أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - غالب العاني - حديقة الحيوانات المتوحشة ، المسماة ( العراق)،.. الى اين…؟














المزيد.....

حديقة الحيوانات المتوحشة ، المسماة ( العراق)،.. الى اين…؟


غالب العاني

الحوار المتمدن-العدد: 7092 - 2021 / 11 / 30 - 18:54
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


خاطرة من المانيا….
حديقة الحيوانات المتوحشة ، المسماة ( العراق)،..
الى اين…؟


بعد ١١ يوما ، اي في ١٠/ ١٢/ ١٩٤٨ تحتفل البشرية
في العالم العيد ال٧٣ للاعلان العالمي لحقوق الانسان…
يعتبر هذا الاعلان بحق اكبر حدث تاريخي ينتصر لحرية الانسان وكرامته وحق تقرير المصير للشعوب المستعمرة والمظطهدة في القرن الماضي ، بعد ان شهد العالم حربين عالميتين مدمرتين ، راح ضحيتها اكثر من ٨٠ مليون انسان..
فالعديد من الدول والمجتمعات في مختلف انحاء العالم استلهمت واخذت ومازالت بهذا القدر او ذاك من البنود الانسانية المتعلقة بالحرية والمبادئ الديمقراطية الاساسية التي وردت بال ٣٠ مادة من هذا الاعلان لحقوق الانسان في برامجها السياسية والاجتماعية والثقافية والعلاقات الانسانية والدولية.
وتعتمد معظم الاحزاب والتنظيمات وتشكيلات المجتمع المدني في الدول المتقدمة تحديدا ، على برامجها السياسية/ الاجتماعية/ الثقافية الخدمية ، وتتنافس على ما يطرحونه من وعود في برامجهم الانتخابية هذه لخدمة مواطنيهم وتقدم اوطانهم…
وان القاسم المشترك للدول والمجتمعات المتحضرة الذي يجمعهم هو؛
دولة المواطنة المتساوية في
نظام الحكم المدني/ الديمقراظي/ العلماني الذي اساسه؛
١- فصل الدين عن الدولة.
٢- استقلالية القضاء.
٣- استقلالية البنك المركزي…
٤- احترام حقوق الانسان ،
( احترام حقوق القوميات والمرأة والطفل)..
٥- تطبيق العدالة الاجتماعية..
ان ماجرى ويجري في العراق منذ مايقارب العقدين من بؤس وجوع ومرض وانتهاكات بغيظه لمجمل حقوق الانسان الاساسية وفساد وتغييب وقتل وتهجير وبطالة وتبعية ،
كما ان اختزال ما يسمى (النظام الديمقراطي ) باجراءات انتخابية مزورة وفاشلة فقط وتكوين برلمان فاسد غير حر وتابع ويفتقد الى دور المعارضة الضروري ، و المعادي
لكل ماهو وطني وانساني…
كما ان معظم قراراته مخالفة للقانون والدستور..
ان الوضع الحالي في العراق يشبه
حديقة حيوانات متوحشة جشعة تتصارع بها مافيات القوى السياسية الفاسدة ( قوى السلطة الحاكمة) على المغانم والنفوذ
والتبعية لبعض الدول الدولية والاقليمية…
ان هذا الواقع المذل لا يختلف عما يجري في الغابات التي تتصارع بها الحيوانات الوحشية في عصور ما قبل التاريخ الظلامية…..



#غالب_العاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا..للتوافق المحاصصي / المكوناتي
- بعد اكثر من نصف قرن من نزيف الدم..العراق الى اين؟
- قدسوا الحرية حتى لا يحكمكم الطغاة…العراق الى اين؟
- هل العراق بوضعه الراهن دولة لها هيبتها؟
- هل اصاب وباء الياس الشعب العراقي؟
- ارقام خيالية صادمة...!
- هل التجربة السودانية التحررية ممكنة في العراق...؟
- هل التجربة السودانية التحررية ممكنة في العراق؟
- ماذا وراء الخطف والاغتيالات؟
- من اجل تحويل المطالب المشروعة الى برامج عمل واقعية....
- انا اتهم..
- نحو جبهة شعبية واسعة
- مبدأ المواطنة وعلاقته بحقوق الانسان..
- لا...لحوار الجلاد مع الضحية.....!
- لا للاصلاح المخادع..نعم للتغيير الجذري الشامل...
- -مياه... نفط....ومقابر جماعية لأهل البلد... !!!
- خاطرة من المانيا...!
- ماذا بعد قرار الحكومة العراقية باغلق مخيمات النزوح.؟
- ربع قرن (1995-2020م) من المشاركة في الدفاع عن حقوق الانسان ف ...
- الألغام...مصدر انتهاكات فظة لحقوق الانسان.( الحق في الحياة ا ...


المزيد.....




- أمم أفريقيا: الكاميرون إلى ربع النهائي على حساب جزر القمر
- التحالف العربي يعلن إطلاق عملية ضد أهداف عسكرية في صنعاء بعد ...
- ما هدف واشنطن والناتو من قرع طبول الحرب على حدود روسيا؟
- استطلاع: الأمريكيون يرفضون التورط بأوكرانيا
- أوكرانيا: الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا وألمانيا بدأت ...
- استقالة وزير بريطاني بعد فضيحة سرقة أموال مساعدات كورونا
- بالصور.. تبون يقابل أفرادا من الجالية الجزائرية في مصر
- أوكرانيا: لا أساس للحديث عن استعدادات لهجوم روسي واسع علينا ...
- البيت الأبيض: التلويح بالعقوبات أكثر فاعلية لردع روسيا
- غوتيريش يدعو إلى الالتفاف حول التعليم


المزيد.....

- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 4 - 11 العراق الملكي 2 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 3 - 11 العراق الملكي 1 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 2 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 1 - 11 المدخل / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - غالب العاني - حديقة الحيوانات المتوحشة ، المسماة ( العراق)،.. الى اين…؟