أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زكريا كردي - الانتخابات الرئاسيّة السورية.. صوت العقل














المزيد.....

الانتخابات الرئاسيّة السورية.. صوت العقل


زكريا كردي

الحوار المتمدن-العدد: 6907 - 2021 / 5 / 23 - 20:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يتميّز الاستحقاق الرئاسيّ القادم عن غيره من الاستحقاقات بكونه مرادًا مصيريًّا للشعب السوريّ، حيث يأتي تحقّقه في هذه المرحلة التاريخيّة بالذات، كضرورة مرتبطة بوجود الدولة السوريّة ككل، وسيكون بالتالي تعبيرًا عن الإيمان بتثبيت كينونتها الجيوسياسيّة الصلدة، التي عصفت بها لعشرات السنين رياح السموم الغادرة، من قبل زبانية الاسلام السياسيّ، وضربتها هبوب المؤمرات- المُستمرّة حتّى الآن- من قبل هذا القريب وذاك البعيدـ
في اعتقادي، أنّ فعل الانتخاب لمنصب الرئيس سيتضمّن هذه المرّة- و ربّما لأوّل مرّة في تاريخ سورية الحديث- انتخابًا عامًّا شاملاً على وحدة أراضي الدولة السورية، و سيكون انتخابًا بيّنًا وإعلانًا صريحًا، ليس على منصب مقام الرئاسة فحسب، بل بيانًا عالميًّا على أنّ الشعب السوريّ الأبيّ، الذي قدّم قوافل الشهداء من مدنيّين وعسكريّين من كلّ أطيافه وشُعَبه، قد وعى جيدًا، بأنّ معركته الشرسة ضدّ الإرهاب الظلاميّ، كانت ومازالت هي معركة وجود، وهي معركة تدور رحاها في حقيقة الأمر، حول وحدة تراب الوطن و بقاء عقده الاجتماعيّ، والعمل على تحرير واسترجاع كلّ ثرواته الطبيعيّة والبشريّة، وبأنّها معركة حاسمة لا هوادة فيها إلى أن يتمّ في اليوم القريب ذاك النصر النسبي المؤزّر والمنشود.
إنّ معركة الاستحقاق الرئاسيّ لا تقلّ في تقديري عن باقي المعارك التي يخوضها الوطن حاليًّا على باقي الجبهات كافّة.. بما فيها معركة الإصلاح وتحديث المجتمع..
ولهذا فإنّ صوت العقل يقتضي منّا جميعًا، أنْ نُشارك بكثافة في هذا الاستحقاق الهامّ جدًّا، وأن نشهر للعالم أجمع، أنّ وطننا الغالي سورية، لا بدّ أن يكون له مكان أزليّ تحت شمس المجد، وبأنّ دولتنا السورية، التي هي المنجز العقليّ الأسمى للسوريّين الشرفاء، من الأجداد والأحفاد، لن تكون أبدًا، كيانات ممزّقة، أو أرضًا مستباحة، أو ثروات منهوبة، من قبل شذّاذ الآفاق وقوى الارتزاق من كلّ حدب وصوب.
كما وحريٌّ بنا أن نذكر أيضًا، بأنّ تحقيق هذا الاستحقاق وإنجاحه ، سيكون له حتماً ثمار كثيرة ، يمكن للفهم السياسي الحصيف أن يتلمّس جوانبها ببساطة:
- حيث يُمكّن الانتخاب أولي الأمر الأكفاء ويشدُّ من عضد القيادة، في التأكيد للعالم أجمع، أنّ معركة سورية ضد الإرهاب قد حُسمت وأنّ دماء الشهداء الطاهرة قد انتصرت حقًا .
- بالإضافة إلى أنّ ممارسة المواطن لحقّه الانتخابيّ هي خطوة أساسيّة وإصلاحيّة هامّة على الطريق الصحيح، نحو بناء ثقافة الانتخاب لديه ،
وبالتالي تعزيز سلوك الاختيار للمواطن السوريّ الأنسب والأفضل لقيادة الوطن والدولة.
- ولذلك، الانتخاب هو بمثابة إعلان من قبل المواطن على أنّه يريد أن يبني حقًّا وطنًا مدنيًّا حديثًا ومتقدّمًّا يضمّ الجميع.
- بمعنى آخر:
الانتخاب الآن هو إشارة نصر حقيقيّة يرفعها المواطن السوريّ ، وكذلك هو سلوك مدنيّ حضاريّ يجب أن نتعلمه ، لأنه يقدّمنا للعالم أجمع، بأنصع صورة وأبهى مظهر.
لهذا كله :
- علينا أن ننتخب رغم كل الصعاب التي تحدق في عيشنا ومعاشنا.
- علينا أن ننتخب لأنّ فعل الانتخاب- بحدّ ذاته ودون النظر إلى نتائجه- هو خطوة صحيحة وضروريّة بل وهامّة جدًّا نحو بناء الوطن الحديث والمجتمع الآمن المستقرّ الذي نحلم و نريد .
- علينا أن ننتخب لكي نقول للعالم أنّنا لم ننكسر، وأنّنا أبناء حضارة الأبجديّة الأولى، وأبجدية الانتصار الحقّ في أعتى حرب ضدّ الإرهاب العالميّ.
- علينا أن ننتخب كي نعلّم أبناءنا تربية الاختيار، ونكرّس في نفوس ناشئتنا سلوك الوعي في كيفيّة بناء قيادات الوطن التي تسير به إلى الازدهار والعلياء والفخار.
- علينا أن ننتخب جميعًا كي تبقى سورية إلى الأبد عزيزة وشامخة.
- لنقول بأننا رغم كل الخطوب والمحن نحن مفعمون بالأمل وعازمون حقاً على إنجاز العمل.
*كاتب ومفكّر سوريّ مقيم في هولندا



