجان الثقافة ا ...
- عن المخيم والوطن والحب.. -حكاية جدار- رواية إنسانية لأسير في ...
- فيل كولينز وفرقة جينيسيس: صفقة بقيمة 300 مليون دولار لشراء ح ...
- لماذا تصل الأفلام المصرية القصيرة فقط إلى العالمية؟
- الحرب الروسية على أوكرانيا تلقي بظلالها على موسم جوائز نوبل ...
- تشريح الموت في -احتضار الفَرَس-.. خليل صويلح: لا رفاهية لمن ...
- :نص(وادى القمر)الشاعر ابواليزيد الكيلانى*جيفارا*.مصر .
- شاهد: فنانة وشم تونسية تحيي تصاميم أمازيغية قديمة للجيل الجد ...
- إيقاف الراديو العربي بعد 84 عاما من البث.. -بي بي سي- تعلن إ ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رحمة عناب - مالي وذاك الوحي