أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فوز حمزة - غمامة حب














المزيد.....

غمامة حب


فوز حمزة

الحوار المتمدن-العدد: 7125 - 2022 / 1 / 3 - 11:44
المحور: الادب والفن
    


كورت أطراف عباءتها قبل أن تهم بصعود الحافلة التي غطى هدير محركها على كل الأصوات .. وهي تخطو بين المقاعد .. فكرت بالجلوس قرب امرأة ترتدي زي المدينة لكن يد والدتها دفعتها للسير نحو المقاعد الخلفية لتجلس قرب نافذة مغبرة مليئة من الخارج ببراز الطيور .. جسد والدتها البدين أجبرها على التزحزح نحو الداخل لتلتصق بزجاج النافذة حتى لم يعد باستطاعتها الحركة.
نظرت بطرف عينها لوالدتها التي لم تنطق بكلمة منذ أن حضرت لاستلامها من الشيخ سليمان الذي طلبت حمايته بعدما قتل شقيقها الأصغر الرجل الذي هربت معه وتزوجت منه .. لكن العرف والتقاليد كانت أقوى من وعود الشيخ الذي سيكلفه الوفاء بها خوض معركة مع عشيرتها فسلمها بيده لقبضة الموت .
انطلقت الحافلة بركابها الصامتين .. ربما كانوا يستمعون مثلها للمذياع وهو يبث أغنية قديمة يهمس فيها مطرب معروف .. ( يا حريمة .. انباكت الجلمات من فوك الشفايف ).
نظراتها الزائغة كان سببها الرعب الذي ولد من قلبها تلك اللحظة وهي تتخيل ما الذي ينتظرها .. ربما ستدفن حية .. لا !! لن يفعلوا ذلك .. لن يقتلوها إلا بعد أن يشفوا غليلهم منها بالضرب والركل ثم ستطعن في كل أنحاء جسدها لترمى للكلاب .
بدأ العرق يتصبب من مسامات جلدها التي يُشم منها الخوف .. فتحت النافذة قليلًا .. شغلتها الأشجار التي كنت تسير عكس الطريق .. تساءلت: كيف تسير هذه الأشجار بينما أشجار مزرعتهم واقفة لا تتحرك ؟ شجرة البرتقال التي زرعتها وهي في العاشرة من عمرها بمساعدة شقيقها الكبير محسن ما زالت في مكانها رغم مرور تسع سنوات.
من بين زحمة الأفكار لاحت لها صورة محسن وهو دون عقال منذ أن عرف بخبر هروبها مع عشيقها .. موتها سيكون الثمن لعودة ( العقال ) ثانية لرأسه .. دمها سيعيد لهم الشرف الذي دنسته فعلتها .. هذه أعراف العشيرة ولن يجرؤ أحد على مخالفتها .
ما زالت الأشجار تسير لكن هذه المرة بسرعة أكبر حتى أنها لم تعد ترى سوى صورًا تمر كالبرق .. تمنت لو أنها تغيب لحظات لتعود حياتها للخلف كما تفعل تلك الأشجار.
ما الذي ستفعله لو عاد بها الزمن إلى الماضي .. هل ستختار الحب أم البقاء إلى جانب البقرات والأغنام ؟؟
شعرت بنكزة قوية في خصرها .. أنه كوع والدتها الذي مدت لها بصمت قطعة خبز طرية .. حدقت فيها قبل أن تهم بمضغها .. كانت تعرف أنها آخر لقمة تأكلها .. الجميع بانتظار وصولها ليجعلوا منها وليمة دسمة لممارسة ذبح الشرف على القبلة أو ربما دون قبلة.
فتحت النافذة لتزيل بعباءتها براز الطيور ليتسنى لها الرؤية بوضوح .. تساءلت ثانية: إلى أين تمضي هذه الأشجار.. ربما إلى الموت كما هي الآن .. اقشعر جسدها حين تخيلت ما ينتظرها .. وهي تمسح العرق عن جبينها تمنت لو أنهم يطلقون الرصاص عليها دفعة واحدة لا أن يسلموها للعذاب يلوك بها كما تلوك بقطعة الخبز.
نظرت ثانية عبر النافذة .. لم تكن الأشجار وحدها ما تسير إلى الخلف .. بل السماء بغيومها والبيوت ورمال الشارع والبشر.. الحافلة فقط من كانت تتقدم للأمام .. شعرت برأسها يدور وأطرافها ترتعش وقلبها يعتصر بينما أنفاسها تخرج بصعوبة .
لقد سمعت عن فتيات كثيرات قتلن في حمام العار لكن لم يخطر ولو لمرة واحدة في بالها أنها ستكون واحدة منهن.
بدأت الشمس بالمغيب .. هذه آخر شمس تشرق فوقها وتغيب عنها.
شعرت بقشعريرة برد ارتجف لها جسدها النحيل ليعلو وجهها إصفرار مخيف.
غابت لحظات لتجد نفسها قرب موقد الخشب ترتشف الشاي الذي تفضله بالهيل وتتبادل الحديث مع شقيقاتها كما كانت تفعل سابقا.. هنا لاحت منها نظرة نحو ذلك العشيق وهي تجلس قبالته في تناولهما آخر وجبة. كانت تعيش لحظة سعادة عمرها كله .. لكنها سعادة ممزوجة بعلكة الخوف والترقب من المجهول .
مررت لسانها فوق شفاها المتشققة قبل أن تستفيق مذعورة .. إنها لحظات الحياة الأخيرة .. لا تريد قضاءها في النوم والكوابيس.
توقفت الحافلة لتهبط منها خلف والدتها التي أمسكت بمعصمها حتى كادت أن تكسره .. وهي تجر نعالها فوق حصى الطريق شعرت كأنها تدوس على قلبها الذي اقترف خطيئة الحب .. شعرت أنها مثقلة بالدموع لكن دون رغبة في البكاء .. فجأة توقف كل شيء .. لم تعد الأشجار تسير و الشمس تهبط للمجهول .. هي فقط من كانت تعرف إلى أين تمضي.



