أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - نوحٌ يشبهني.. وحدهُ في السفينة














المزيد.....

نوحٌ يشبهني.. وحدهُ في السفينة


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 7187 - 2022 / 3 / 11 - 21:04
المحور: الادب والفن
    


أستَيْقِظُ صباحاً
وأقولُ لكلّ شيءٍ يُصادفُ عيني:
صباحُ الخيرِ أيّها النهارُ القادم.
أفعلُ هذا بحبورٍ منذ سبعمائةِ عام.
قلتُ للجَدّةِ "غَزِيّة"
عندما جَرّتْني جرّاً من مشيمةِ "الشيخ علي" ، في الكرخ القديمة :
صباحُ الخير "جِدّة غَزِيّة".
ابتسَمَت "غَزِيّةُ" لي، وأتذَكّرُ انّها قالت: ما شاء الله.
من يومها، وعندما يلمسني الضوءُ أقول.. صباحُ الخيرِ..
مثل مصباحٍ حديث.
ومنذ سبعمائةِ عام، كان هناكَ من يَرُدُّ عليّ، وكان هناكَ من لا يَرُدّ.
ومنذ سبعمائةِ عام، أتَذَكّرُ الصامتين
وأتذَكّرُ إمرأةً جَفَلَت
وأخرى قالت لي: "عود ليش"
وإحدى الطالبات قالتْ فقط : "ليش".
أنا أعرفُ أنّ "ليش"تعني"لماذا"
"بلهجةِ البَلَحِ المريرة"
ولكنّني لا أعرِفُ لماذا النساء الغريبات، لا يَقُلنَ لرجلٍ غريبِ الأطوارِ مثلي :
صباح النور يا"أخي"اللطيف.
في الحربِ.. كنتُ أُطِلُّ صباحاً، من وراءِ"الساترِ"على جنودِ "العَدُوِّ".. وأهمِسُ لهم خوفاً من "الخياناتِ" البريئةِ: صباحُ الخير يا جنودَ"العَدُوِّ".. فيَرُدُّ عليّ جنودُ"العَدُوِّ"برشقةٍ من" الرصاص" الخفيف عيار 7.62 ملّم.
في الحرب .. كُلّما استيقَظْنا فجراً من النومِ(هذا إذا نمنا).. وقلنا صباحَ الخيرِ يا ألله.. رَمانا "العَدوُّ" برشقَةٍ عذبةٍ من قذائف المدفعية"المهداد"عيار 175ملّم.. لنعودَ و نصيحَ من الخوف: يا الله.. يا الله.
كان "العريف"خَلَف، الذي يشبهُ"ستالينَ" يُدَمدِمُ، وسيجارة"بغداد" تتدلى من فمهِ اليابس: ليس هذا وقتها يا أولادَ الكلبِ .. نحنُ "نتزقنَبُ"الآنَ .. ألا "تتزقنبونَ"أنتم؟
ومع أنّ "الزقنبوتَ" لم ينقطِع منذ ذلك الحين.. فأنا لم أنقَطِع عن قولِ "صباحُ الخيرِ"، إلى هذا الحين.
وحدهم.. العشبُ، والعصافيرُ- البلابلُ، والحمامُ، والنخلُ الذي أصبحَ بائِداً الآنَ، وبساتينُ روحي.. يرُدّونَ عليّ: صباحُ النورِ.. صباحُ النور .
"موزارت"وحدهُ لا يَرُدّ.
موزارت الميّت
وموزارت الذي يموت
في كُلّ واحدٍ من هؤلاء الناس
الذين لا يقولونَ صباحَ النور
لـ "نوحٍ" يشْبَهُني
وحدهُ في السفينة.



#عماد_عبد_اللطيف_سالم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العصافيرُ السياسيّةُ كُلّها على الشجرة، والعراقيّونَ كُلّهم ...
- العملية السياسية -المثيرة- والنظام السياسي-المثير- في العراق
- المَلِك والقيصر والرئيس وسوق النفط العالميّة
- أُحِبُّها.. ويحدثُ ذلكَ الآن
- القياصرة والبابوات والنساء والجحيم
- عيد المرأة وعيد خام برنت
- الصراعات السياسية والمصالح الاقتصاديّةِ: الرسوخ والتغيُّر(ال ...
- لماذا يا ربّي، وهَبْتَني كُلّ هذا الذكاء؟
- شيءٌ ما عن هذا الحِرمانِ، وعن خونةِ الحرمانِ من أهلِنا
- في تلكَ الليلة
- لا تحزَن.. لا أحدَ معنا
- أكاذيبُ الحروب وحقائقُ الميديا
- عن الحِرمانِ وعن خونةِ الحرمانِ من أهلِنا
- التصويت في مجالس-الرئاسات-العراقية: نماذج تاريخية
- الدولة - الأمّة : القوة والعَظَمة والناتج المحلي الإجمالي
- النزوحُ جميل .. الخوفُ جميل .. والحروبُ كذلك
- نحنُ الناسُ العاديّون
- مثل نجمة .. مثل نجمة
- بوتينُ هنا، تحتَ الجِلدِ، فوقَ المسامة
- أوكرانيا هي كويتُ كَ يا فلاديمير بوتين


المزيد.....




- وزيرة الثقافة الأردنية: فخرون باختيار الأردن ضيف شرف في معرض ...
- «القاهرة للكتاب».. تجربة تتيح للقراء صياغة أحداث الرواية
- كاريكاتير العدد 5358
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي تعلن الفائزين بموسمه ...
- ذاع صيته فنانا ملتزما.. الرئيس الجزائري يعزي بالمجاهد الهادي ...
- الكاتب والمؤرخ اللبناني فواز طرابلسي: ما حصل في ثورات الربيع ...
- خبر انفصال الممثل مايكل بي جوردان يجذب السيدات.. ماذا فعلن؟ ...
- مايك بومبيو: ولي العهد السعودي رجل إصلاحي وشخصية تاريخية على ...
- بهدف دعم التواصل والحوار.. انطلاق البطولة الآسيوية للمناظرات ...
- -صفحات بطولية من أفريقيا..- في القاهرة للكتاب


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - نوحٌ يشبهني.. وحدهُ في السفينة