أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - زكريا كردي - أفكارٌ أوّليةٌ حولَ نشوء الشّعور الدّيني














المزيد.....

أفكارٌ أوّليةٌ حولَ نشوء الشّعور الدّيني


زكريا كردي

الحوار المتمدن-العدد: 7188 - 2022 / 3 / 12 - 05:07
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


------------------------------------
يُخيّلُ إليَّ أحياناً، انّ الشعور الديني بدأ بالاستيقاظ في رِحابِ الوعي الإنساني،
عندما تدَفّق بينَ جوانح المرء القديم، في وقتٍ ما، ذاكَ الاحساس الغامر بالتناقض الموجود بينَ حياة الفرد المَحدودة وحياة الكون اللامتناهية.
وبتُّ أتصور، أنّه مع اشتداد هذا الشعور ضراوة ، واشتعال جذوته، تعاظمتْ في فَهم الإنسان - حينذاك - حرارة الرغبة في إزالة هذا التناقض..
وبالطبع لا يُمكن أنْ يَحدث ذلك، إلا عبر إمتلاك المرء للجرأة المناسبة على محاولة فهم ذاك التناقض، وفكّ رموز غموضه.
عندئذٍ فقط، ستستعر في ذهنه حمّى الإرادة العارمة في ردم تلك الهوّة المُقلقة بينهما.
وأكاد لا أشك البتّة، في أنّ إدراك المرء لمثل هكذا تناقضات، وما يتلوهُا من حروب نفسية شرسة، وعواصف ذهنية مقلقة، سيأتي له - أي ذاك الإدراك- بعواقب ثقيلة ومتباينة الأثر، تختلف مظاهرها باختلافِ حال الوعي ومَقدرة الفهم المُدْرِكْ.
- فمثلاً أنا أرى، أنّ إدراك مثل هذا التناقض قد يُسبب للفهم "المَيت المَحدود"
اضطراباً فظيعاً مؤلماً، و ربّما إعتلالاً ذهنياً واضحاً، قد يُؤثر على كافةِ جوانب الشخصية لديه..
بلْ و ربّما يُشكل له اعتلالاً واضطراباً، تظهر دفقاته العجيبة الغريبة، على هيئة مسالك عنف، أو ردود فعل عدوانية أو غلظة استعلائية فارغة.
تصل إلى درحة تُرديه في مهالك اليقين، و الإنكفاء التام على المعلوم لديه أو الركون بثقة إلى حالة عدم الإكتراث..
- وأما بالنسبة للفهم "الحي المنفتح"
فيُسبب له إدراك ذاك التناقض - بالإضافة إلى حال القلق ، إثرَ بزوغ الأسئلة في روعه ، وانشغال خاطره-
حالاً فريداً من الدهشات المُنهكة، و الزلازل الذهنية المتلاحقة، التي تهبه مزيداً من الغرق في عميق التفكير، ومزيداً من الشغف للسؤال و الرغبة العارمة بالمعرفة،
المعرفة التي ستسبب له حتماً ، كلما إزدادت، ألماً نفسياً وذهنيا شديداً، وقهراً فكرياً مُتعاظماً، من جرّاء صعوبة التعايش مع المحيط والتفاهم مع الآخرين،
الأمر الذي سيدعوه -على الأغلب- إلى عالم الإنزواء، أو يرميه بسرعة في أحضان الوحدة والكآبة، او لربّما يحفزه للهروب سريعاً، نحو رياض الفن والموسيقا، أو الإختباء وراء فيوض الكتابة والتواري وراء أشكال التعبير المختلفة ..
و عند جحيم هذه الصّعاب سيكون منْ حسْنِ الطالع،
إن هو استطاعَ - من رحم كل هذا القلق وذاك الألم - إستيلاد فكرةً جديدةً مُبتكرةً، أو خَلْقِ أيّة قطرة إبداع، يمكن أنْ تُضاف إلى دنى الفكر وبحور المعرفة.
أو تَمكّن من خلقِ نظرةٍ مُحدثة ، تساعد أفهام الأحياء الآخرين، على الكشف عن سبلٍ جديدة، للعلاقة مع خطوب هذا الواقع الصائر ، و فهم أسباب و حقيقة الحركة والتغيّر فيه، أو امتلاك طريقة ما ، في حسنِ التّعامل مع ضروبه المُختلفة، أو تعلّم كيفية ضبط السلوك نحو صيروراته الغرائبية والمُتلاحقة.
إلى الآن، لا اظن بإمكان أفهامنا البشرية المتنازعة، أنْ تتصالح على فهم مقارب معاً ، إزاء إدراك أي تناقض في هذا الوجود اللامتناهي..
الا من خلال "ضرورات الحب" و "دفقات الحياة" المستمرة..
- الحب الذي هو - في زعمي - جوهر لأيّة حركة في الوجود ..
- و الحياة التي يجب أنْ تكون لأفهامنا " المقولة الاسمى"
والأهم بلا أدنى شك.
zakariakurdi



#زكريا_كردي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أراءٌ بسيطةٌ غير مُلزمة لأحدْ..(7)
- أفكار أولية حولَ مفهوم -الرّوح الكليّة- عند -هيغل-
- -قد ترامَتْ إِلى الفسادِ البرايا-
- آراءٌ بسيطةٌ غير مُلزمة لأَحدْ (6) ..
- أفكارٌ بسيطةٌ حول الأخلاق والسياسة..
- آراءٌ بَسيطةٌ غير مُلزمة لأحَد..(5)
- أفكارٌ مُتراميةٌ على أطرافِ - الحُزْن -
- آراءٌ بَسيطةٌ غير مُلزمة لأحَد..(4)
- آراءٌ بَسيطةٌ غير مُلزمة لأحَد..(3)
- أراءٌ بسيطةٌ غير مُلزمة لأحدْ..(2)
- آراءٌ بسيطةٌ غير مُلزمٍة لأحد..
- * شرُّ التّفَاؤل المُفْرط..
- حديث خرافة..
- ليس بعيدا عن السياسة 3 ..
- ليس بعيدا عن السياسة 2 ..
- بليّة الفهم الكسول..
- أفكار حول مزايا الفلسفة
- رحيل - سيرة ذاتية -
- الانتخابات الرئاسيّة السورية.. صوت العقل
- أفكار أولية حول أهمية الحقيقة الدينية والحقيقة الإنسانية


المزيد.....




- كيف تستعد روسيا لضم 15 بالمئة من أوكرانيا رسميا؟
- بدون تعليق: الإيرانيون في اسطنبول يحتجون على عنف الشرطة ووفا ...
- تسرب غاز في بحر البلطيق قرب مسار -نورد ستريم 2-
- عودة التوتر بين تركيا واليونان بسبب الخلاف حول وضع جزر بحر إ ...
- اللقطات الأولى لهجوم نفذه نازي على مدرسة روسية قتل فيه 17 شخ ...
- مئات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى
- وزارة التعليم تطلق برنامج -روسيا - إفريقيا-
- اللاذقية.. جنازة مهاجرين سوريين لقوا حتفهم في مأساة غرق القا ...
- جنرال إيطالي: بايدن يخطط لتقسيم أوروبا وإعادتها لحقبة الحرب ...
- سنودن يعرب عن شعوره بالأمان بعد حصوله على الجنسية الروسية


المزيد.....

- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم
- الإنسان المتعثر في مثاليته . / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - زكريا كردي - أفكارٌ أوّليةٌ حولَ نشوء الشّعور الدّيني