أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - - كوفيد 19 والنصف - مونودراما شعرية للشاعر - مزعل المزعل -















المزيد.....

- كوفيد 19 والنصف - مونودراما شعرية للشاعر - مزعل المزعل -


زكريا كردي

الحوار المتمدن-العدد: 6704 - 2020 / 10 / 15 - 04:36
المحور: الادب والفن
    


مع إنجازه لمونودراما " كوفيد 19 والنصف " ، نكون قد وصلنا مرة أخرى الى ضفاف بداية فكرية جديدة مع " شاعر الضرورة المُقلقة للكثيرين " مزعل المزعل" ، كما يطيب لي أن أسمّيه .
بالنسبة لي ولذائقتي الأدبية البسيطة ، فإنّ التعبير الشعري عند "مزعل المزعل" يبدو كحدث دال على المطلق في التاريخ ، الذي يستصرخ فينا أنبل معاني الوجود الانساني ، وأهم مزايا الإنسان الحق، ألا و هي مزية " الصدق مع الذات ".. وعدم التكلف في قول الحقيقة حين يأتي أوانها ..
كما هي العادة ، لجأ الشاعر في منجزه الأدبي الجديد " كوفيد 19 والنصف " الى الرمزيّة المُبسّطة في مفرداتها ، تماماً كما فعل ذلك في كافة منجزاته الأدبية السابقة و دواوينه الشعرية : " كل من عليها خان " ، " اللون الموتنائي"، " قهوتي والتتار وأنت " و..و الخ ..
حيث عبّر من خلالها عن فهمه الخاص جداً ، وشعوره الذاتي المحض، إزاء ما جرى ويجري في أعماقه ، وفي أرجاء وطنه ، ومجتمعه السوري المكلوم..
عاكساً بلغته الشعرية الخاصة ، تجاربه الغرائبية وأفكارها المُتغيرة ..
وباثاً من خلال هذه القصائد القصيرة جداً ، لواعجه المُسرفة في الإمتعاض والحنق الشديد ..
تارةً على هيئة مصوغات أقوالٍ مُحكمةٍ ترفلُ بمشاعر فياضةٍ جارفة ، و تارةً على هيئة شذرات و بيانات لغوية عصرية ، تفصح حكمتها الواضحة ، عن صلب مواقفه الآنية والشفيفة ، من أحداث الواقع المعيش والأليم من حوله ..
كما هو الحال في أعماله السابقة ، جاء إبداعه في " كوفيد 19 والنصف" مليئاً بالتلميحات والمأثورات اللغوية المتداخلة في أزمانها ، والشائكة في دلالاتها ..
مُستخدماً الإيحاء بوصفه حال للتعبير غير المباشر ، ومعبراً من خلاله عن كثير من الأحوال النفسيّة الخفيّة ، التي لا تقوى اللغة العادية المباشرة على توصيلها ، بوصفها أداة توصيل للتفكير ، دون الصدام التام مع دهماء الواقع الثقافي ، وسفلة الفكر اليابس ..
لذلك جاء عموم المقول في شعره المسرحي الجديد ، خفي اللمحات ، عميق الدلالات . و على الرغم أنه بدا بسيطاً في مبناه ، لكنه حمل معناه الكثير الكثير من سعة الفكر، ومرامي التأويلات المُعقدة في كل جملة أوعبارة ..
في لوحاته المسرحية " كوفيد 19 والنصف " لجأ الشاعر مزعل الى الرمزية المُبْهرة ، لقناعته الأكيدة أن " لا شعر من دون لغة رمزية ذكية " كما يقال .
وبالطبع هناك كثير من أهل الأدب والنقد يوافقونه في ذلك ، بل و ذهب بعضهم الى القول" أنه لا يجوز أصلاً أن يُعد الكلام شعراً أو جنساً أدبياً كيّساً وحقيقياً ، إذا لم يكن مستفيدًا من إمكانات اللغة الواسعة ، التي تزخر بمقدرة كبيرة على التلوّن وتغيير الدلالات من خلال فنونها المُختلفة " ، ولعلّ شيوع استخدام الرمز المناسب ، والموهبة في توظيفه توظيفاً ذكياً ، المزّية الأبرز للشعر العربي الحديث ..ككل..
للأمانة ، إن فعل الكتابة من قارئ غير مختص ، عن منجز أدبي ، مسرحي غرائبي ، إبداعي و إشكالي ، لشاعر قلق للغاية ، كمزعل المزعل ، هو في الحقيقة أمرٌ جلل ، يحمل في طياته ، شيئاً كثيراً من المغامرة والتهور ..
بل و يتطلب - في تصوري - نوعاً فريداً من الجسارة و جرأة التجريب ، شبيهة بتلك الجرأة في التعبير ، التي يقبض شاعرنا مزعل على تلابيبها بكل يسرٍ وسهولة ..
أما عن رغبة الغوص في مناقشة تأويلات تعابيره ، ومحاولة القبض على نواصي معانيه وصورها ، أو رسم حدود المرامي البعيدة و المتوارية خلف مفرداته ، و المراد إيصالها للقارئ ، فهي - في حد زعمي - المخاطرة بعينها .
المخاطرة في أن تفرط بـ وقارك المعرفي ، و رصانتك الفكرية ، وأنت توظف كامل انتباهك وإدراكك لصالح فهم شاعر إشكالي ، مختلف تماماً في مقاله عن السائد ..
كوفيد 19 والنصف" مقال مونودرامي شعري موجز ، يرمي منذ العبارة الأولى ، على المتلقي حقائقاً لا تهاود ولا تستكين ..ولا تطلب رضى قارئ أو إذناً أو مديحاً من أحد ..
انها حقائق مربكة ، لا تعلم تماماً ، إن هي تمكنتْ من روعك ، ماذا ستفعل بك.، أو إلى أي شطآن من المعرفة والكشف سترمي برشد عاقليتك ..
