أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد عبد اللطيف سالم - المُحلِّلون والأساتذة والدكاترة والشيوخ.. ودمنا الرخيص المسفوحِ على الشاشات














المزيد.....

المُحلِّلون والأساتذة والدكاترة والشيوخ.. ودمنا الرخيص المسفوحِ على الشاشات


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 7191 - 2022 / 3 / 15 - 11:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المُحَلِّلونَ" لدينا، وخاصّةً"الإستراتيجيّون"منهم، أنواع عديدة: فهم أمّا لُطفاء وظُرفاء جدّاً، أوثِقال على القلبِ جدّاً، أو أشخاص لم يُصدِّقوا هذا الذي حصل لهم ومعهم بعد عام 2003، وباتوا يتصوّرون أنفسهم"أفهمَ" و"أعلَمَ" من الجميع، فنسوا تماماً ما كانوا عليه قبل ذلك التاريخ، أو تناسوه(معتمدين على موت الشهود الموتى، أو خوف الأحياء منهم من القتل)، ففقدوا بذلك ما تبقّى من وعيهم(الشحيح أصلاً)، وبالتالي فإنّ عليكَ أنْ تتوقّع وأنتَ تستمِع إلى تحليلاتهم، إصابتكَ بكُلّ شيء يمكنُ أن يخطرَ على البال... بدءاً من"الجلطة"، وصولاً إلى الإنتحار فوراً، ومروراً بسقوطكَ مغشِيّاً على مصراعيك، من شدّة الضحك.
وتُخرّج لنا مطابع الـ (د .) مشبوهة المصادر، الكثير من هؤلاء.. أمّا مجلس النوّاب العراقي فهو أهم مركز لتفريخ "المُحللّين" في العراق.. ذلكَ أنّكَ كنتَ تعرِف أنّ "فُلاناً" شخصٌ بسيط، ومتوسّط التعليم، وحَبّاب، و"على كَد حاله".. ولكّنهُ ما أن يُصبِح نائِباً صباح يوم الثلاثاء، حتّى يُطِلُّ علينا مُحلِّلاً شَرِساً مساء يوم الأربعاء، وفي جميع التخصصات"الخوارزميّة" المعروفة.. ويبقى كذلكَ طيلة أربع سنين"قمريّة"كاملة، يُصادِرُ ذكائنا، ويستخفّ بمعرفتنا الشخصية لما كان عليه الحال، ويستمرُّ على هذا المنوال سنينَ"عجافٍ" طويلةٍ أخرى، تلي خسارتهُ لـ"النيابة"، تلك الخسارة التي لا تعوّضها إلاّ شاشات الفضائيات"السمان".
مُحَلّلون آخرون، يلبسونَ عُدّة التحليل، ويظهرونَ علينا بديكورات غريبة، فلا نعرفُ هل نتابع تحليلاتهم، أم ملابسهم، أم نُتابِعُ اختلاطَ "أزياءهم" بتحليلاتهم، إلى أنْ يقضي الله أمراً كان مفعولا.
أحد المُحلّلين"الرومادراماتيكيّن" يقول، دونَ أن تَرِفَّ لهُ عَيْنٌ ولا يهتزّ لهُ حاجِب، وهو يرفعُ سبّابتهُ التاريخية الطويلة في وجوهنا: شوفوا، واسمعوا منّي هذا التحذير للحقيقة والتاريخ.. النفط راح يصير بعشرة دولار(حتّى أمريكا تعوّض الخزين، وبعدين تبيعه علينا)، والعجز في موازنة عام 2022 سيبلغ 50 مليار دولار، ورواتب ماكو، ومنكَدر نتداين(لأن احتمال تصير حرب عالمية ثالثة)، وراح نجوع(لأن منكَدر نستورِد قمح اوكراني)، والإحتياطي مال البنك المركزي خط أحمر، وأمريكا راح ترجّعنا للفصل السابع، ولهذا يجب أن نقف مع "السيّد" بوتين(حتّى يوَزِّع علينا "حُصّة تموينيّة"روسيّة، بيها فودكا وكافيار)!!
هنا يصيح مُقدّم البرنامج وهو يبكي بحبور: شنو؟ شكو؟ شلون؟ ممكن تعيد المعلومة؟ خَلْ يسمعون الناس يمعَوّد.. تره هاي كارثة.. ثُمّ يلطمُ"المُقدِمُّ" وجهه مرّتين بالورق الذي أمامه، قبل أن يُغمى عليهِ، ويُنقَل خارج الاستوديو، محمولاً على أكتاف "المُحلّلين الإستراتيجيين".
مُحَلّل آخر"جيوستراتيجي"، إشترى توّاً ربطة عنق حمراء، ووضعَ في جيب سترتهِ الأمامي"جَفِيّة" صفراء، بينما كان قميصهُ الأخضَر يضرِبُ على وجههِ"الزِروق، الذي يبرُقْ بُروق"، لم يَقُل جملتين مُفيدتين طيلة اللقاء.. كان فقط يبتَسِم في وجه المُقدّم، والمُقدِّم المغوار هو الذي يطرَح الأسئلة وهو من يُجيب عليها، بينما الضيف "الوسيم" يُواصِل الإبتسام!!!
"قِيادي" وسياسي" و"باحث" و"مُستَقّل"(كُلّهُنَّ معاً)، لديهِ"لازِمة" واحدة يُكرّرها في جميع لقاءاته، للتأكيدِ على"استقلاليتهِ"، وهي: "يبو لأنعَل أبو أمريكا، لا بو ايران، لا بو اسرائيل، لا بو قطر، لا بو تركيا، لا بو الإمارات.. وأعتقد انّهُ سيضيف اليهم في اللقاء القادم: لا بو روسيا، لابو حتّى أوكرانيا!!
باحث سياسي مُستَقِّل"، هيئتهُ تشبهُ تماماً هيئة"مُعقِّب معاملات" في الهيأة العامة للضرائب.. يسألهُ المُقدِّمُ سؤالاً مُحدّداً، فيقولُ للمُقدّم:"جاوب على أسئلتي أوّلاً، و لتغيّر الموضوع"!!!
"المُحلّلون"لدينا يشتمونَ بعضهم شتائم"شوارعيّة-استراتيجية" مشينة عند حدوث أبسط خلاف في الرأيِّ فيما بينهم، فنضطر إلى منع أطفالنا من مشاهدتهم أو الإستماع إلى وصلات"ردحهم" على الشاشات.. وبعضهم يضحكُ(بل ويقهقه بأعلى صوته) مع"الأستاذة" مُقدّمة البرنامج على"توصيف"سفك دمنا الذي سال طيلة ثمانِ سنوات(والذي هو دم أبناءهِ، وأهلهِ، وعشيرتهِ، ومنطقتهِ، بل ودم"طائفته أيضاً).. وآخرون يخترعون"مفاهيم" خاصّة بهم ، مثل"دعابل السفارات"، و"مطبخ الفسنجون السياسي"، و"سياسة السبزي" ، ومُقاومة "المسكَوف السومري"، و"أجندة الخارجيات"!!!
مُحلّل "نانو تكنولوجي"يقول: "نحنُ" لم نضرِب مطار بغداد"الدولي" بالصواريخ"، لأنّ الصواريخ التي ضربت مطار بغدا الدولي "مُتخلِّفة" جداً، ولم يعُد "مُقاتِلونا"يستخدمونها.. ولو كانت من تلك الصواريخ "المتطوّرة" جدّاً التي نمتلكها الآن، والتي أصبحت متوفرّة لدينا منذُ مدّة(والتي لا يمتلكها الجيش العراقي نفسه) لما كان هناك شيءٌ يُدعى مطار بغداد الآن، ولما كانَت هناكَ "بُقْعَةٌ" إسمها"أبو غريب"أصلاً، في غرب بغداد.
طبعاً آني من سمعِتْ هيج تحليل، إنْبَطَحُتُ "رأسن" على الكاشي، ومدري وين راح منّي "الوايركونترول" ، ويامَنْ يوَصِّلْني للتلفزيون حتّى ألَحَك أطَفّيه "فيزياويّاً "، كَبُل ما واحد من جماعتنه(لو من جماعتهم) يضوج، ويُضرُب اليرموك"المُحتلّة"، بصاروخ نيوتروني !!!



