أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ابراهيم الجندي - 2 - ومن قبله .. كتاب موسى إماما !!















المزيد.....

2 - ومن قبله .. كتاب موسى إماما !!


ابراهيم الجندي
صحفي ، باحث في القرآن

(Ibrahim Elgendy)


الحوار المتمدن-العدد: 7188 - 2022 / 3 / 12 - 09:43
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الحلقة الثانية : هود 12- 24

(12) فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَضَائِقٌ بِهِ صَدْرُكَ أَنْ يَقُولُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ كَنْزٌ أَوْ جَاءَ مَعَهُ مَلَكٌ إِنَّمَا أَنْتَ نَذِيرٌ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ
1- سبب النزول : وجهاء مكة قالوا للنبي .. حوّل لنا جبال مكة ذهبا إن كنت رسولا أو ائتنا بملائكة يشهدون بنبوتك ، فأجابهم النبي ..لا أقدر على ذلك .. فنزلت
2- المعنى: الله يقول للنبي .. ليس خافيا علينا يا محمد تكذيب المشركين لدعوتك وجحودهم لرسالتك ، ومطالبهم المستحيلة منك ، ولعلك بسبب ذلك سوف تمتنع عن تبليغ بعض ما يوحى إليك من القرآن ، لضيق صدرك به خوفا من تكذيبهم لرسالتك ومطالبتهم لك بتحويل الجبال إلى ذهب أو إحضار ملائكة يشهدون بنبوتك
الوسيط في تفسير القرآن الكريم .. محمد سيد طنطاوي
2- السؤال : فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَى إِلَيْكَ .. هل ترك النبي بعض ما أوحي إليه أم لا ؟ وما الدليل أنه لم يترك ؟
3- التنويه : فَلَعَلَّكَ / صَدْرُكَ / أَنْتَ .. الله يخاطب النبي بضمير المخاطب

(13) أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ
1- المعنى : أو سيقولون اختلق القرآن من عنده .. قل لهم يا محمد إن كان من عندي كما زعمتم ، فأتوا بعشر سور من مثله ، فقد نزل بلغتكم وأنا نشأت بينكم ، وادعو من تريدون ليساعدكم
مجمع البيان في تفسير القرآن .. الطبرسي
2- السؤال : من سيكون الحكم بينهما فيما لو أتوا بعشر سور من مثله ؟

(14) فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا أُنْزِلَ بِعِلْمِ اللَّهِ وَأَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ
1- المعنى : فإن لم يأتوك ( كفار قريش ) بالآيات التي طلبتها منهم يا محمد ، فقد قامت الحجة عليهم .. أن القرآن من عند الله
زاد المسير في علم التفسير .. ابن الجوزي
2- السؤال : التنويه :
لَكُمْ / فَاعْلَمُوا .. الله يتحدث الى النبي بصيغة الجمع
بِعِلْمِ اللَّهِ / لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ .. هنا ضمير مستتر تقديره ( فقل لهم ) أنما أنزل بعلم الله و ان لا اله الا الله

(15) مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ
1- المعنى : من عمل عملاً يبتغي به غير الله ، سنعطيه المقابل ونوسع عليه رزقه وندفع عنه المكاره في الدنيا ولن ننقص منه شيء
لباب التأويل في معاني التنزيل .. الخازن
2- السؤال : ما علاقة الآية بما قبلها ؟
3- التنويه : نُوَفِّ .. الله يتحدث بضمير المتكلم

(16) أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ
1- المعنى : الوارد ذكرهم بالآية 15 كان كل اهتمامهم جني مكاسب في الدنيا ، ويوم القيامة سوف يخسرون ما ربحوا ويدخلون النار
إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم .. أبو السعود
2- السؤال : الَّذِينَ .. ما حكمة وجود لفظ الإشارة هنا ؟

(17) أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَامًا وَرَحْمَةً أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الْأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلَا تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ
1- المعنى : النبي محمد والمؤمنون على يقين أن القرآن من عند الله ، وجبريل قرأه عليه ، و أن التوراة قبل القرآن .. بشرت به وذكرت أوصافه ، فالتوراة هي الكتاب الإمام الذي يؤمن به بني إسرائيل في أمور دينهم و دنياهم
الوسيط في تفسير القرآن .. محمد سيد طنطاوي
ولكن الطبرسي في مجمع البيان في تفسير القرآن كان له رأي أخر
الضمير في قوله (وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ) يقصد به علي بن ابي طالب وليس جبريل ، الضمير في قوله ( وَمِنْ قَبْلِهِ ) يقصد به النبي وليس القرآن & و( إِمَامًا وَرَحْمَةً ) يقصد به النبي وليس التوراة
2- السؤال :
A- وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ : علي ماذا تعود الهاء في يتلوه / منه .. جبريل أم علي بن أبي طالب ؟
B- وَمِنْ قَبْلِهِ : مقصود به القرآن أم النبي ؟
C - إِمَامًا وَرَحْمَةً : مقصود به النبي أم التوراة ؟

(18) وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أُولَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الْأَشْهَادُ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلَا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ
1- المعنى : لا يوجد أحد أكثر ظلماً لنفسه من الذين يختلقون على الله الكذب ، هؤلاء سيحاسبون أمامه ، وسوف تشهد عليهم الملائكة والأنبياء لأنهم ظالمون
المنتخب في تفسير القرآن .. لجنة القرآن والسنة
2- السؤال :
A- افْتَرَى عَلَى اللَّهِ / لَعْنَةُ اللَّهِ .. من المتحدث عن الله بضمير الغائب ؟
B- ما حكمة تكرار الله / ربهم مرتين ؟