حقائق تضعك في دهشة غريبة و حيرة مع ذاتك ..
حيرةٌ تشبه لحظة استيقاظ روح منهكة ، على واقع غربة قاسية ، لا تدانيها إلفة مكان ، ولا تقصيها سكينة زمان ، ولا يهدئ من روع وحدتها أنسُ صُحاب أو خلاّن ..
حقائق فكرية مشاكسة ، تدفعك على الفور لأن تتساءل ، بعد أن تعي جرأة تعابيرها اللغوية، وتستوعب ملامح الصور البيانية المتلاطمة فيها..
عما ستفعله الآن بفهمك الجديد المُندهش والمضطرب هذا ..
إشارات وكلمات توقظ فيك التوجّس المُرعب من الخسران المُبين الذي سيطالك ، إنْ أنتَ تجاهلت إشاراتها المُتجهّمة ، أو أمَاراتها المُتمردة ، التي تومئ لك عن غضب عارم ، في بحر كل مَتنْ شذرة ، وطرف كل قول ..
وتضعك في حضرة خبرٍ عاجل ماكر ، مصنوع في بهو كل عبارة ،
تقول لك بعد كل كلمة و فاصلة وفيروس تصريح :
أيها القارئ البعيد ، الذي لم تأت بعد ، إن الحق الذي أنفقت عمرك الافتراضي دونه - فقط - لكي تتعلم شيئا يسيراً عنه - ليس حقاً ..بل وهم كبير ..
وان ذاك الفهم المُخاتل المُقدس في ذاك الخبر الرئيس الذي يسكن روعَك المرعوب ، ليس حقيقياً أبداً .. بل هو أكذوبة الأجداد المتقنة ..
أيها إنه تاريخٌ مختلف وميت جداً.. عما أود أن أقوله لك .. من قول صادق حيّ ..
و حقيقة ما حدث ، ليس ما يقوله لك ، أيّ ظل مائل ، في أيّ حرف مكتوب ،
أو ما يعنيه فيك ، أي أثر لقلمٍ مُخلص وَفْي ..
بكلمات أخرى :
إن كل من يُتابع المنجزات الشعرية للشاعر مزعل المزعل – بما فيها تلك الوريقات الأخيرة ، للمونودراما الشعرية المُعنونة – كوفيد 19 والنصف –
يُدرك بوضوح جلي ، أنها عبارة عن بيانات احتجاجية متعاظمة ، وشذرات لمشاعر مؤلمة ، ذات عويل لا ينضب ولا ينتهي، تنسكب على هيئة إشارات سهلة القول مُمتنعة النول ، عصية عن أفهامنا النمطية في القراءة الأولى ،
قد نكرهها للوهلة الأولى ، أو نهرب منها ، أو نحارب حضورها الفظّ بيننا ، تماماً كأي شيء جديد في الحياة ..
لكن بعد مرور فترة وجيزة من الزمن ، وتأمل عميق في تطابق الحال مع المقال ، وإضافة قليلاً من الصدق مع النفس ، سيختلف الأمر مع الفهم تماماً ،
بخاصة ، إذا ما أشحنا بمداركنا النزقة ، عن سدود المعارف التقليدية السائدة في أذهاننا، و التي تعيق بصرنا ، وتشوش صفاء بصائرنا الجمالية ، وتحجب عن أفهامنا القيم الجديدة والثائرة، التي ترفل بها هذه القصائد المسرحية الغاضبة ، وتلك الفيوض الغريبة من المشاعر غير المهادنة ..
لأننا سرعان ما سنفهم ، أنها مرموزات واسعة الطيف وعميقة الدلالة ، وإشارات لا لبس إدّعاء فيها ، ولا نفاق ولا تدليس ...
بل هي مشاعر لقصائد ثائرة ، تريدنا ألا نقع في شراك القوالب الفكرية الجامدة للأدب ، وأن نحرر ذائقتنا المعطوبة من النمطية المُعتادة في قراءة الأدب والشعر ..
لذا تجده يربأ بأفهام الناس من ان تمتلأ بصواب منافق ، أو أن تصاب بالتخمة من بيان مُضلل أعمى ، تفترّ به شفاه ناقد أرعن ، يابس اللسان والهوية ، لا يملك من حرارة الخيال ، سوى حقيبة لغوية كبيرة ، تشبه طبول الحرب ..وأخشاب الموت..
قصارى القول :
إن مونودراما " كوفيد 19" للشاعر "مزعل المزعل" ، هي لوحات شعرية صادمة ، وُجدت لطرق معرفية ضيقة جداً ، و صُمّمت - فقط - للسائرين فرادى في هذا العالم ..
و هي مطارق معرفية مدمرة ، واحتجاجات إخبارية شعرية تفيض بالضيق والنفور والغضب، بل وحتى الكراهية ..
قد لا نستطيع أن نلم بأسبابها صخبها تماماً ، وقد لا نعرف متى يمكن أن تتوقف فيوضها الجنونية عن العصف بمقابر أذهاننا..
لكن يبقى " مزعل المزعل " هو شاعر الضرورة ، في حال وطن هارب من أبنائه، وظروف مجتمع يعتاش على ثقافة الدجل المُقدس ، القائم على رغوة من الكلام الذي لا يشبه شيئاً في رطانة أية لغة من لغات العالم ..
أنه شاعر الضرورة الذي لا يريد لقارئه أن يبقى غافلاً في حبورٍ أبله ، وسرورٍ مؤقت ،
أو لناقدهِ أن يبقى منتظراً، لأي موجز إخباري ممل أو غزلي تافه ..
أخيراً وليس أخراً :
مع مونودراما " كوفيد 19 " نحن مدعوون ليس للتعاطف ، بل للحكم ..
ومع شاعرية مزعل المُقلقة ، والعاصفة بكل ما هو تقليدي في التعبير والتشكيل ..
ستكون أفهامنا - حتما - في حرب ضروس من نوع فريد غير مسبوق ، لا هوادة فيها ولا منتصر ..
ربما عزاؤنا الأوحد فيها ..
أن هناك ناجٍ واحد على الأقل ، يمكنه أنْ يسرد عنا ، قصة القهر التي لا تُقال .



