أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - أفكار أولية حول مفهوم * الطرب * (3)














المزيد.....

أفكار أولية حول مفهوم * الطرب * (3)


زكريا كردي

الحوار المتمدن-العدد: 6046 - 2018 / 11 / 6 - 20:36
المحور: الادب والفن
    


------------------------------------
وأما عن فهم حال الإنسان المطروب ، فقد رأيتُ أن وصفه جاء بين الناس على نحو رأيين متباينين :
الرأي الأول يقول : بأن الطّرب هو نقيصة إدراكيه في الإنسان ، تشي عن ضعف المدارك وتشوش الوعي، وبأنه أمرٌ يُشابه حال الوَلَه تقريباً ، لذا وجب اعتبار الطرب عتبة من عتبات الجنون و والهوى ، والنظر الى المطروب على انه فهم ذائب في أجواء الهيام ..
لأن الانسان المطروب يكون في حالة منفلشة من الوجد اللاعقلي ، وقد يغيب عن وعي ذاته ، ويغفل عما يفعل من سلوك غريب ( عبارات – ايماءات – كلمات -) ، أو يسهو عن وعي ما يدور حوله ، إلى درجة تجد هذا المطروب و كأنه أصبح وجوداً ثملاً طرياً تماماً بما يسمع أو يرى ..
وتكون حينئذٍ كل خلجاته تقريباً ، مشرئبة ومتحفزة ، تنبض بما امتلكت من أقاصي الفرح والبهجة أو بما نالت من مرامي الحزن أو النشوة ..
ولهذه الأسباب وسواها ، يصرُّ أصحاب هذا الرأي على القول
بأن الموسيقا أصلاً هي كينونة حسية لا علاقة لها بالعقل والوعي ، بل هي تجريد حسي محض ، وإن أثرها ينحصر في الشعور وحسب ، ولا يمكن البتة ، التعبير عنه بدقة أو القبض على حدود تأثيراته بشكل تام .
لكون مجال مسارها واستقبالها الحس أولاً ،
ولأن رياضها البديعة لا تحفل أصلاً ، إلا بما يجود به الوجدان من خلجات ثانياً ،
ثم ما ترهز به العواطف من دفء المشاعر الجياشة ثالثاً..
طبعاً أنا أقول كل هذا ، ولست مبالغاً ، نظراً لكمية الخفّة والإفعام والذوب طرباً ، التي رأيتها أنا شخصياً بأم عيني ، وخبرتُها بذاتي – مغنياً أو عازفاً أو مشاهداً – وعاينتها وهي تعتري بعض الناس ، وهم يعيشون و يتلوّون في تلك الحالات النفسية القصوى ، من ذهول أو شرود ، أو استغراق..أو حزن أو غبطة .. الخ .
أما الرأى الثاني – و الذي أجدني معه – فقد جاء في فهم الطرب وحاله على النقيض مما سبق،
إذ رأى هؤلاء أن الموسيقا هي بالضرورة نظامٌ متكامل محكم بقواعد وأسس، هذا من جهة ، وأنها عبارة عن جملة أساليب معقدة في تقديم المشاعروالهواجس ، وإظهار العواطف ، وضبط الإنفعالات المسكوبة في أيقونات مختلفة ، (من صوت وصمت وحركة..) ، من جهة ثانية ..
ثم لا ننسى أن الفنون كافة – ومنها الموسيقا بالطبع - هي في جوهرها ، تحول الفكرة الى أثر مادي محسوس ، و تتم من خلال عمليات ذهنية معقدة وتراكمات للفهم الإنساني تمتد لأجيال وأجيال .. وتأخذ في مسارات تطورها الكلي نظام لا محالة ،
ولطالما كل نظام هو عقل ما بالضرورة ، بحسب المنطق الهيغلي ..
فإن حال الطرب لايمكن أبداً ، أن نُصبغَ عليه حالة اللاعقل ( او نختصره بالتغييب السلبي أو نضعه تحت مسمى التلاشي والهيام في المسموع فقط )
وكما يقال ، الموسيقى ، مهما كان الصوت والبناء اللذان يفترضانها ، تبقى محض ضوضاء لامعنى لها ، مالم تمس العقل ..
ولهذا فإن حال الطرب الناتج عنها يتطلب حدوثه - في زعمي - نوعاً من التركيز والانتباه الشديد ، والإنسجام مع قدرة العازف أو المطرب ، قبل مرحلة الإنطلاق و التسامي بالوجدان إلى ملكوت الغبطة أو الاسراء بالروح الى إثارات الحزن أو مدارات الفرح ..
و التي تأتي لاحقاً ، من خلال مهارة معينة في العزف، أو مفاجأة مبتكرة في التنويع الغنائي، أو أو إنبلاج رخامة صوتية آسرة، وموهبة في تطويع ما يسمى "العربات الصوتية" ، مع التأكيد حين حصول هذا الإبداع ، على علامات موسيقية ونغمية بعينها ،
تكسوها تلك البحّة أو تحملها تلك الطبقة من الصوت ، وهكذا إلى أن تصل بعد ذلك إلى أذن المستمع الرهيفة برنين خاص ، وبنكهة صوتية شفيفة ، تُحلّق به إلى حال من حالات " التجلي الرحماني" كما يقول عنه ذواقة مدينة حلب ، وهو التجلي السامي الذي تبحث النفس فيه عن كنه ذاتها بكل صدق ووجد ..
قصارى القول : بالنسبة لي أيضاً ، فإن حال الطرب بالذات ، هو الحال الوجداني المُتفرد والفني الخاص لشعب من الشعوب، و يمكن أن تقدمه الفنون كافة ، لكن تبقى درجته في الموسيقى – في إعتقادي - هي الجانب الاكثر حساسية وعمقا وتأثيرا واظهارا له ..
وذلك لما تتمتع به الموسيقا من تكثيف للسمات ( روحية ثقافية اجتماعية...) ضمن كليات ومدركات مجردة ، يتم التعبير عنها عبر طبقات الأصوات ودرجات الصمت .. في الغناء والموسيقى..
وعليه نستنتج أن الطرب هو حال من أحوال النّفس يؤثر عند حدوثه على معظم حركات الجسد ،
حيث تصبح فيه لواعج الإنسان مترنّمة بخلَجات المشاعر و عبرات الوجدان المتنوعة ( تارة فرح، وتارة حزن، وتارة شوق).
وهو - أي الطرب - مزيةٌ وجدانيةٌ شرقيةٌ (عربية تركية فارسية و ...الخ ) وظاهرة وجدانية إنسانية معقدة ومميزة ، ولا منازعة عليها البتة - في تقديري - بين موهوبي التذوق الفني والموسيقي ابداً ..
للحديث بقية ..



