أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - دردشات حول وباء التملّق ...














المزيد.....

دردشات حول وباء التملّق ...


زكريا كردي

الحوار المتمدن-العدد: 6824 - 2021 / 2 / 25 - 02:27
المحور: الادب والفن
    


هناك قولٌ قديمٌ يقول أنه إذا ما أردتَ أن تقولَ لأحد ما شيئاً من الحقيقة فاجعله يضحك ،
لأن المرء عندما يضحك ، أو يشعر بالغبطة ، تنفرج سرائره و يصبح مستعداً نفسياً اكثر ، كي يستقبل أشد الحقائق مخالفة له ، و أخطرها..
ولعل اسهل طريقة لجعل السامع يطرب لما تقول ويتقبل ما لا يعتقد أو يؤمن ،هي إجادة حسن التملق له.. والتملق لغوياً في لسان العرب :
تملَّق الشَّخصَ ، مَلِقَه ؛ تودّد إليه وليَّن كلامَه وتذلّل، وأبدى له من الودّ ما ليس في قلبه، أي تضرّع له فوق ما ينبغي، داهنه ".
والملق : هو الود واللطف الشديد، وقيل : هو الترفق والمداراة ، والمعنيان متقاربان ، ملق ملقا وتملق وتملقه وتملق له تملقا وتملاقا أي تودد إليه وتلطف له ،
قال الشاعر : ثلاثة أحباب :
فحب علاقة ، وحب تملاق ، وحب هو القتل ..
ورجل ملق : أي يعطي بلسانه ما ليس في قلبه، والملقة : الحصاة الملساء ، والإملاق : الفقر الشديد. ويقال أملقته الخطوب أي أفقرته . وملقه بالسوط والعصا يملقه ملقا : ضربه .
ليس مستغربا عندي الأن ، أن معظم من دخلت معهم بحوارات فلسفية قوية، وهزموا بالحُجّة كانوا يمفتونني ، بينما معظم من استعملت معهم التملّق ، ووافقت هواهم وضلال أفهامهم ، كسبت مياشرة في قلوبهم المكان الأرحب..
بل و كثيراً ما كان يخف ودهم بقلة تملقي لهم ...
ومن المعلوم أن الإنسان لا يستطيع حكيما باستمرار او أن يتحكم بمزاجه دائما ، و جعله على وتيرة واحدة طوال الوقت ، خصوصاً عندما يتصل الأمر بالمناقشات المنطقية والعقلية الجادة ،..
فيكون من الصعب أن تقرر متى يكون وقت الهدوء صائباً..
لكن من المؤكد أنه مادام التملق غير ظاهر الزيف فأنت بأمان . وإلا وقع فيك الشك ، وعندها قد لا تجني سوى الفهم الأفضل لذكاء الآخرين..
و ربما يكون من الفجاجة إعطاء الناس إحساساً بالأهمية ، وبتعبير آخر تملقهم ، لكن تبيَن لي مؤخراً أنه الاسلوب الفعال في كسب القلوب لفترة طويلة..
وهنا لا بد من القول ان التملق فيه منافع كثيرة.. وهو ليس مقصورا على جنس دون آخر ، أي ليس صحيحاً أن الغانيات يطربهن الثناء فقط ، بل اتضح لي أيضا الرجال يطربهم وأكثر..
وبالمناسبة ، التملق ليس مقصوراً على أصحاب الثقافة المتدنّية ، بل يمتد ليشمل حتى أولئك حازوا على العلم الوفير ، والذين يدعون انهم مثقفون ،
وهنا أقول كلمة ( يدّعون ) لأن الفعل الثقافي كما أزعم ، فعل كشف وجرأة و موضوعية ، وليس تملقاً أو مداهنة بأيّ حال من الأحوال..
وقد بدا لي ان التملّق يساعد على كشف حقيقة شخصيات الآخرين ، وتهافت خطابهم ، وكذلك يساعد على معرفة قدرات المتملق نفسه في التمثيل والايحاء وحسن التواصل..
ولكن وللحق ، تبقى المشكلة الأسوأ في فعل التملق ، انه اذا ما فقد المرء التحكم بمقداره ، أو أساء استعماله، بالوقت والمكان المناسبين ، قد يعطي نتيجة عكسية ، تجعل الاخر يشك في نواياك في سهولة ..
لكن في المقابل، هناك من يظن ، انه لا داع للتملق على الاطلاق ، لطالما انك تتحدث مع إنسان عقلاني وليس تافهاً أو هبنقة في المعرفة ، فقط " قل ما تقصد ، واقصد ما تقول "، بعيداً عن الكياسة والسياسة وتنميق العبارات في الطلب أو الفكرة المقصودة ...
أو على حد تعبير احدهم :
ليس بالضرورة ان تكون مهذباً في كل ما تقول أو تفعل ..يكفي أن تكون على حق ..
على أيّة حال ، يبقى التملّق - في ظني- حيلة رخيصة مؤسفة ولكنها للأسف الشديد تنجح غالباً.وبخاصة في زمن التدهور العقلي المريع الذي نعيشه ..
رحم الله رهين المحبسين حين قال :
ولمّا رأيتُ الجهلَ في الناس فاشيا تجـاهلتُ حتى قيـل أني جـاهـلُ
فَوا عجباً كم يدّعي الفضلَ ناقـصُ ووا أسفاً كم يُظهر النقصَ فاضلُ
للحديث بقية ..






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عصر الغوغاء الرشيد
- من وحي كتاب -سيكولوجية الجماهير-
- أفكار حول أهمية العمل الخيري التطوعي
- - كوفيد 19 والنصف - مونودراما شعرية للشاعر - مزعل المزعل -
- ما هي الحقيقة ..؟!
- لصوص الفكر ..
- رأيٌ آخر..
- الدّين عندَ الفيلسوف إيمانويل كانط
- إنطباعات حول فيوض الشاعرة السورية - فينيق عليا عيسى -
- - الله - عند اسبينوزا..2
- - الله - عند اسبينوزا..
- هيغل - رُؤيَةٌ مُبَسّطة ..
- أفكار حول الطائفية الدينية ..
- وباء لغوي ..
- السؤالُ المُحَرّمْ ..!
- أفكار أولية حول مفهوم * الطرب * (3)
- أفكار أولية حول مفهوم * الطرب * (2)
- أفكار أولية حول مفهوم - الطَرَبْ -
- ما هي الفلسفة .. ؟ (3)
- ما هي الفلسفة ..؟ (2)


المزيد.....




- مغنية راب أمريكية تنتقد عضوا بالكونغرس وصف أداءها بغير المحت ...
- سفير المغرب بالمكسيك يتباحث مع رئيس مجلس الشيوخ
- بعد خرجة وهبي.. رسالة توضيحية مشفرة من اخنوش الى مهاجميه
- صور عن وجع عوائل سجناء فلسطينيين تفوز بجائزة عالمية
- أولمبياد طوكيو 2020 : لماذا استبدلت روسيا نشيدها الوطني ب ...
- شاهد: بثوب من القبلات الحمراء.. فنانة صينية تنشر الحب والوعي ...
- -مقدمة لدراسة بلاغة العرب- تأليف أحمد ضيف
- موقع محتويات.. مرجع المواطن الأول في السعودية
- تنوّع قياسي في جوائز الأوسكار هذه السنة.. والفضل لجائحة كورو ...
- تنوّع قياسي في جوائز الأوسكار هذه السنة.. والفضل لجائحة كورو ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - دردشات حول وباء التملّق ...