أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد عبد اللطيف سالم - بلدٌ مُدهِشٌ جداً .. بلدٌ هو الدهشة














المزيد.....

بلدٌ مُدهِشٌ جداً .. بلدٌ هو الدهشة


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 7207 - 2022 / 3 / 31 - 12:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نحنُ العراقيّونَ أقَلُّ الشعوبِ إصابةً بالدهشة.
تهطُلُ علينا الأمطارُ خفيفةً، مرّتينِ في العام، فنغرَقُ، لأنّنا نكتَشِفُ أنّ لا مجاري لدينا.. ولا نُصابُ بالدهشة.
تأتي الرياحُ مُحمّلةً بالغبار، فنكتَشِفُ أنّ نصفَ العراقيّينَ مُصابونَ بالربو.. ولا نُصابُ بالدهشة.
يذهبُ المُصابونَ بالربو إلى المستشفيات، فنكتشفُ أنّ لا أوكسجينَ في المستشفيات، ونختَنِق، ونموت.. ولا نُصابُ بالدهشة.
نُصابُ بـ "كورونا"، فنموت، لأنّنا نكتَشِفُ أنّ لا أسِرّةَ كافيةً في المستشفيات.. ولا نُصابُ بالدهشة.
يأتي الشتاءُ ، فنشعرُ بالبرد، ونكتَشِفُ أنّ لا "نفطَ أبيضَ" لدينا، ونحنُ رابع أكبر مُنتِجٍ للنفط في العالم.. ولا نُصابُ بالدهشة.
ننفقُ 40 مليار دولار على الكهرباء، ويأتي الصيفُ، فنشعرُ بالحَرّ، بل ويموتُ "كادحينا"من الحَرّ ، و نكتَشِفُ أنّ لا كهرباء لدينا، فنستورِدُ الكهرباء ممّن لم يُنفِقوا عليها"رُبْع" ما أنفقناهُ نحنُ.. ولا نُصابُ بالدهشة.
نحرِقُ الغازَ الذي لدينا، ونكتَشِفُ أنّ "الاخرينَ"لا يَحْرِقونَ الغازَ الذي لديهم، فنستورِدُهُ منهم.. ولا نُصابُ بالدهشة.
تنخفضُ مناسيبُ دجلة والفرات، ويقطعُ عنّا "الأصدقاء" ما تبقّى من ماء ينابيعهم، ونكتشِفُ أنّ سدودنا قليلةً، وأنّ لاحول لنا ولا قوّةً ولا "تدابير"، وأنّنا قد نموتُ من العطشِ قريباً.. ولا نُصابُ بالدهشة.
يُشكِّلُ رئيسُ الوزراء "اللجان" تلوَ اللجان للتحقّقِ من قتلِنا.. وتُحقِّقُ اللجان في صحّة وقائع نشاهدها بالصوتِ والصورةِ على التلفزيون، ولا تتوصّلُ اللجانَ إلى شيء، ولا نعرِفُ من هو القاتل، ونبقى شهوداً على دم القتيل المسفوكِ "على الهواءِ"مُباشرةً، ونعرِفُ وجوهَ القتَلَة، و "هويّاتهم"، وليس بوسعنا فعلُ شيء عدا الخوفِ والصمت.. ولا نُصابُ بالدهشة.
يستقيلُ رئيسُ الوزراء، أو تنتهي"ولايتهُ" علينا، فنكتَشِفُ أنّ لا أحد يصلَحُ ليكونَ رئيساً للوزراء بدلاً عنه، من بين 40 مليون عراقي، 20 مليوناً منهم(على الأقلّ) يحملون شهادة الدكتوراه .. ولا نُصابُ بالدهشة.
تحتَلُّ "داعشَ" ثُلثَ العراق، فنكتَشِفُ أنّ لا جيش لدينا، مع أنّنا أنفَقْنا على الجيش 50 مليار دولار.. ولا نُصابُ بالدهشة.
تنخَفِضُ أسعارُ "مولانا" خام برنت إلى 20 دولار للبرميل، فنكتَشِفُ أنّ لا عائداتَ لدينا، عدا ايرادات النفط، وبأنّنا يجبُ أن ننتحِر.. ولا نُصابُ بالدهشة.
ترتفِع أسعارُ "مولانا" خام برنت إلى 120 دولار للبرميل، فنكتَشِفُ أنّنا لا نعرفُ ماذا يمكنُ لنا أن نفعلُ بعائداتها، فنـتركهم"يُحاصِصونها"، ونسمحُ لهم بسرقتها، ونُصفّقُ لهم، بل ويُقاتِلُ بعضنا بعضاً، و "نستشهِدُ" من أجلهم لأنّهم يفعلون ذلك.. ونصبحُ أكثر فقراً وموتاً من السابق .. ولا نُصابُ بالدهشة.
تسرَحُ الحيتانُ الكبارُ بيننا، وتمرَح، ونكتَشِفُ أنّنا لا نستطيعُ إصطيادَ حوتِ واحدٍ منها لإطعامِ الجياع.. بينما الجياعُ يحلمونَ بالسردين، و"رؤوس الجِرِّي"، وصغارَ "الزوري".. ولا نُصابُ بالدهشة.
ننتخِبُ "نحنُ" قبل ستّةِ أشهر، ويفوزونَ "هُم"، و يختَلِفونَ على "الكعكة"، ولا "كعكَ" لنا في كلّ هذا، ولا كِسرَةَ خُبزٍ، ولا "إستكانَ" شايٍ مُرّ .. ولا نُصابُ بالدهشة.
نحنُ نموت.. نموتُ كثيراً.. ونَكتَشِفُ أنّنا نموتُ بلا سبَبٍ معقول.. ولا نُصابُ بالدهشة.
كُلُّ هذهِ الأشياءَ إكتَشَفناها.. دونَ دهشة.
ولكن.. أنْ نموتَ أخيراً، ونكتَشِفُ أنّنا قد لا نَجِدُ قبراً لنُدفَنَ فيه.. وإذا وَجَدنا قبراً، فإنّ لا طاقةَ لنا على تحمُّلِ كُلفةِ الدَفن، فهذا هو الأمرُ الوحيد ..الذي يبعَثُ على الدهشة.



