أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد جبار فهد - (سجين الوجود)














المزيد.....

(سجين الوجود)


محمد جبار فهد

الحوار المتمدن-العدد: 7012 - 2021 / 9 / 7 - 00:58
المحور: الادب والفن
    


”آه، قل لي، أيها الشاعر...
أين تجد نفسك حقيقيّاً
في كل ثوب وتحت كُلِّ قناع؟..
كيف يعرفك الصمتُ والرعبُ
كما تعرفك النجمةُ والعاصفة؟“..
...
راينر ريلكه؛ شاعر نمساوي ألماني..

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!-----------------!!!!!!!!!!!!!!!!!

لم أبكِ حين أغتصبوني..
لم تدمع عيناي حين أغتالوا روحي..
لكنني ظللتُ أصرخ كالمجنون؛
أهذا كلُّ ما تملكونه من قوّةٍ
يا أولاد العُهر والجِيف النتنة؟..
أهذا أفضل ما لديكم؟..
أهذا أبعد ما يمكنها أن تصل
إليه ضمائركم الميّتة يا جبناء؟..
ضربوني.. نهشوا عظامي..
كسروا ضلوعي.. داسوا على صدري..
أغتصبوني.. مجدداً.. ومجدداً.. حتى سالت
دماء طفولتي وشبابي ولاإيماني وعدميِّتي..
توقفوا هم.. ابتعدوا عني..
لطموا باب الزنزانة في وجهي المُهشّم..
لكن لم تتوقف دمائي البيضاء..
ولم يتوقف عقلي عن الصراخ؛
أهذا هو كلُّ ما تحملوه في
أياديكم الباردة؟.. حفنة شرٍّ قديمٍ مألوف؟..
حقّاً أقولُ لكم.. صارحوني..
أهذا أقصى ما بوسع سخاءكم
أن يمتد كي يُلامس جوهري المذبوح؟..
لم تصلوا..
ولن تصلوا إليَّ..
لأنّني أنا وحدي سيّدٌ
على هذهِ الأوجاع، ووحدي
عبدٌ لأولئك الآلهة عديمي الإحساس..

لا ترموا لي من تحت
الباب خُبزاً وعنباً يا شياطين،
فهذا ما يفعله الراعي لأغنامه الدنيئة..
كونوا رأوفين بي أكثر وأكثر..
أروني سياطكم..
كافئوني بالعذاب..
ثمّ دَعوني أهبكم استسلامي
الأبدي يا أصحاب الفضائل الكبرى..

أصيح بأعلى صوتي؛
أين أنتم يا أبناء هذا العالم؟..
أين أنتم؟.. هلّموا نحوي أرجوكم..
لا تتركوني هكذا بجلدٍ سليم وعيونٍ صافية..
سأعطيكم كل ما أحوز..
أتوسّل إليكم.. سأؤمن بأربابكم
إن أردتم ذلك.. لا تأتوني بلا عِصيّ..
لا أرغب بكم إن أنتم جئتموني من دون
غرائزكم العظيمة.. الرغبة والجشع والتوحش..
هيّا... هيّا امشوا نحوي.. ابتزوني..
اسخروا مني.. اضحكوا عليَّ..
هيّا.. اطلقوا النار.. اطلقوا النار..
ماذا تنتظرون؟.. هيّا اسلخوني..
هيّا... دَعوا جسدي يتعفّن ويبرد..
هيّا... (يُظهر كُلّ أسنانه بغرابة..
يفتح فمه للنهاية ويَظلُّ يقهقه)..
هيّا... أنني أنتظرُ زوبعة الموت الجبّارة الشرسة..
اجعلوني أستفيق من عقلانية الوجود.. هيّا..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- (أرجوحة الوحدة) - (بلا ضجيج نرحل)
- (لُعبة شريرة)
- (إلى بودلير)
- (شخبطة سافلة)
- (طوبى لك)
- (نهاية النهاية) أو (تراتيل كونية)
- (يطلقون عليه موتاً، أولئك الأموات)
- النهاية
- مللتُ من أن أشعرُ بالملل..
- يوميات إلٰه مراهق
- مريم والمجنون
- سأشتاقُ لكِ دوماً...
- ترَاويح كافر
- كِلانا...
- التي تُطاردني.. هاتيك الحقيقة.. قد أرتني..
- لا تقرأوني.. فأنا أكتب الكذب..
- القيثارة...
- تُرّهات لامنتمي (لاإكتراثي)..
- فرويد في قبري...
- خُذني...


المزيد.....




- قنبلة استخباراتية.. تسريبات تفضح دسائس ألمانيا ضد المغرب
- فنانة مصرية تطالب بتغيير حكم من أحكام الشريعة الإسلامية
- ضجة حول -مشاهد حميمة- في الفيلم السوري -الإفطار الأخير-
- فيلم -بسيط كالماء-.. اللجوء الإنساني بين المأساة واحتمالية ا ...
- كاريكاتير “القدس”: الجمعة
- وفاة الفنان السوداني عبد الكريم الكابلي
- الفنان السوداني الشهير عبد الكريم الكابلي في ذمة الله
- وحدي في المنزل: منصة اير بي ان بي تتيح البيت الشهير للإيجار ...
- منظمة السياحة العالمية تدرج القرية الحضارية للمخرج كوستاريكا ...
- أول تعليق من شيرين عبد الوهاب على نبأ انفصالها (فيديو)


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد جبار فهد - (سجين الوجود)