أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - التيتي الحبيب - لا لنضال المناسبات لا للنضال النخبوي














المزيد.....

لا لنضال المناسبات لا للنضال النخبوي


التيتي الحبيب
كاتب ومناضل سياسي

(El Titi El Habib)


الحوار المتمدن-العدد: 7063 - 2021 / 10 / 31 - 21:54
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    



كان يوم 17 أكتوبر هو اليوم العالمي للقضاء على الفقر. فكيف أحياه الشعب المغربي؟ للجواب على السؤال لا نجد أثرا للاهتمام الشعبي بهذا اليوم باستثناء تنظيم بعض الوقفات دعت لها فروع من الجبهة الاجتماعية او نظمتها فروع من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان. تعرضت هذه الوقفات في العديد من المواقع إلى المنع وطال القمع والتنكيل وحتى الاعتقال المناضلات والمناضلين الذين شاركوا في هذه التظاهرات. لولا هذه المبادرات المعزولة لمر 17 اكتوبر بدون إن يعلم به احد في المغرب بلد ثلثي مواطناته ومواطنيه فقراء يرزحون تحت الفاقة والفقر المدقع.

إن في الموضوع خلل واضح فما هي أسبابه وكيف تجب معالجتها بما يجعل من القضاء على الفقر برنامجا سياسيا ونضاليا يغطي كل أيام السنة حتى تحقيق انعتاق شعبنا من هذه الآفة؟

انطلاقا من كون الفقر هو نتيجة لسياسة واختيارات استراتيجية للكتلة الطبقية السائدة ودولتها وانطلاقا من كون الفقر فخ يسمح بإبقاء الفقراء في حالة تبعية وانتظار المساعدات وبالتالي حصر اهتمام وافق الضحايا بالحصول على قوت يومها وفقط انطلاقا من كل ذلك يجب الإقرار بان الفخ نصب بإحكام وان طاقات هذا الشعب عطلت إذا لم يتمكن الفقراء من إدراك أسباب فقرهم ويستوعبوا من هو المسؤول على وضعهم وان يفهموا بان الفقر أمر مفروض من طرف كمشة من المغاربة الاحتكاريين والمستبدين.

لكن كيف سيتمكن المواطن الفقير من الحصول على الأجوبة المشار إليها أعلاه؟

تركه لوحده والرهان على استفادته من تجربته الخاصة يعتبر من الحلول الغير مجدية والعفوية مضرة اكثر مما نظن لانها تولد الاحباط والياس وفقدان الثقة في النفس والسقوط في شراك المتربصين من دولة وقوى رجعية. لذلك يبقى الحل المناسب هو ان تتحمل القوى المناضلة مسؤوليتها بجدية وحزم وأولى الخطوات هي التخلي الواعي والصريح عن نضال المناسبات ونضال النخب التي تقوم بتحركات معزولة عن الحاضنة الشعبية المتضررة. على هذه القوى ان تندمج وسط الفقراء وتساعدها على فهم اسباب جميع مظاهر فقرها وان تصوغ المطالب الكفيلة بتحسين الأوضاع وعلى رأسها الحق في الشغل الكريم وان تنظم صفوفها من اجل النضال وتحقيق بنود الملف ألمطلبي عبر حركة نضالية تعتمد على جميع أشكال النضال التي تلائم القوى الذاتية لتلك الجماهير وفي كل مرحلة من مراحل تطورها.

على القوى المناضلة ان تلتزم بخط الجماهير صانعة التاريخ وان تتخلى عن الفهم البلانكي المتمثل في كون مجموعة صغيرة واعية تنوب عن الشعب في النضال لتحقيق المطالب والمكتسبات.



#التيتي_الحبيب (هاشتاغ)       El_Titi_El_Habib#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نهاية معارضة مزيفة
- أفريقيا منطقة ساخنة في إطار الحرب الباردة
- في معركة القيم والمعايير
- بلاد شنقيط وبلاد مراكش
- الانتخابات وموجة العنف الرجعي
- قيادات يسارية تستحق المحاسبة
- البيجيدي بعد أن قضى المخزن به حاجته
- القاسم الانتخابي مناورة مخزنية قسمت اليسار الانتخابي
- لفت انتباه وتسجيل موقف
- في ذكرى 100 سنة على معركة انوال
- ماذا تخفي نسبة 51.25% لمناديب العمال الغير منتمين نقابيا
- كريدو “عدم هدر الزمن السياسي”
- فلتتوجه الارادات لمعالجة الاسباب لا النتائج
- عودة الى مفهوم اليسار الجديد
- ما تخفيه اطروحة الاشتراكية المطبقة
- هذا ليس إلا قمة جبل الجليد
- أي لبن رضعه المخزن في الآونة الاخيرة؟
- الانتخابات المهنية والوحدة النقابية
- مفتاح النموذج التنموي في يد الحكم الفردي المطلق
- حتى الأطفال يهربون لما تصبح الدولة فاشلة


المزيد.....




- حزب التجمع ينعي رئيس وزراء مصر السابق ..
- مجموعة مجاناً في ذيقار، توفر حوائج الفقراء طوعاً
- حزب التجمع يطالب بتحديد موعد بداية الحوار الوطني .. و يحذر م ...
- إصابة فلسطينيين خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي بأريحا
- نص بيان الهيئة الإدارية الوطنية للاتحاد العام التونسي للشغل ...
- جورج بيل: مواجهات بين مشيعين ومتظاهرين في جنازة الكاردينال ا ...
- المظاهرات في إيران: قوات الأمن تستهدف عيون المتظاهرين
- الشيوعي العراقي يلتقي وفد الاتحاد الوطني الكردستاني
- وصفتها بـ-الفاشية والعنصرية-.. حزب العمال -يجبر- نائبة بريطا ...
- الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين: الخطة الأمنية الأمريكية من ...


المزيد.....

- الفصل الرابع: قيادة البروليتكولت: بين الأنتلجنسيا القديمة وا ... / لين مالي
- التأويل الماركسي للإسلام: نموذج بندلي جوزي / محمد الهلالي
- الفصل الثالث- العضوية في البروليتكولت: مشكلة الطبقة في منظمة ... / لين مالي
- الفصل الثاني- بناء المؤسسة: مكانة البروليتكولت في الثقافة ال ... / لين مالي
- ماركس يرسم معالم نظريته / التيتي الحبيب
- المؤتمرات العالمية الأربعة الأولى للأممية الشيوعية (1) / لينا عاصي
- الانتفاضة الإيرانية من أجل الكرامة والحرية / بيمان جعفري
- بصدد فكرة لينين حول اتحاد الفلسفة الماركسية بالعلوم الطبيعية / مالك ابوعليا
- الحزب الشيوعي الثوري -مقتطفات من أقوال ماركس و إنجلز و لينين ... / شادي الشماوي
- مقدمة كتاب ثقافة المستقبل- حركة البروليتكولت في روسيا الثوري ... / لين مالي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - التيتي الحبيب - لا لنضال المناسبات لا للنضال النخبوي