أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - بليّة الفهم الكسول..














المزيد.....

بليّة الفهم الكسول..


زكريا كردي

الحوار المتمدن-العدد: 6997 - 2021 / 8 / 23 - 17:19
المحور: الادب والفن
    


ولمّا رأيتُ الجهلَ في الناس فاشيا تجـاهلتُ حتى قيـل أني جـاهـلُ
فَوا عجبا كم يدّعي الفضلَ ناقـصُ ووا أسفا كم يُظهر النقصَ فاضلُ
— أبو العلاء المعري
يسود المشهد الثقافي والتعليمي عندنا "انموذج الفهم الكسول، أو كما يطيب لبعضهم أن يسميه "فهم الإمعة المخبول..
والمقصود به ذاك الفهم المتعلم، الذي يحسب نفسه دائماً، انه ذو فكر وثّاب ذكي، مُطلق في صواب الحكم والاشارة ، وصوابية القول والعبارة ،
قابضٌ على تلابيب اليقين، في كل الأحوال وجلّ الأشغال وشتى المجالات، وبخاصة في المجال الذي انهى تحصيله العلمي فيه ..
وهو المجال الذي لا يُسمح لأحد - عادة - أن يُسائله فيه ، أو يُحاوره فيما بحث حوله أو كتب أو درس.
لطالما أنّ المجتمع المُتخلف - الذي يعيش فيه- قد صادق علانية، على أن هذا الفهيم الإمعي( وليس الألمعي )
قد أنجز فروضه و طال تعليما عاليا، اثمر له عن بطاقة كرتونية صفراء كبيرة ومزركشة ـ تتدلى بأختماها الملونة من إطار مُتسخ ـ على اكثر من حائط خلفه، سواء في صفحته أو في المنزل أو مكان العمل..
بالطبع هذا الفهم - الذي أراه خطراً جسيماً على كل الأفهام من حوله - عادة ما يكون لديه فرط ثقة، بانه استمسك بالعروة الوثقى للمعرفة
الأمر الذي تسبب بتوقف فهمه عن البحث والقراءة، وبالتالي خمدت أوار مهاراته في البحث عن مزيد الأسئلة أو توقفت جياد فراسته عن استزادة ماء الأجوبة ـ
فقعد على قارعة الأسماع يتأفف من المقروء دون أن يفهمه ، ويشتكي من الحال السائد رغم أنه لا يعلمه.
ويبقى هكذا حاله، إلى أن يتمكن صدأ البلاهة من تلابيب مداركه ، وتستحكم أنياب السذاجة من مسالكه ، فيقصر مقاله المكرور على القيل والقال،
اللذان لا ينفعان عاقل في شيء يفيده أو يؤنسه ، ولا يغنيان الناظر عن اي تفكر أو مباحثة تؤسسه .
ويبقى أمره السوء على هذا الحال من موت الفهم ونهم السقم .
حتى تسدَّ مسامات ذهنه ثرثرات النفاق والإطراء وتفترسه عبارات المديح التي لاطائل منها،
لترى أن جلّ مقالاته وتعليقاته ، ما هي إلا غبار تخرّصات، لا معنى لها و لا فحوى و لا نفع ..
حقاً قيل يوما ما ..
لا يوجد حمقى مزعجين أكثر من أولئك الذين لديهم بعض الذكاء، ونالوا حظا من تلقين التعليم .
وقانا الله وإياكم ..



#زكريا_كردي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أفكار حول مزايا الفلسفة
- رحيل - سيرة ذاتية -
- الانتخابات الرئاسيّة السورية.. صوت العقل
- أفكار أولية حول أهمية الحقيقة الدينية والحقيقة الإنسانية
- - البشر الأحياء - حوار مع الفنان التشكيلي العالمي CHALAK
- دردشات حول وباء التملّق ...
- عصر الغوغاء الرشيد
- من وحي كتاب -سيكولوجية الجماهير-
- أفكار حول أهمية العمل الخيري التطوعي
- - كوفيد 19 والنصف - مونودراما شعرية للشاعر - مزعل المزعل -
- ما هي الحقيقة ..؟!
- لصوص الفكر ..
- رأيٌ آخر..
- الدّين عندَ الفيلسوف إيمانويل كانط
- إنطباعات حول فيوض الشاعرة السورية - فينيق عليا عيسى -
- - الله - عند اسبينوزا..2
- - الله - عند اسبينوزا..
- هيغل - رُؤيَةٌ مُبَسّطة ..
- أفكار حول الطائفية الدينية ..
- وباء لغوي ..


المزيد.....




- مصر.. التحقيق مع فنان مشهور بعد إساءته للفنان سعيد صالح على ...
- كيف تحولت التصاميم الهندسية للفن الإسلامي إلى مصدر إلهام لكا ...
- المغني البلجيكي ذو الأصول المصرية تامينو يركّز على العود -آل ...
- الإعلان عن الفائزين بمسابقة -أندريه ستينين-2022- للتصوير الص ...
- بالفيديو: قرية خالية من السكان لكن فائضة بالكتب في مقدونيا ا ...
- -عبدالسلام- يبلغ الممثل الاممي موقف اليمن من الهدنة والسلام ...
- فيلم -انظر كيف يهربون-.. البحث عن القاتل على طريقة أجاثا كري ...
- تأملات- ما الفرق بين العبيد والعباد؟ وماذا جاء في وصية عمرو ...
- سياح تمتعوا بمتحف بيروت في غياب الضوء.. انقطاع الكهرباء يعرض ...
- الأرشيفات.. حراس الذاكرة ودولة القانون


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - بليّة الفهم الكسول..