#عماد_عبد_اللطيف_سالم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا شيءَ في العراق .. لا شيء .. حتّى العراق هو لا شيء
- الثيرانُ بيضاء وسوداء والمسلخُ واحد لجميع الثيران
- الحُبُّ والموتُ و الروحُ المكسورةُ من فرط الخذلان
- يحدثُ هذا في أرذَلِ العُمر
- عارٌ محض عارٌ خالص
- قبلَ أن أموتَ بثانيةٍ واحدة
- في المنطقةِ الحُرّةِ للحُلمِ
- كأنّها البارحة في معمل الدامرجي
- خوفاً من الخوفِ، ومن صعوبةِ الأسئلة
- الجُمعةُ دِين.. السبتُ سياسة
- جلسة نوّاب حافّة الهاوية
- ما أشبهَ هذه الليلةَ باليوم وليس فقط بالبارحة
- مُقارَبات ومُقارنات عراقيّة - بوتينيّة - أمريكيّة
- الجميلاتُ الغافيات فوق قلبي
- المُحلِّلون والأساتذة والدكاترة والشيوخ.. ودمنا الرخيص المسف ...
- شمالُ الليلِ جنوبُ الفردوس
- نوحٌ يشبهني.. وحدهُ في السفينة
- العصافيرُ السياسيّةُ كُلّها على الشجرة، والعراقيّونَ كُلّهم ...
- العملية السياسية -المثيرة- والنظام السياسي-المثير- في العراق
- المَلِك والقيصر والرئيس وسوق النفط العالميّة


المزيد.....




- نمر يحمل قردًا نافقًا.. إليكم صور القائمة المختصرة بمسابقة م ...
- محاولات مصرية لاستعادة حجرها الأغلى في التاريخ المسروق في بر ...
- إعلان تفاصيل نتائج مفاوضات وفد حكومة الاقليم في بغداد
- النزاهة في الإقليم تؤشر فراغاً قانونياً بموضوع مكافحة غسيل ا ...
- وزير الداخلية يقيل مدير مكافحة المخدرات في البصرة
- تعديل قانون الانتخابات في العراق: محاولة لإعادة مكاسب القوى ...
- ماكرون يحذر من إجراءات بايدن -العدوانية- ومن -تفتيت الغرب-
- دراسة تكشف عن مخاوف في مصر من استخدام الروبوتات
- أوكرانيا تفكك نصب صاحب -كيف سقينا الفولاذ-
- أردوغان يترأس اجتماع مجلس الأمن القومي الأخير لبحث عملية بري ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد عبد اللطيف سالم - بلدٌ مُدهِشٌ جداً .. بلدٌ هو الدهشة