#فوز_حمزة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الموعد
- حلم شجرة البلوط
- حلم مع وقف التنفيذ
- ولادة في السماء
- العشاء الأخير
- عانقني
- الغرفة محجوزة
- زهرة من الجدول
- أنا منكِ أولى بقلبي
- أول الغيث وآخره
- هل عبث الحنين بأوردة قلبك
- أهملت قلبي
- الموت أول النهار
- ريح الجنة
- حتماً سيأتي .. فالحلم يغفو ويفز
- حتمًا سيأتي .. فالحلم يغفو ويفز
- نافذة على حلم
- إغراء بالمطاردة
- والتقينا
- تحت الموج


المزيد.....




- في شهر الاحتفاء بثقافة الضاد.. الكتاب العربي يزهر في كندا
- -يوم أعطاني غابرييل غارسيا ماركيز قائمة بخط يده لكلاسيكيات ا ...
- “أفلام العرض الأول” عبر تردد قناة Osm cinema 2024 القمر الصن ...
- “أقوى أفلام هوليوود” استقبل الآن تردد قناة mbc2 المجاني على ...
- افتتاح أنشطة عام -ستراسبورغ عاصمة عالمية للكتاب-
- بايدن: العالم سيفقد قائده إذا غادرت الولايات المتحدة المسرح ...
- سامسونج تقدّم معرض -التوازن المستحدث- ضمن فعاليات أسبوع ميلا ...
- جعجع يتحدث عن اللاجئين السوريين و-مسرحية وحدة الساحات-
- “العيال هتطير من الفرحة” .. تردد قناة سبونج بوب الجديد 2024 ...
- مسابقة جديدة للسينما التجريبية بمهرجان كان في دورته الـ77


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فوز حمزة - غمامة حب