أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - زكريا كردي - أفكار أولية حولَ مفهوم -الرّوح الكليّة- عند -هيغل-














المزيد.....

أفكار أولية حولَ مفهوم -الرّوح الكليّة- عند -هيغل-


زكريا كردي

الحوار المتمدن-العدد: 7168 - 2022 / 2 / 20 - 23:41
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


-------------------------------------------------
يعلم أغلب المشتغلين في الشأن الفلسفي أن الفيلسوف الألماني" هيغل "( 1770 — 1831) كان تكلم كثيرا عن " الروح الكلية "
ولكن لا زال كثير منا يسأل نفسه أحياناً، عن مقصود فيلسوف شتوتغارت الدقيق لهذا المفهوم، وعن المصدر الفكري أو المعين المعرفي الذي استوحى منه هذا المفهوم..
هل يا تُرى عنى به مرموزاً مجازياً وحسب، أم قدرةً عليا ماورائية محضة، أم ظاهرةً غريبة مُرتّبة على نحو ما، أم تراه وهماً متخيلاَ .. أم ماذا ..؟!
لا شك في أنّ الاجابة الدقيقة على هذه الأسئلة تماماً، مهمة صعبة الإنجاز يقيناً،
لكن - بحسب اعتقادي وحدود فهمي البسيط لفلسفة هذا الفيلسوف المعقدة والشائكة - أجد أنّ المصدر الرئيس لهذه الكلمة، جاء من مفهوم أساسي في اللاهوت المسيحي، ألا وهو مفهوم "الروح القدس".
و تقديري ، ان "هيغل" استخدم هذا المفهوم ( الروح الكليّة)، لأنه رأى في ذاك اللاهوت المسيحي ، كيف أن الثالوث جاء انعكاساً، أو نسخةً جلية، ممّا يعتبره في الاساس، أعمق نوع من الحقيقة..(الذات - الموضوع - الفكرة = الأب - الإبن - الروح القدس )
والمثال التوضيحي الشائع عن تلك الحقيقة المقصودة يظهر في قولنا :
الشمس الواحدة التي تتألف من ( مادة - نور - حرارة ).
بالطبع هنا قد يفيض ذهن القارئ بسؤال آخر:
لماذا لايكون الأب ، لماذا لا تكون ذات الشمس وكينونتها، بدلاً من القول بتلك الروح القدس فقط..؟!
أعتقد السبب هو أنّ " الرُوح القدس" هو الصلة، وهو بطريقة ما يُوّحد، أو يُوفّق بين الآب والإبن.. بين المادة والحرارة..
و مجاز الأبُ هنا، هو معنى الالوهية البعيدة المجردة، والابن هو مجازاً ( كلمة ) فكرة الاله على الارض، الكلمة المتجسدة على شكل انسان، أو ظهرت بهيئة شكل جسدي ملموس للانسان..
وبالتالي الروح تكون الشكل المُتجلّي المبثوث بالوجود ، من ذلك الإله الذي يُدرك بالحواس أو اللمس البشري المسمى "يسوع مثلاً ،
لذا الروح أضحى إذاً، الوجود الذي يجمع في كينونته، بين صفات الاب والابن على نحو مُجرد،
أي هو بمرموزية وجوده، يتجاوز العالم المادي ولكنه ايضا مادي،
أي انه موجود ايضا بشكل كامل في العالم المادي وحسب، وهذا ما يريد الناس فعله مع مفهومه عن الروح.
بمعنى ان الروح والاله ، على الرغم من انهما يتجاوزان العالم المادي، لكنهما حاضران تماما فيه.
ولهذا السبب - في تقديري - اختار هيغل مفردة "الروح الكليّة" كي تُعبر عما يريد قوله بعبارة من قبيل: "نحن مملوؤن بالروح،..
ولكن لو تسائلنا مرة أخرى ، ماذا تفعل هذه الروح في الوجود المبثوثة فيه ؟ . بل هل تفعل أصلا .. و كيف لها أن تفعل ، وهل لها من دور غير أن تُحبْ لتكون ..؟
أقول على قول هيغل : نحن مملوؤن بالروح بقدر ما لدى وجودنا وعي بالحرية.
لكن اية حرية هذه..؟ حرية العقل الكلي في مسار ذرى الوجود ككل
أما عن اشكال هذه الروح التي تملؤنا .
فأقول أن اشكالها متعددة ، وهي تتبدى من خلال الطرق التي تظهر بها أفكارنا، او تتجلى من خلال تجاربنا وتغيراتنا في أنيات هذه الحياة التي نحيا ونعيش..
وبالطبع لنا أن نتلمس وجودها المجرّد من خلال مسيرة الأفهام في:
الفن.. والدين.. والفلسفة ..
لذلك كله نجد أن الفيلسوف "هيغل" كان منشغلا دائماً، بمعرفة الطرق المختلفة، التي يُؤثر بها الفكر فينا، من البدايات الاكثر بدائية، الى السبل الاكثر تعقيدا وتشابكاً..
وكان دوماً، يُريد أنْ يُظهر الروابط بينهما، دون اختزالها ببعضها البعض كما يفعل الفلاسفة الاخرين.
فهو لا يريد اختزال الخبرة الدينية (على سبيل المثال) الى مسالة اضطراب هرمونات أو تنازع عواطف أو أحجيات أوهام وما الى ذلك ..
ولكنه كان يُصر على أن يقول أن هناك صلة او اتصال. بين الوجود وظواهره ووعينا بهما والتغيرات اللانهائية ، وأن هناك استمرارية، بين مجموعة متنوعة متتابعة من اشكال تجربة اشكال الحرية ، أشكال الفِكَرْ، أشكال الوعي المُستقاة من الخبرة..
مثل اعتقاده الجازم ، بعدم وجود ابداً خط فاصل، بين إله مُطلق من ناحية، والعالم المادي من ناحية اخرى ، و يرى بأن هناك دائماً وجوداً حياً واحداً ، وهو في صيرورة متقدة واحدة ..
و أذكر أن أهم شكل من اشكال الروح التي يناقشها " هيغل " بدا في مؤلفه الهام والمعقد (فينومينولوجيا الروح)" أو الشكل الظاهراتي للروح الكلية، والذي بيّن به للقارئ الحصيف، كيف يقود الفهم الإنساني المادي الى الفهم الالهي.(المادي - الروحي).
ولا يفوتني أخيراً أن أذكر هنا للتوضيح ربما أكثر، أن الوعي الفردي هو أيضاً شكل من اشكال تلك الروح التي قال بها "هيغل"..
إذ لطالما تجد الوعي الفردي منخرط في الجهد المبذول للقيام بالتفكير الخاص بك ،الذي تكون فيه ومن خلاله موجودا .
ستكون أنت أيضاً مثالا بارزا، وتعبيراً حياً، على تجلّي شكل تلك الروح فيك .