#عماد_عبد_اللطيف_سالم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شمالُ الليلِ جنوبُ الفردوس
- نوحٌ يشبهني.. وحدهُ في السفينة
- العصافيرُ السياسيّةُ كُلّها على الشجرة، والعراقيّونَ كُلّهم ...
- العملية السياسية -المثيرة- والنظام السياسي-المثير- في العراق
- المَلِك والقيصر والرئيس وسوق النفط العالميّة
- أُحِبُّها.. ويحدثُ ذلكَ الآن
- القياصرة والبابوات والنساء والجحيم
- عيد المرأة وعيد خام برنت
- الصراعات السياسية والمصالح الاقتصاديّةِ: الرسوخ والتغيُّر(ال ...
- لماذا يا ربّي، وهَبْتَني كُلّ هذا الذكاء؟
- شيءٌ ما عن هذا الحِرمانِ، وعن خونةِ الحرمانِ من أهلِنا
- في تلكَ الليلة
- لا تحزَن.. لا أحدَ معنا
- أكاذيبُ الحروب وحقائقُ الميديا
- عن الحِرمانِ وعن خونةِ الحرمانِ من أهلِنا
- التصويت في مجالس-الرئاسات-العراقية: نماذج تاريخية
- الدولة - الأمّة : القوة والعَظَمة والناتج المحلي الإجمالي
- النزوحُ جميل .. الخوفُ جميل .. والحروبُ كذلك
- نحنُ الناسُ العاديّون
- مثل نجمة .. مثل نجمة


المزيد.....




- الجيش الأمريكي يسقط منطاد التجسس الصيني في المحيط الأطلسي شر ...
- -لأول مره-.. صورة نادرة للملك السعودي سلمان والملك الراحل فه ...
- اتهام وزير العمل الفرنسي بالفساد والحكومة تجدد ثقتها به قبيل ...
- باحث سياسي يكشف لـ-RT- الدلالات الخفيّة للغرب وراء -قعقعة- ت ...
- خبير مصري يتحدث لـRT عن بدء التجهيزات على الممر الأوسط لسد ا ...
- آخر تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وأصداؤها في ...
- وزير الدفاع الأمريكي: المنطاد الصيني الذي تم إسقاطه كان يراق ...
- بايدن يتجاهل سؤالا بشأن تأثير حادثة المنطاد على العلاقة مع ا ...
- الجيش الأمريكي يسقط منطادا صينيا يقدر البنتاغون أنه مخصص لأغ ...
- -عائلتك مصدر قوتك-.. كيف تستعيدي زخمك المهني بعد الحمل والول ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد عبد اللطيف سالم - المُحلِّلون والأساتذة والدكاترة والشيوخ.. ودمنا الرخيص المسفوحِ على الشاشات