(19) الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ
1- المعنى : الذين يمنعون الناس عن سبيل الله لفرض شهواتهم ، سيعاقبون في الآخرة
المنتخب في تفسير القرآن .. لجنة القرآن والسنة
2- السؤال : وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ .. ما الحكمة من تكرار (هم) مرتين بالآية ؟

(20) أُولَئِكَ لَمْ يَكُونُوا مُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ يُضَاعَفُ لَهُمُ الْعَذَابُ مَا كَانُوا يَسْتَطِيعُونَ السَّمْعَ وَمَا كَانُوا يُبْصِرُونَ
1- المعنى : هؤلاء الكفار لن يهربوا من الله ، فلو أراد هلاكهم لأهلكهم ، ولن يحميهم أو يدافع عنهم أحد من مناصريهم في الدنيا ، وسوف يضاعف لهم العذاب لأنهم أغلقوا أعينهم وسدوا آذانهم عن الحق
التبيان الجامع لعلوم القرآن .. الطوسي
2- التنويه : مِنْ دُونِ اللَّهِ .. الحديث عن الله بضمير الغائب

(21) أُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ
1- المعنى :هؤلاء الذين فعلوا ما يستحقون به العذاب ، تخلت عنهم الأوثان التي كانوا يعبدونها ويشركونها مع الله
التبيان الجامع لعلوم القرآن .. الطوسي
2- السؤال : خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ .. ما حكمة تكرارها في الآية اللاحقة ؟

(22) لَا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الْآَخِرَةِ هُمُ الْأَخْسَرُونَ
1- المعنى : لا شك أنهم هم الخاسرون في الاخرة بعد أن ينالوا عقابهم و يخلدوا في النار
التبيان الجامع لعلوم القرآن .. الطوسي
2- السؤال : هُمُ الْأَخْسَرُونَ .. ما حكمة تكرارها في الآية السابقة ؟

(23) إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَخْبَتُوا إِلَى رَبِّهِمْ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ
1- المعنى : أما المؤمنين الذين خشعوا و أطاعوا ربهم .. فسوف يخلدوا في الجنة
الجامع لأحكام القرآن .. القرطبي

(24) مَثَلُ الْفَرِيقَيْنِ كَالْأَعْمَى وَالْأَصَمِّ وَالْبَصِيرِ وَالسَّمِيعِ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلًا أَفَلَا تَذَكَّرُونَ
1- المعنى : فريق الكفر كمثل الأعمى الذي لا يرى بعينه ، وفريق الإيـمان أبصر حُجج الله ، وكلاهما لا يستوي
جامع البيان في تفسير القرآن .. الطبري

للمزيد .. شاهد اليوتيوب التالي :
https://www.youtube.com/watch?v=v72cq6lx36M



#ابراهيم_الجندي (هاشتاغ)       Ibrahim_Elgendy#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- 1- وكان عرشه .. علي الماء !!
- 10 - ولا تكونن .. من المشركين !!
- 9 - جبريل .. أنزل قرآنا !!
- 8 - قال .. قد أُجِيبَت دعوتكما !!
- 7 - كذلك نطبع .. على قلوب المعتدين !!
- 6 - لا تبديل .. لكلمات الله !!
- 5 - قل إي وربي .. إِنه لحق !!
- 4 - القرآن .. تفصيل للتوراة !!
- 3 - ويهدي .. من يشاء !!
- 2 - ولولا .. كلمة سبقت !!
- 1- ثم استوى ..على العرش !!
- 12- قاتلوا الذين يلونكم .. من الكفار!!
- 11- فيقتُلون .. ويُقتلون !!
- 10- و الله يشهد .. إنهم لكاذبون !!
- 9 - الأعراب .. أشد كفرا ونفاقاً !!
- 8 - كفروا بالله .. ورسوله !!
- 7- أغناهم الله .. ورسوله !!
- 6 - ولعنهم الله !!
- 5 - كفروا بالله و برسوله .. ولا يأتون الصلاة !!
- 4 - الأحبار .. و الرهبان !!


المزيد.....




- رسالة شكر و امتنان
- ثريّا فريدة ومميزة للنحات جياكوموتي يُقدر بيعها بالملايين.. ...
- -قاتلنا 10 ساعات متواصلة ولم يتوقفوا عن المجيء-.. جندي أوكرا ...
- الطريق الصحيح يمر عبرها.. نتنياهو يوجه رسالة للسعودية
- بيسكوف: الولايات المتحدة تقدم القليل من التلميحات للحوار بشأ ...
- روسيا تعدّل غواصاتها القادرة على الوصول إلى أعماق كبيرة جدا ...
- الخرطوم.. استئناف المراحل النهائية للعملية السياسية
- العثور على كبسولة مشعة -اختفت أسبوعين- في أستراليا
- الكرملين: تزويد أوكرانيا بأسلحة بعيدة المدى لن يقف في وجه رو ...
- الكرملين يعلن بدء التحضيرات لزيارة تبون إلى موسكو


المزيد.....

- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ابراهيم الجندي - 2 - ومن قبله .. كتاب موسى إماما !!