#زكريا_كردي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما هي الحقيقة ..؟!
- لصوص الفكر ..
- رأيٌ آخر..
- الدّين عندَ الفيلسوف إيمانويل كانط
- إنطباعات حول فيوض الشاعرة السورية - فينيق عليا عيسى -
- - الله - عند اسبينوزا..2
- - الله - عند اسبينوزا..
- هيغل - رُؤيَةٌ مُبَسّطة ..
- أفكار حول الطائفية الدينية ..
- وباء لغوي ..
- السؤالُ المُحَرّمْ ..!
- أفكار أولية حول مفهوم * الطرب * (3)
- أفكار أولية حول مفهوم * الطرب * (2)
- أفكار أولية حول مفهوم - الطَرَبْ -
- ما هي الفلسفة .. ؟ (3)
- ما هي الفلسفة ..؟ (2)
- ما هي الفلسفة ..؟ (1)
- على هامش الفلسفة ..
- عَزاؤُنا أنّهم سيَموتونَ يوماً ما ..
- لماذا يحاربنا العالم ..؟!


المزيد.....




- لافروف ممازحا الصحفيين: حان الوقت لتعلم اللغة الروسية (فيديو ...
- فيديو.. راقصة في حفل افتتاح البطولة العربية لكرة اليد بتونس ...
- روسيا تقترح على يريفان رقمنة أفلام أرمنية قديمة تم تصويرها ف ...
- -بيروت على ضفة السين- لسبيل غصوب.. أن تكتب بقلم الغربة على و ...
- إليكم كيف تحوّلت بطلة فيلم -بلوند- إلى أيقونة الإغراء الشقرا ...
- فيلم -سانت أومير- يمثل فرنسا في مسابقة الأوسكار العالمية
- راقصة في حفل افتتاح البطولة العربية لكرة اليد بتونس تطيح بمن ...
- الغاوون,قصيدة عامية مصرية بعنوان( صعلوك )للشاعر:حسن فوزى.مصر
- وفاة الفنان السوري القدير ذياب مشهور عن عمر يناهز 76 عاما
- العثور على سفينة غرقت قبل 1200 عام في إسرائيل.. يُعيد النظر ...


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - - كوفيد 19 والنصف - مونودراما شعرية للشاعر - مزعل المزعل -