أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - ادهم ابراهيم - التجهيل الممنهج في الفضائيات العربية














المزيد.....

التجهيل الممنهج في الفضائيات العربية


ادهم ابراهيم
(Adham Ibraheem)


الحوار المتمدن-العدد: 7096 - 2021 / 12 / 4 - 19:52
المحور: الصحافة والاعلام
    


التجهيل الممنهج في الفضائيات العرببة
 ادهم ابراهيم 

في غياب منظومة ثقافية او رأي جمعي للتنوير ومواجهة السموم المبثوثة في عقول الناس . تتم عمليات مستمرة لتجهيل الشعوب ، من خلال الاعلام المغرض ، والفضائيات التي تبث يوميا  خطابات الكراهية والفرقة بين ابناء الشعب الواحد .
وقد تضمنت كثير من البرامج التلفزيونية ندوات وبرامج يطغى عليها الاسفاف في الحديث المتهافت البعيد عن مشاكل وهموم المواطن الحقيقية . وقد شاعت البرامج الهابطة ، حتى اصبحنا نعيش في مرحلة الانحطاط الفكري والثقافي العام .
ان الجمهور الواعي لم يعد يحتمل هذا الاستهتار ، وافساد عقول الناس بافكار متخلفة وترهات لا طائل من وراءها ، وقد أدت الى انتشار العقول المغلقة التي ترفض الاعتراف بالرأي الآخر .
ان اي مراقب محايد سيجد في  كثير من الفضائيات الاهتمام بالشكليات المبالغ بها ، اكثر من الاهتمام بالقيم والمفاهيم الاخلاقية .
ان حرية التعبير لاتعني نشر الجهل والتعصب الفكري ومصادرة التنوع الثقافي ، كما ان عدم تحديد معايير علمية وثقافية رصينة للخطاب الاعلامي قد فتح الباب على مصراعيه لنشر كل ماهو غث وتافه من القول والنقاش .

ان انتشار الفضائيات المتهافتة،  وتزايد قدراتها الفنية مع الاخبار الزائفة والمنحرفة ، وابتعادها عن اخلاقيات الاعلام الهادف قد تسببت في تخريب العقول وانحرافها عن النهج التثقيفي السليم ، لكونها لاتخضع لاي شكل من اشكال الرقابة الذاتية اوالشعبية . وقد تسببت في نشر كل هذا الجهل والتضليل في صفوف الناس . وبذلك اصبحت كثير من وسائل الاعلام فاقدة لكل الاسس المهنية المتعارف عليها في نشر الخبر الصحيح والتعليق الواعي . 

ان التضليل الاعلامي ونشر افكار متخلفة يهدف إلى إشاعة الجهل والأمية من أجل التحكم في مصائر الشعوب والاستحواذ على مقدراتها .

كل هذا يحدث عندنا في وقت يوجب على وسائل الاعلام المختلفة ان تكون ادوات فاعلة في توفير الحد الادنى من الثقة والثقافة العامة للمتلقين، الأمر الذي يدعو إلى تأكيد مهامها الاساسية في إعادة بناء الانسان على وفق القيم الوطنية وبحرفية مسؤولة تحقق التعايش بين افراد المجتمع ، وتنشد الأمن والسلام، وتنبذ التطرّف والانغلاق .

ان الحاجة قد اصبحت ملحة لتطوير وتحديث الخطاب الاعلامي الهادف الى توعية افراد المجتمع ، وتقديم خطابا  وطنيا يلتمس الحلول للمعضلات الاجتماعية ، ويحقق مصلحة الوطن العليا ويعزز أمن المواطن ، بدلا من اثارة المسائل والقضايا الخلافية  .

مع التأكيد على القيم الثقافية العليا في مواجهة تحديات التخلف والتجهيل ، الذي مازالت تعاني منه المجتمعات العربية والإسلامية .



#ادهم_ابراهيم (هاشتاغ)       Adham_Ibraheem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شبح الطرف الثالث
- رئيس الوزراء القادم
- عندما تصبح السلطة غاية وليست وسيلة
- مسلسل لعبة الحبار يعكس ازمة النظم الرأسمالية
- الانتخابات العراقية الفرصة الاخيرة للنظام السياسي
- الأحزاب الإسلامية من الخطاب المضلل الى السقوط
- العراق بين الديكتاتورية السابقة والدكتاتوريات الجديدة
- سلوك بعض مستخدمي التواصل الاجتماعي يعكس مدى الانحدار في الاخ ...
- النفق المظلم الذي دخلنا به هل هناك ضوء في نهايته ؟
- الانسحاب الأمريكي من افغانستان. . دروس وعبر
- الناصرية مدينة الحضارة والادب والبطولة
- تأثير العقل الباطن في حياتنا
- تونس ليست الاولى ولا الاخيرة في مواجهة الاسلام السياسي
- التهافت والتجهيل في الفضائيات العراقية
- المواجهة المحتملة بين الولايات المتحدة والفصائل الولائية في ...
- الواقع والامل في رواية غلمان الكرات الطائشة
- اخلاقيات الذكاء الاصطناعي
- كتاب موجز تاريخ العراق الحديث
- القضية الفلسطينية. . المشكلة والحل
- التواصل الانساني من الإيماءات الى الهواتف الذكية


المزيد.....




- هل قررت قطر إغلاق مكتب حماس في الدوحة؟ المتحدث باسم الخارجية ...
- لبنان - 49 عاما بعد اندلاع الحرب الأهلية: هل من سلم أهلي في ...
- القضاء الفرنسي يستدعي مجموعة من النواب الداعمين لفلسطين بتهم ...
- رئيسي من باكستان: إذا هاجمت إسرائيل أراضينا فلن يتبقى منها ش ...
- -تهجرت عام 1948، ولن أتهجر مرة أخرى-
- بعد سلسلة من الزلازل.. استمرار عمليات إزالة الأنقاض في تايوا ...
- الجيش الإسرائيلي ينفي ادعاءات بدفن جثث فلسطينيين في غزة
- علييف: باكو ويريفان أقرب من أي وقت مضى إلى اتفاق السلام
- -تجارة باسم الدين-.. حقوقيات مغربيات ينتقدن تطبيق -الزواج ال ...
- لأول مرة.. الجيش الروسي يدمر نظام صواريخ مضادة للطائرات MIM- ...


المزيد.....

- السوق المريضة: الصحافة في العصر الرقمي / كرم نعمة
- سلاح غير مرخص: دونالد ترامب قوة إعلامية بلا مسؤولية / كرم نعمة
- مجلة سماء الأمير / أسماء محمد مصطفى
- إنتخابات الكنيست 25 / محمد السهلي
- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - ادهم ابراهيم - التجهيل الممنهج في الفضائيات العربية