أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - الأنعامية كمفهوم توصيفي سلوكي















المزيد.....

الأنعامية كمفهوم توصيفي سلوكي


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 7246 - 2022 / 5 / 12 - 20:49
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


وقد ضرب الله بها مثلا فمن لم يحكم عقله فهو كالأنعام بل أضل منها لان الأنعام لا عقول لها وهم لهم عقول واعية {أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً }الفرقان44,الانسان يتساوى مع المخلوقات الأخرى بوجود الروح وصفة النفس إلا انه يختلف عنهم بملكة العقل والتعقل {وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ }الأنعام38, هم مثلنا بالتكوين الخلقي من طين وماء والله يقول{أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ }الأنبياء30.فهل كل المخلوقات خلقها الله من تراب وماء ثم جعل منها طينا ونفخ فيه من روحه أم أن ذلك للبشر وحده من دون خلقه تشريفا وتعظيما وإكراما؟.
إن المتتبع لآيات الخلق والتنشئة والجعل الواردة في القران الكريم قد سكتت في هذا المورد واكتفت بقول (كن) أي أمر الله محصور بين الكاف والنون من تقديره بالإرادة ومن ضمن ذلك خلق البشر غبر النفخ فيه من روحه {إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ }آل عمران59 .
أما باقي المخلوقات ومن ضمنها ذوات الروح إنما كانت بالأمر التكويني لا غير{بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ}البقرة117{إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَن نَّقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ }النحل40 ,البشر والمخلوقات الحية وباقي الأشياء مخلوقة بالقدرة التكوينية والبشر وكل ذي حياة عدا الأشياء الجامدة التي لا روح فيها مخلوقة من ماء وطين والبشر وحده هو المخلوق بيد الله والنافخ فيه من روحه وهو محل التكاليف والقادر عليها ,ومن سياق ذلك نجد الأشياء التالية من قضية الخلق بعامتها وهي:
• الكينونة قوله كن فيكون وبه خلق جميع المخلوقات وأحدثها من العدم إلى الوجود بعلم من دون تكلف أو إعانة إحداث لغاية دون حاجة منه إليها {لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ }لقمان 26.
• المائية إن خلق الله مخلوقاته الحية إنما خلقت من ماء وتراب(طين) وحصرا الطين الذي فيه ماء خلق كل ذي حياة وقبل أن يقول لها كن فتكون بإذنه {أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ}الأنبياء 30,وقد حصر وجود الحياة بالماء ومن ضمن المخلوق الحي المجهول من الماء ولم يستثنى الله من مخلوقاته الحية من هذه القاعدة (الجن) فانه خلقهم من نار بأعتبار أنهم في بحث مستقل مجرد جزء مكون من الماء وهو الأوكسجين{وَالْجَآنَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ }الحجر27
• المباشرة خلق الإنسان بيده ثم نفخ فيه من روحه دون كل مخلوقاته تكريما له{وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً }الإسراء70و, كان التكريم مقرونا بمنحه العقل {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ} الحج 46 ,وقد اشترك الجن والإنس بالعقل والتكليف دون المخلوقات وملزمين بالعبادة دون غيرهم {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}الذاريات56,لا تكليف إلا لمن يعقل أي لديه عقل {وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ }العنكبوت43 وبالتالي فان الجن يفترقون عن الإنس بان الآخرون مخلوق بيد الله من ماء وطين ونافخ الله فيهم من روحه دون الجن الذين خلقهم من نار وبأمر كن فيكون ولذلك فضلهم عليهم تكريما ليد الله ولروحه لذلك كانوا محلا للرسالة إلى العالمين.
ومن خلال التمعن والتبصر بالنقاط الثلاث السابقات يتضح أن البشر مختلفين عن جميع خلق الله بمزايا لم تكن لأحد من قبلهم ولا من بعدهم ألا وهي الخلق باليد الإلهية والنفخ فيه من روح الله وان تكرر وجود النفخ في مخلوق أخر ورد في احد القصص القرآني{وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }آل عمران49,وان اختلف مصدر النفخ حيث إن النفخة من عيسى هي نفخة مخلوق لمخلوق بإذن الله أما نفخ الروح في ادم فهي نفخ الروح من الله لمخلوق من خالق إلى مخلوق من قادر إلى مقدور عليه وان الثانية أي نفخة عيسى جاءت لتثبيت إعجاز الله استثناءا من القاعدة الأولى(النشأة الأولى) فهي لا يمكن اعتباره أول الخلق أو النشأة الأولى وإنما هي خلق بسبب ولسبب المحاجة والإعجاز كما بينا ليس إلا.
إن التفرد هذا جعل من الإنسان كائن مبتلى بالتكليف الرباني أكثر من غيره وأجدر بالتحمل ممن سواه في كثير من القدرات والتسخيرات الربانية وبذلك كان هناك تناسب بين التكريم الرباني للإنسان وعظم المسؤولية وشدة المحاسبة وهذا مرده للروح التي في جنب الإنسان والتي هي غير أرواح المخلوقات الأخرى بالكونية فقط لان مصدرها من روح الله لهذا كرم الله الإنسان لان فيه تكريم لروحه{أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُّنِيرٍ }لقمان20.
واشتد غضبه على المضلين والعاصين أمره لأنهم أهانوا روح الله التي هي في جنبات أجسادهم{قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللّهِ مَن لَّعَنَهُ اللّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَـئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ عَن سَوَاء السَّبِيلِ }المائدة60, اخراج المغضوب عليهم من رحمة الله وصب غضبه عليهم إنهم جعلوا لما ليس لله شرك في أمر الله ظلما من عند أنفسهم لله وجعلوا ما لله وحدة لغيره وأشركوهم مع خالقهم{وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ }البقرة165 {وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلاَ تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُم بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالأَمْنِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ }الأنعام81وهم بذلك ظلموا أنفسهم أولا ولم يراعوا أمانة الله التي عندهم ثانيا{أَلَمْ يَأْتِهِمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَقَوْمِ إِبْرَاهِيمَ وِأَصْحَابِ مَدْيَنَ وَالْمُؤْتَفِكَاتِ أَتَتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَـكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ }التوبة70 ,ومن اظلم ممن ظلم نفسه وأنكر فضل خالقه عليه من بعده أن عدله وسواه وبين له وهداه ثم رزقه وأطعمه وسقاه والمخلوق بعد الذي كان من ربه إذ هو يشرك به وينسب لله ما ليس يعلم به وما ليس عند الله.