#زكريا_كردي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أفكار أولية حول أهمية الحقيقة الدينية والحقيقة الإنسانية
- - البشر الأحياء - حوار مع الفنان التشكيلي العالمي CHALAK
- دردشات حول وباء التملّق ...
- عصر الغوغاء الرشيد
- من وحي كتاب -سيكولوجية الجماهير-
- أفكار حول أهمية العمل الخيري التطوعي
- - كوفيد 19 والنصف - مونودراما شعرية للشاعر - مزعل المزعل -
- ما هي الحقيقة ..؟!
- لصوص الفكر ..
- رأيٌ آخر..
- الدّين عندَ الفيلسوف إيمانويل كانط
- إنطباعات حول فيوض الشاعرة السورية - فينيق عليا عيسى -
- - الله - عند اسبينوزا..2
- - الله - عند اسبينوزا..
- هيغل - رُؤيَةٌ مُبَسّطة ..
- أفكار حول الطائفية الدينية ..
- وباء لغوي ..
- السؤالُ المُحَرّمْ ..!
- أفكار أولية حول مفهوم * الطرب * (3)
- أفكار أولية حول مفهوم * الطرب * (2)


المزيد.....




- الدوري الإنكليزي: إرلينغ هالاند يسجل ثلاثية وتمريرتين حاسمتي ...
- اليمن: نهاية الهدنة دون اتفاق على التمديد والحوثيون يقولون إ ...
- المملكة المتحدة تشتري سفينتين لحماية خطوط الأنابيب تحت الماء ...
- المبعوث الأممي -يأسف- لعدم التوصل إلى اتفاق لتمديد الهدنة في ...
- لحظة هبوط اضطراري لطائرة في سيفاستوبول بجمهورية القرم
- بايدن يعتزم التوجه إلى فلوريدا لتفقد آثار -إيان-
- أطفال دونباس سيخضعون لإعادة التأهيل في بيلاروس
- انتهاء الهدنة الأممية باليمن والحوثيون يرفضون تمديدها ويتهمو ...
- بالأسماء.. لجنة العفو تنشر قائمة بأسماء 45 من المحبوسين احتي ...
- 1100 يوم خلف القضبان.. محمد الباقر وسبع سنوات زواج 3 منها ب ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زكريا كردي - الانتخابات الرئاسيّة السورية.. صوت العقل