#زكريا_كردي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أفكار أولية حول مفهوم * الطرب * (2)
- أفكار أولية حول مفهوم - الطَرَبْ -
- ما هي الفلسفة .. ؟ (3)
- ما هي الفلسفة ..؟ (2)
- ما هي الفلسفة ..؟ (1)
- على هامش الفلسفة ..
- عَزاؤُنا أنّهم سيَموتونَ يوماً ما ..
- لماذا يحاربنا العالم ..؟!
- تعلم الداعشية في خمسة أيام .!
- المسلم العلماني والمسلم الأصولي
- موتى على قيد الحياة ..
- شواهد - مزعل المزعل (2)
- شواهد - مزعل المزعل
- الحظ أم القداسة ..؟!
- أفكار في فلسفة الفن ..
- ماذا بَعْد .. ؟!
- ليس بعيداً عن السياسة ..
- لا تُصَدْقي أَنّي كَبُرْت ..
- لا علْم إلاّ بالكليّاتْ
- تِجَارَةُ الجَهْل لا تَبورْ ..


المزيد.....




- مترجم ومفسر معاني القرآن بالفرنسية.. وفاة العلامة المغربي مح ...
- بمشاركة أكثر من 250 دار نشر.. معرض الكتاب العربي في إسطنبول ...
- محمود دوير يكتب :”كابجراس” و”جبل النار” و”أجنحة الليل يحصدون ...
- فيلم -انتقم-.. الطريق الصعب إلى الحياة الجامعية
- -بلطجي دمياط- يثير الرعب في مصر.. لماذا حمّل المغردون الأعما ...
- رواية -أسبوع في الأندلس-.. متعة التاريخ وشغف الحكاية
- انتشر على شبكة الانترنت بشكل واسع.. شاهد كيف روّجت هذه الشرك ...
- مجموعة سجين الفيروس
- -سأنزل في هذه المحطّة- إصدار جديد للأديبة جميلة شحادة
- حفل تأبيني في كندا للراحل الشاعر عبى العضب


المزيد.....

- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - أفكار أولية حول مفهوم * الطرب * (3)