#عباس_علي_العلي (هاشتاغ)       Abbas_Ali_Al_Ali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مفهوم الروح عند الفلاسفة المسلمين
- الخلط بين دلالات النفس ومفاهيم الروح
- في أطوار المظهرية الدينية
- في سيكولوجية العقل الديني
- من مداخلة الروائي الشهيد الدكتور علاء مشذوب أثناء تقديمه لرو ...
- الفساد دين العباد
- النبوة الممتدة في الفكر السياسي الديني الإسلامي
- من قوة السيكولوجيا الفطرية إلى قوة السيكولوجيا الموجهة التار ...
- القرآن ومقهومه للتاريخ
- الفرق بين تاريخ الانسان وتاريخ الموجودات الاخرى
- المعيارية في دراسة التاريخ
- في إشكالية التاريخ المتفق والمختلف عليه
- بائع مجنون ومشتري عاقل
- صورة الموجود الكلي في الوجود التفصيلي
- هل يحتاج مفهوم الوجود إلى التعريف
- القصدية الدلالية للنص الديني بين أهل العلم وأهل التصور
- لماذا؟ ومن قتل عليا في المحراب؟
- الخلاصة في وجود الله بالوجود
- الوجود بين الظاهر والصورة
- الحرية على طبق من ذهب


المزيد.....




- بشكل مفاجئ.. الجفاف الشديد يؤدي إلى ظهور قارب قديم وغامض وسط ...
- الرئيس الوزراء الفلسطيني: نريد تحميل إسرائيل مسؤولية مقتل أب ...
- كوريا الشمالية تطلق ثلاثة صواريخ بالستية وواشنطن تندد بالخطو ...
- الرئيس الوزراء الفلسطيني: نريد تحميل إسرائيل مسؤولية مقتل أب ...
- بعد حديثها عن -ابن آوى-.. الصين تتحرك عسكريا وتوجه رسالة تح ...
- السعودية تتحدث عن فوائد التطبيع مع اسرائيل والطريقة الوحيدة ...
- نادي تشلسي الإنجليزي من رجل أعمال روسي إلى آخر أميركي
- تعهد أردوغان بتوسيع العمليات في سوريا يزيد من احتدام الخلاف ...
- -إف بي آي- يوقف عراقياً كان يخطط لاغتيال جورج بوش
- وزارة الصحة: مقتل فتى فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في نابل ...


المزيد.....

- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم
- الإنسان المتعثر في مثاليته . / سامى لبيب
- مقال في كتاب / علي سيف الرعيني
- قضايا وطن / علي سيف الرعيني
- مرايا الفلسفة / السعيد عبدالغني
- مقاربة ماركسية لعلم النفس والطب النفسى – جوزيف ناهيم / سعيد العليمى
- الماركسية وعلم النفس – بقلم سوزان روزنتال * / سعيد العليمى
- النيوليبرالية تشلنا وتلومنا! / طلال الربيعي
- الانسان / عادل الامين
- الماركسية وتنظير الجنسانية والسياسة الجنسية 2 / طلال الربيعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - الأنعامية كمفهوم توصيفي سلوكي