#زكريا_كردي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -قد ترامَتْ إِلى الفسادِ البرايا-
- آراءٌ بسيطةٌ غير مُلزمة لأَحدْ (6) ..
- أفكارٌ بسيطةٌ حول الأخلاق والسياسة..
- آراءٌ بَسيطةٌ غير مُلزمة لأحَد..(5)
- أفكارٌ مُتراميةٌ على أطرافِ - الحُزْن -
- آراءٌ بَسيطةٌ غير مُلزمة لأحَد..(4)
- آراءٌ بَسيطةٌ غير مُلزمة لأحَد..(3)
- أراءٌ بسيطةٌ غير مُلزمة لأحدْ..(2)
- آراءٌ بسيطةٌ غير مُلزمٍة لأحد..
- * شرُّ التّفَاؤل المُفْرط..
- حديث خرافة..
- ليس بعيدا عن السياسة 3 ..
- ليس بعيدا عن السياسة 2 ..
- بليّة الفهم الكسول..
- أفكار حول مزايا الفلسفة
- رحيل - سيرة ذاتية -
- الانتخابات الرئاسيّة السورية.. صوت العقل
- أفكار أولية حول أهمية الحقيقة الدينية والحقيقة الإنسانية
- - البشر الأحياء - حوار مع الفنان التشكيلي العالمي CHALAK
- دردشات حول وباء التملّق ...


المزيد.....




- مركز -غاماليا- بدأ بتطوير لقاحات mRNA
- اكتشاف مدينة قديمة شرق الصين فيها مجار مائية
- هل ينهي اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان التصعي ...
- الكوليرا تودي بحياة 7 على الأقل في هايتي
- مقتل جندي سوري في هجمات -جبهة النصرة- بمنطقة خفض التصعيد
- سلاح البحرية الأمريكي يحصل على سفينة قتالية جديدة
- الحكومة اليمنية تتهم الحوثيين باستهداف مواقع للجيش في تعز وص ...
- الجيش الأوكراني يحدد المدن التي يسعى لاستعادتها.. ما هي؟
- في خطوة لافتة.. وزير بريطاني يعتذر للاتحاد الأوروبي ولأيرلند ...
- موقع بوكينغ يتراجع عن تصنيف المستوطنات الإسرائيلية مناطق محت ...


المزيد.....

- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - زكريا كردي - أفكار أولية حولَ مفهوم -الرّوح الكليّة- عند -هيغل-